أكرم القصاص - علا الشافعي

مع تفشى الالتهاب الرئوى فى الصين.. هل نحن على أعتاب جائحة جديدة؟

الثلاثاء، 28 نوفمبر 2023 05:00 م
مع تفشى الالتهاب الرئوى فى الصين.. هل نحن على أعتاب جائحة جديدة؟ ارتداء الكمامة للأطفال خوفا من الالتهاب الرئوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بث تليفزيون اليوم السابع تغطية خاصة حول موجة الالتهاب الرئوى التى أصابت العالم بحالة من القلق تصيب العالم بعد انتشارها في الصين، حيث أبلغت السلطات الصينية من لجنة الصحة الوطنية زيادة في حالات الإصابة بأمراض مثل الأنفلونزا، والالتهاب الرئوي الميكوبلازما، والفيروس المخلوي التنفسي، وكورونا.

واستعرضت التغطية إن الأطفال هم الأكثر تضررًا، ووفقًا لبرنامج مراقبة الأمراض PROMED، فإن المستشفيات الصينية مكتظة بالأطفال المرضى.

وشرحت التغطية أن مركز بكين لمكافحة الأمراض والوقاية منها قال إن أكثر من 3500 حالة إصابة بـ "عدوى الجهاز التنفسي" تم إدخالها إلى مستشفى بكين للأطفال في بداية الشهر.

وأضاف أنه ليس الأطفال فقط، ولكن كبار السن وأولئك الذين يعانون من ضعف المناعة معرضون للخطر أيضًا.

يمكن أن يحدث الالتهاب الرئوي بسبب مسببات الأمراض البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية. في الأسبوع الماضي، عزت سلطات لجنة الصحة الوطنية الصينية الأنفلونزا، وكورونا والميكوبلازما الرئوية، وهي عدوى بكتيرية شائعة تصيب الأطفال الأصغر سنا، والفيروس المخلوي التنفسي (RSV) وراء زيادة أمراض الجهاز التنفسي.

اكتظت المستشفيات في شمال الصين بآلاف الأطفال الذين يعانون من شكل بكتيري من الالتهاب الرئوي.

وذكرت جلوبال تايمز أن وانج هواكينج، كبير خبراء برنامج التحصين الذي يديره المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، قال في مؤتمر صحفي: "تختلف مسببات الأمراض الرئيسية السائدة في أمراض الجهاز التنفسي المعدية بين الفئات العمرية المختلفة".

"ارتفعت النسبة الإيجابية لفيروس الأنفلونزا في حالات العيادات الخارجية بالمدينة إلى 50%. ومنذ بداية شهر نوفمبر، بلغ عدد حالات الإصابة بالالتهاب الرئوي الميكوبلازما نحو ربع الحالات المصابة بأعراض تنفسية.










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة