أكرم القصاص - علا الشافعي

لأشقائنا فى فلسطين.. إزاى تقوم بدور المسعف بعد جريمة قصف مستشفى المعمدانى

الأربعاء، 18 أكتوبر 2023 02:00 م
لأشقائنا فى فلسطين.. إزاى تقوم بدور المسعف بعد جريمة قصف مستشفى المعمدانى العدوان على مستشفى المعمدانى
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حالة من الحزن يعيشها العالم العربى بعد القصف الإسرائيلي على المستشفى الأهلي المعمداني في قطاع غزة، والذي أسفر عن سقوط مئات الضحايا الأبرياء من الفلسطينيين،  وهو ما يجعل الجميع يتكاتفون لإسعاف الضحايا، في هذا التقرير نقدم لك بعض الإسعافات الأولية التي تساعد في إسعاف المصابين بعد جريمة الاحتلال بقصف المستشفى.

العدوان الإسرائيلى على المستشفى المعمدانى بغزة.. الإسعافات الأولية للجروح الغزيرة لفلسطين

 بعض الخطوات التي تساعد في الإسعافات الأولية للجروح الغزيرة وتشمل ما يلى:

1. الضغط على الجرح بكل ما هو متاح لوقف أو إبطاء تدفق الدم.

وهذا الضغط الذي تضعه على الجرح سيساعد على تجلط الدم ووقف النزيف.

2- إذا تسرب النزيف إلى الشيء الذي استخدمته للضغط على الجرح قم بإزالة الشيء واستبدله بآخر جديد، وتأكد من الضغط بقوة على الجرح.

3- إذا كان هناك جسم مغروس في الجرح لا تقم بإزالته – فهو يساعد على سد الجرح ووقف تدفق الدم. بدلًا من ذلك، قم بالضغط حول الجسم، لأن إزالة الجسم الغريب من الجرح يمكن أن يؤدي إلى تفاقم النزيف.

4- لا تغسل الجرح الذي ينزف بشدة، لأنك قد تجعله ينزف أكثر.

5- إذا كان الشخص الذى تسعفه شاحبا ويشعر بالدوار فإن هذا يعنى أنه لا يوجد ما يكفي من الدم الذى يتدفق عبر الجسم،  وهذا يمكن أن يكون مهددًا للحياة لأنه يمكن أن يؤدي بسرعة كبيرة إلى حالات أخرى، مثل نقص الأكسجين في أنسجة الجسم، مما قد يسبب نوبة قلبية أو تلف الأعضاء تسمى هذه الاستجابة الجسدية لإصابة أو مرض بالصدمة الجسدية.

 ويختلف الأمر عن الاستجابة العاطفية لحادث قد تشعر فيه "بالصدمة".

6- للتعامل مع الصدمة الجسدية استمر في الضغط على الجرح لمنع خروج الدم، واستلقي وارفع أقدامهم أعلى من بقية أجسادهم وهذا يبقي أرجلهم أعلى من قلوبهم، مما يساعد على زيادة تدفق الدم إلى الدماغ والقلب

7- يجب عليك طمأنة الشخص المصاب وتهدئته نفسياً .










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة