أكرم القصاص - علا الشافعي

تكميم الأفواه لصالح الغرب.. ميتا تفرض رقابة على المنشورات الداعمة لفلسطين

الأربعاء، 18 أكتوبر 2023 07:51 م
تكميم الأفواه لصالح الغرب.. ميتا تفرض رقابة على المنشورات الداعمة لفلسطين ميتا
مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فرضت منصة ميتا للتواصل الإجتماعى رقابة على المنشورات الداعمة للقضية الفلسطينية والمتعلقة بالعمليات الإرهابية الأخيرة لقوات الإحتلال الإسرائيلية، وذلك على منصتى فيس بوك وانستجرام، حيث ثارت حالة من الغضب بين مستخدمي المنصتين جراء قيام الشركة بفرض رقابة متعمدة على المنشورات الداعمة لفلسطين، مما يسلط الضوء على المخاوف القائمة منذ فترة طويلة بشأن الاعتدال غير العادل مع احتدام الحرب في غزة.
وبحسب صحيفة theguardian البريطانية، فقالت هنا مصطفى، إحدى مستخدمي انستجرام وتقيم في مدينة نيويورك، إنها منذ أن بدأت النشر عن التطورات في فلسطينمع فرض إسرائيل حصارها في الأسبوع الماضي، تلقت قصصها – الصور ومقاطع الفيديو التي تختفي بعد 24 ساعة – تلقيًا كبيرًا "مشاهدات أقل بكثير".
 
وقد راسلها الأصدقاء والمتابعين لها ليخبروها أن منشوراتها لم تعد تظهر في أعلى صفحاتهم على انستجرام، وأن اسمها أصبح غير قابل للبحث على شبكة التواصل الاجتماعي، وأنهم غير قادرين على التفاعل مع منشوراتها.
 
فيما قال نديم الناشف، مؤسس ومدير مجموعة "حملة" لمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي، وهي المركز العربي لتطوير وسائل الإعلام الاجتماعية، الذي يتابع هذه القضية، إن مئات آخرين شاركوا تجارب مماثلة، ويشتبه حملة وآخرون في أن المنصة تحظر الظل، أو تخفض مستوى المحتوى المرتبط بالصراع في الخوارزمية.
 
وقال: "لسوء الحظ، فإن الحظر الظلى هو مجرد إحدى الطرق العديدة التى شهدنا من خلالها إسكات المحتوى الفلسطيني ومراقبته خلال الأسبوع الماضي"، "لقد كان هذا هو الاتجاه السائد فى Meta فى أوقات الأزمات، وقد شهدنا ارتفاعًا كبيرًا فى عدد الفلسطينيين والحلفاء الذين أبلغوا عن محدودية الوصول والأخطاء فى المحتوى الذى نشروه حول الأزمة المستمرة فى فلسطين".

ميتا تبرر موقفها المنحاز لاسرئيل بـ "خطأ تقنى"

 

وقالت ميتا في بيان لها: "ليست نيتنا أبدًا قمع مجتمع معين أو وجهة نظر معينة"، ولكن نظرًا إلى "الكميات الكبيرة من المحتوى الذي يتم الإبلاغ عنه" المحيط بالصراع المستمر، فإن "المحتوى الذى لا ينتهك سياساتنا قد سيتم إزالتها بالخطأ"، وبالإضافة إلى ذلك، أرجعت الشركة بعض المشكلات إلى مواطن الخلل في نظام الإشراف الخوارزمى الخاص بها، مما أدى إلى تقليل وصول المنشورات "بشكل متساوٍ فى جميع أنحاء العالم" - بغض النظر عن الموضوع.
 
ومع ذلك، أشار الناشف إلى أن ميتا قدمت أعذارًا مماثلة فى مايو 2021، خلال سلسلة منفصلة من التصعيد في فلسطين أبلغ خلالها مستخدمو فيسبوك وانستجرام الذين ينشرون عن فلسطين عن انخفاض مماثل فى مدى وصول منشوراتهم، ودفعت هذه الأحداث إلى توقيع أكثر من 200 موظف في شركة ميتا على رسالة تطالب الشركة بمعالجة أوجه القصور هذه.
 وخلص تحليل مستقل لاحق بتكليف من شركة ميتا إلى أن الشبكات الاجتماعية انتهكت حقوق الإنسان الفلسطيني من خلال فرض رقابة على المحتوى المتعلق بالهجمات الإسرائيلية على غزة.
 
وقال الناشف: “هذا اتجاه إشكالى وغير مقبول لخنق الأصوات الفلسطينية فى أوقات الأزمات”.
 
بالإضافة إلى مزاعم الحظر الظل والرقابة الصريحة، تعرضت ميتا لانتقادات هذا الأسبوع بعد أن وثق المستخدمون خللًا في ترجمة كلمة "فلسطيني" متبوعة بالعبارة العربية "الحمد لله" إلى "الإرهابيين الفلسطينيين" فى ملفات تعريف متعددة، وقال موظف سابق في فيسبوك، لديه إمكانية الوصول إلى المناقشات بين موظفي ميتا الحاليين، إن المشكلة "دفعت الكثير من الناس إلى حافة الهاوية" - داخليًا وخارجيًا.
 
 
قالت نورا بينافيديز، كبيرة المستشارين في مجموعة فري برس لمراقبة وسائل الإعلام، إن المخاوف بشأن الرقابة والحظر الظلي دائمة على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن المخاطر تكون أعلى بكثير في أوقات الحرب - مما يجعل التداعيات الواقعية لسياسات الشركات المبهمة هذه أكثر خطورة.
 
"يرى الناس أن أعداد المشاهدين أقل بكثير مما هو معتاد، ويتركون لهم أن يتساءلوا – هل هذا لأن الناس لا يجدون المحتوى مثيرًا للاهتمام أم بسبب القرارات الأساسية التي تتخذها المنصات؟" قالت. "هذه أسئلة لا نحصل على إجابات لها في أي سياق، لأن هذه الشركات لا يتم تحفيزها بواسطة أي تنظيم خارجي لتكون مسؤولة".
 
وفي ضوء هذه المخاوف، يقوم المستخدمون بتجربة طرق لمعالجة الخوارزمية، قالت مصطفى، على سبيل المثال، إنها تدمج صور السيلفي بين التعليقات السياسية على قصصها وتتبادل الحروف - باستخدام "@" بدلاً من "a" و"3" بدلاً من "e" - عند تهجئة كلمات مثل "إسرائيل" (Isr@3l) ) و"فلسطين" (P@l3stin3).
 
 









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة