أكرم القصاص - علا الشافعي

علماء يبتكرون اختبارًا بسيطًا من خصلة شعر طفلك تكشف الإصابة بالتوحد بدقة تصل لـ81 %

السبت، 07 يناير 2023 04:39 م
علماء يبتكرون اختبارًا بسيطًا من خصلة شعر طفلك تكشف الإصابة بالتوحد بدقة تصل لـ81 % اكتشاف مرض التوحد
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، عن أن العلماء حققوا طفرة في مرض التوحد، حيث ابتكر العلماء أول اختبار على الإطلاق يكتشف الاضطراب في خصلة واحدة من الشعر، ودقته 81%.

يمكن استخدام هذا الأختبار للأطفال الذين يبلغون من العمر شهرًا واحدًا فقط، ويتم حاليًا التسريع للموافقة عليه من هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA)، يقوم الاختبار بتحليل العينة لمستويات المعادن مثل الرصاص والألمنيوم - وهي أعلى في الأطفال المصابين بالتوحد، يتضمن الاختبار إرسال عينة من الشعر إلى المختبر لتحليلها، وتبين أنه يتنبأ بالتوحد بدقة 81% من الوقت في دراسة تمت مراجعتها من قبل الزملاء.

أعلن علماء آخرون عن الاختبار باعتباره تطورًا "رائدًا" للحالة التي يصعب تشخيصها والتي تؤثر على 5.4 مليون أمريكي و 700000 بريطاني، نظرًا لعدم وجود اختبار معياري للحالة، يجب أن يعتمد الأطباء على تاريخ وسلوك نمو الطفل.

على هذا النحو، عادة ما يتم تشخيص الأطفال في الولايات المتحدة رسميًا فقط في سن الرابعة، بينما في المملكة المتحدة يبلغ المتوسط ​​سن السادسة.

لكن العلماء في شركة ناشئة مقرها نيويورك - تسمى LinusBio - قالوا إن اختبارهم الجديد يجب أن يستخدم بالاقتران مع طرق أخرى وليس بمفرده.

أضاف مانيش أرورا، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للشركة، يمكننا اكتشاف الإيقاع الواضح للتوحد بسنتيمتر واحد فقط من الشعر، حيث أن مشكلة التوحد هي أنه يتم تشخيصه في سن الرابعة في المتوسط، بحلول ذلك الوقت، يحدث الكثير من نمو الدماغ بالفعل.

بالنسبة للاختبار، يستخدم العلماء أولاً الليزر لإزالة الطبقة السطحية من الشعر، ثم يتم تشغيل ليزر ثانٍ أقوى على طول الشعر ويأخذ قياسات عند 650 نقطة لكل سنتيمتر، هذا أيضًا يحول الخصلة إلى بلازما، يقوم بفحص المواد المرتبطة بالتوحد بما في ذلك المعادن مثل الرصاص والكادميوم والزرنيخ والزنك والنحاس وغيرها، وجدت الأبحاث السابقة مستويات أعلى من جميع المعادن الثلاثة في شعر الأطفال المصابين بالتوحد.

الباحثون غير متأكدين من سبب ذلك، على الرغم من أنه قد يكون مرتبطًا بعوامل وراثية أو التعرض لمواد في البيئة، ثم يتم إدخال النتائج في برنامج كمبيوتر يبحث عن الأنماط التي تشير إلى التوحد، تم تطويره باستخدام دراسات على مئات الأشخاص في السويد والولايات المتحدة.

اختبر العلماء طريقتهم على الشعر الذى تم جمعه من 220 طفلاً يابانياً عندما كان عمرهم حوالي شهر، ثم تمت مقارنة النتائج بالتشخيص السريري للتوحد، الذي اكتمل عندما كان الشباب يبلغون من العمر أربع سنوات تقريبًا.

وجد العلماء أن اختبارهم حدد بشكل صحيح التوحد في 394 حالة (81 % من المجموع)، لقد حددت بشكل صحيح مرض التوحد في 96.4 % من الأطفال.

تم نشر النتائج في مجلة الطب السريري، حيث يعمل المطورون الآن على دراسة موسعة جديدة تضم 2000 شخص، ألقى العلماء الذين لم يشاركوا في البحث بدعمهم للاختبار، لكنهم قالوا إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

 

 










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة