أكرم القصاص

الأمير أباظة: على عبد الخالق أحدث تغييرا جذريا فى السينما المصرية بعد 67

الخميس، 01 سبتمبر 2022 04:00 م
الأمير أباظة: على عبد الخالق أحدث تغييرا جذريا فى السينما المصرية بعد 67 الناقد الأمير أباظة رئيس مهرجان الإسكندرية يكرم المخرج على عبد الخالق
كتب بهاء نبيل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحدث الناقد الأمير أباظة رئيس مهرجان الإسكندرية السينمائى، عن دور المخرج على عبد الخالق في السينما المصرية وكيف أثرى السينما بأعماله كمخرج وكعضو رئيسى ضمن أعضاء جامعة السينما الجديدة، قائلاً: "في الفترة من عام 1963 إلى عام 1968 اتخرج خمس دفعات من معهد السينما ووقتها لم يكن السوق يعترف بهم كخريجين وكانوا يتعاملون مع الخبرات الموجودين في مهنة الفن وكانت عائلات بشكل أكثر، فغذا كان الخريج من العائلات بيحصل على عمله في السينما فقط".

وتابع الأمير أباظة: "فأجتمع بعد ذلك محمود من النقاد والصحفيين من ضمنهم سامى السلامونى ومحمد راضى وعلى عبد الخالق وسعيد الشيمى كان الوحيد الذى يعمل وقتها لأن السوق عرفوا في وقت بدرى، وكانت وقتها أزمة غير عادية في الوسط السينمائى عشان كل هؤلاء الخريجين يتم توفير عمل لهم".

وأضاف الأمير أباظة: "وكان هذا الاجتماع في عام 1968 بعد الهزيمة، وضم الصحفيين والنقاد والمخرجين والسينمائيين الذين تخرجوا ولم يعملوا بالمجال، وقاموا بعمل (جامعة السينما الجديدة) وحددوا لها أهداف وأقاموا إجتماعات ووقتها الناقد رجاء النقاش قام بعمل صفحتين في الكواكب وعمل لهم صفحتين وأطلقوا عليها (مجلة الغاضبين) وكان كل شخص فيهم يعبر عن نفسه وعن السينما التي يتخيلها وأحلامه وطموحاته".

وأشار الأمير أباظة إلى أن الدكتور ثروت عكاشة وزير الثقافة وقتها، اجتمع معهم وأخبرهم بأنه على استعداد بتوجيه مؤسسة السينما لدعمهم، وبالفعل اتعمل وقتها فيلم (أبناء الصمت) للمخرج محمد راضى، وفيلم (أغنية على الممر" للمخرج على عبد الخالق، والحقيقة كانت هذه السينما مختلفة وبعيدة عن سينما الترفيه والفرح والمرح، فالمخرج على عبد الخالق كان من أهم رواد هذه الجامعة، وانطلق بعدها وعمل مجموعة من الأفلام المهمة في تاريخ السينما المصرية، وبدأ هذا الجيل في العمل ونسيوا الجامعة من بعد ما اشتغلوا في السوق خاصة بعدما أصبح جيل المخرجين الكبار في الرحيل ليدخل جيل على عبد الخالق في اكتساح السوق".

وأستكمل الأمير أباظة: "على عبد الخالق من أهم أضلاع جامعة السينما الجديدة التي أحدثت تغيير جذرى في السينما المصرية بعد هزيمة 1967، ويحسب للمخرج على عبد الخالق أفلامه الوطنية مثل (بئر الخيانة) و(أغنية على الممر) و (اعدام ميت)  وغيرها وهى ركيزة تاريخه السينمائى بجانب تقديمه لعدد كبير من الأفلام الاجتماعية المهمة في تاريخ السينما المصرية وحصد عشرات الجوائز في المهرجانات الفنية بمصر ومن الدول العربية والأوروبية".

وأختتم الأمير أباظة حديثه قائلاً: "احتفينا بمرور 50 عاما على جامعة السينما الجديدة عام 2018، وأصدرنا 3 كتب منها كتاب عن شهادة المخرج على عبد الخالق ومدير التصوير سعيد الشيمى، وقمت أنا بتجميع ما كتب عن جامعة السينما الجديدة أثناء تأسيسها ونشاطها وأعادت طباعته، وحاولنا احياء جامعة السينما الجديدة وعملنا اجتماع بحيث أن الناس تشتغل بأقل أجر وبتشتغل في ظروف مختلفة عشان نبدا حركة نشاط جديد، وأعتقد أنه كان من نتيجته فيلم "2 طلعت حرب" ولكن التجربة توقفت ولم تستمر.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة