أكرم القصاص - علا الشافعي

استعدادًا لافتتاح مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق.. زيارة قامة التمريض بمصر لمناقشة سبل التعاون

الخميس، 11 أغسطس 2022 12:52 ص
استعدادًا لافتتاح مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق.. زيارة قامة التمريض بمصر لمناقشة سبل التعاون وفد قيادات التمريض خلال زيارة مستشفى أهل مصر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
في إطار استعداد مؤسسة أهل مصر للتنمية لافتتاح وتشغيل مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق، استقبلت المؤسسة وفداً من قادة التمريض في مصر، وشمل الوفد د. كوثر محمود نقيب عام التمريض، ووفد من كلية التمريض بالجامعة البريطانية برئاسة أ.د مها عادل، ووفد من كلية التمريض بجامعة القاهرة برئاسة أ.د شيماء مجدي، ووفد من كلية التمريض جامعة عين شمس برئاسة أ.د هيام طنطاوي، وأ.د سماح فيصل، كما شمل الحضور مجموعة من أساتذة التمريض الأكاديميين في التخصصات المختلفة، بالإضافة إلي أ. نعمة فؤاد ممثلة عن قادة التمريض المهنيين.
 
وكان في استقبال الوفد د.عادل أحمد، المدير التنفيذي للمستشفى، وأ. سناء أبو العلا استشاري التمريض، والتي تم اختيارها لتولي منصب كبير مسؤولي التمريض بالمستشفى، ومجموعة من قيادات المؤسسة. وقام الوفد بتفقد أقسام الرعاية المركزة والإقامة الداخلية والعيادات الخارجية بالإضافة إلي قسم العمليات وقسم التدريب، كما قامت أ. سناء أبو العلا بعرض موجز عن الجوانب التي تم مراعاتها أثناء تصميم المستشفى لتسهيل عمل فريق التمريض.
 
وصرحت د. كوثر محمود نقيب التمريض فى مصر، بأنها تفتخر بهذا الصرح العظيم الذي سيقوم بخدمة وعلاج وتأهيل الناجين من الحروق على أعلى مستوى في مصر والشرق الوسط، مضيفة أن نقابة التمريض سوف تقوم بدعم المستشفى بتوفير ممرضات وممرضين ذو كفاءة عالية للمساعدة في الدورات التدريبية لفريق التمريض للعمل على إسعاف وتأهيل الناجين من الحروق.
 
فيما أعربت أ.د مها عادل، عميد كلية تمريض الجامعة البريطانية، عن تقديرها للمجهود الذي بذل على مستوى التخطيط والتصميم والتنفيذ، كما أعربت عن رغبتها في التعاون المشترك مع المستشفى لتوفير بيئة تدريبية بمعايير عالمية لطلبة كلية التمريض.
 
يأتي هذا اللقاء تتويجًا لسياسة المؤسسة، والتي أكدت عليها د. هبة السويدي في أكثر من مناسبة في المشاركة الفعالة مع ممثلي جميع الفرق الطبية في المجتمع والبناء علي خبراتهم ومعارفهم للوصول إلي الأداء الأمثل لعلاج الحروق في مصر وتحقيق النسب العالمية للشفاء، حيث تم تشكيل مجموعة عمل استشارية من قادة التمريض لتفعيل بروتوكولات التعاون المشترك، ولتقديم الدعم في تصميم برامج التدريب والتوظيف لطلبة ولفرق التمريض ومساعدي التمريض.
 
وتكتسب هذه البروتوكولات أهمية خاصة تنبع من أهمية دور فرق التمريض بشكل عام و في الحروق بشكل خاص حيث تزيد معدلات إقامة المرضي عن المتوسط لتتجاوز عدة شهور يحتاج فيها المريض إلي رعاية لصيقة ومراقبة دؤوبة للمؤشرات الحيوية، فضلا عن القيام بأعمال الغيار علي الجروح وغيرها.
 
 









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة