عمر الأيوبى

انتفاضة فى المنتخبات الوطنية

الأربعاء، 10 أغسطس 2022 01:31 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت أروقة اتحاد الكرة أحداثا كثيرة خلال الساعات الماضية، أبرزها التعاقد مع البرازيلى ميكالى لتولى تدريب المنتخب الأوليمبى، وهو قرار جيد نظرا لوجود معايير واضحة فى الاختيار تم وضعها وتوافرت فى الخواجة البرازيلى، أهمها أنه يمتلك خبرات ونجاحات فى تدريب المراحل السنية التى سيقودها بمصر .

ميكالى تولى تدريب المنتخب الأوليمبى البرازيلى ونجح فى اقتناص الميدالية الذهبية بأولمبياد ريودى جانيرو 2016، وقبلها مع منتخب الشباب الذى حصد المركز الثانى بكأس العالم 2015، كذلك خاض تجارب كثيرة مع الأندية، حيث تولى تدريب فرق عريقة أبرزها الهلال السعودى وأخيرا الظفرة الإماراتى، هذه السيرة الذاتية تجعل هناك ارتياح وثقة فى قدرة المدرب على تحقيق الأهداف للمنتخبات.

وفى نفس الخط ظهر البرتغالى فيتوريا، المدير الفنى للمنتخب الوطنى الأول، منذ قدومه الأسبوع الماضى، مكوك لا يهدأ جولات فى الأندية واجتماعات لا تنتهى مع معاونيه بالإسكندرية، ويسير بالتوازى فى عدد من الاتجاهات، بجمع معلومات عن شكل الفرق واللاعبين، ويتعامل بشكل مباشر مع المدربين، وكذلك متابعة المنتخبات الأخرى الشباب والناشئين ويدعمهم ويحفزهم، ولا يترك فرصة إلا ويحاول التعرف على الأجواء والظروف المحيطة به فى الرياضة المصرية، والأجواء التى تنتظره عند خوض المباريات من خلال تواجد مستمر فى الملاعب .

وبخلاف التعاقد مع ميكالى وجولات فيتوريا قدم شباب الفراعنة أداء رجوليا فى بطولة كأس العرب بالسعودية، وخسر اللقب بركلات الترجيح بعد مباراة ماراثونية، أظهرت روح تحدى أبناء محمود جابر المدير الفنى المتميز، والذى استطاع خلال فترة قليلة عمل منتخب قوى سيكون له شأن، ويكشف عن جيل مواهب يستطيع تحقيق الكثير للكرة المصرية .




الموضوعات المتعلقة


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة