أكرم القصاص

الشاعر بابلو نيرودا بطلا روائيا.. اعرف القصة

الثلاثاء، 12 يوليه 2022 03:13 م
الشاعر بابلو نيرودا بطلا روائيا.. اعرف القصة بابلو نيرودا
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر، اليوم، الذكرى الـ118 على ميلاد الشاعر الشيلى الكبير بابلوا نيرودا، إذ ولد في 12 يوليو عام 1904م، وهو ‏شاعر تشيلي الجنسية ويعتبر من أشهر الشعراء وأكثرهم تأثيراً في عصره، ولد في تشيلي، بقرية بارال بوسط تشيلي في 12 يوليو عام 1904.
 
نال العديد من الجوائز التقديرية أبرزها جائزة نوبل في الآداب عام 1971، وقال عنه الأديب الكولومبي الشهير جابرييل جارسيا ماركيز، أنه من أفضل شعراء القرن العشرين في جميع لغات العالم.
 
نيرودا كان مؤثرا في قطاع كبير من القراء حول العالم بأشعاره الحماسية الرائعة، لكنه أيضا في وجدان العديد من الروائيين، حتى أنه هناك شخص قرر أن يجعل منه بطلا روائيا، وهو الروائى أنطونيو سكارميتا، في روايته "ساعى بريد بابلو نيرودا" والتي صدرت عام 1985.
 
ومن خلال هذه القصة شديدة الأصالة، يتمكن الكاتب التشيلى "أنطونيو سكارميتا" من رسم صورة مكثفة لحقبة السبعينيات المؤثرة فى تشيلي، ويعيد فى الوقت نفسه بأسلوب شاعرى سرد حياة بابلو نيرودا، وقد أعجب الشاب "خيمينث" بـ نيرودا، وينتظر بلهفة أن يكتب له الشاعر إهداء على أحد كتبه، أو أن يحدث شىء بينهما شىء أكثر من مجرد تبادل الكلمات العابرة.
 
تدور أحداث هذه الرواية في دولة التشيلي وبالضبط في قرية ساحلية بسيطة غرب العاصمة سانتياجو، البطل الأول فى الرواية كان رجلا بسيطا جدًا، صياد سمك كل ما يملكه هو دراجة هوائية وفى يوم من الأيام كان يتجول بدراجته حتى صادف إعلان وظيفة على مكتب البريد ومن محاسن الصدف أن كل ما يتطلبه العمل هو توفر دراجة هوائية لدى المرشح لأن العمل ببساطة هو إيصال الرسائل البريدية لشخص واحد فقط.
 
أما البطل الثانى فى القصة وهو الشاعر التشيلي الكبير بابلو نيرودا الذى حصل على جائزة نوبل فى الأدب والذى بطبيعة الحال كان يتلقى مئات الرسائل، ومن هنا تبدأ أحداث القصة في العلاقة المثيرة الاهتمام بين الشاعر التشيلي الكبير بابلو نيرودا وماريو خيمينيز رجل القرية البسيط الذي بالكاد يستطيع القراءة والكتابة والذي أصبح محبا وجد لنيرودا، حتى أنه حاول اقناعه بالترشح للانتخابات قائلا: أنا متأكد من فوزك حتما سوف تفوز، حتى والدي الذي لا يقرأ ولا يكتب لديه كتاب من كتبك في بيته.
 
كانت بداية الأحداث الخاصة بها في تاريخ 11 من سبتمبر لعام 1973 حيث كانت محاولة الانقلاب التي قام بها وزير الدفاع التشيلي "الجنرال أوجستو بينوشيه" بمحاصرة قصر الرئاسة ومطالبة الرئيس آنذاك بالتنازل عن السلطة والتخلي عنها حيث أن الأخير "سلفادور الليندي" رفض الاستلام وآثر المقاومة لآخر مدى، حتى تم قتله على أبواب القصر بعد مرور 12 يوم على الحصار ثم تلاه صديقه الذي يعد أفضل شعراء أمريكا اللاتينية في القرن العشرين.
 
ساعي البريد هو "ماريو خيميث" هو أحد الأشخاص القلائل المتعلمين في قريته التي تعد أحد القرى الأمية التي يعتمد أهلها على الكسب من حرفة الصيد بشكل خاص وبالتالي لا يوجد أي سبب يجعل أهلها يتعلمون أي شيء آخر، لكن رفض ماريو ذلك الوضع ورفض بأي حال أن يكون هو ذلك الشخص السلبي الذي يعمل ما يعملون أهله دون أي طموح.
 
لكنه لم يكن يمتلك سوى ما تعلمه مع تلك الدراجة الهوائية الصغيرة، لكن كانت تلك المؤهلات كافية لكي يعمل ساعي بريد يقوم بنقل الرسائل من شخص لآخر أو من مكان لآخر، لكن كان الأمر هنا مختلف فإنه كان ينقل الرسائل لشخص واحد فقط وهو الشاعر "بابلو نيرودا" وبالرغم من قوة أحداث الرواية إلى أنها لا تحتوي على الكثير من الشخصيات.




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة