"CDC" يطلق مركزا جديدا لرصد جدري القرود بعد إصابة 4000 شخص فى 60 دولة

الأربعاء، 29 يونيو 2022 01:40 م
"CDC" يطلق مركزا جديدا لرصد جدري القرود بعد إصابة 4000 شخص فى 60 دولة مركز السيطرة على الامراض
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، في تقرير جديد لها، أن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي "CDC" يطلق مركز التنشيط في حالات الطوارئ لمكافحة تفشي مرض جدري القرود المتزايد في الولايات المتحدة، حيث وصلت الحالات إلى 244 مع إضافة 43 حالة خلال عطلة نهاية الأسبوع، بينما تتخطى الحالات العالمية الآن أكثر من 4000 حالة في حوالي 60 دولة.

سيخصص مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها 300 موظف  كجزء من مركز تنشيط الطوارئ الجديد، حيث سجلت الولايات المتحدة 244 حالة إصابة بالفيروس حتى الآن، وإن كانت هناك مخاوف من أن تكون الأرقام الحقيقية أعلى حيث تم تداولها دون أن يتم اكتشافها، وخلال عطلة نهاية الأسبوع، سجلت الولايات المتحدة 43 حالة إصابة بالفيروس، وهو أكبر عدد في أي وقت خلال تفشي المرض حتى الآن.

رفضت منظمة الصحة العالمية إعلان حالة طوارئ صحية عالمية حتى الآن.

وقالت الصحيفة، إن العديد من حالات جدري القرود لا يتم تشخيصها أيضًا بسبب نقص الاختبارات، أو يتم تشخيصها كعدوى أخرى، في نهاية الأسبوع الماضي، سجلت أمريكا أكبر ارتفاع لها على مدى يومين في حالات الإصابة بعدوى جدري القرود منذ اكتشاف تفشي المرض الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة، إن العديد من الحالات الآن غير مرتبطة بعدوى معروفة سابقًا أو السفر الدولي، وحذر الخبراء من أن أساليب المراقبة السيئة تجعل السكان معرضين للخطر، مضيفة، إنه على الصعيد الوطني، يوجد في ولاية كاليفورنيا أكبر انتشار، مع 67 حالة، تليها نيويورك مع 37 حالة وفلوريدا وإلينوي مع 27 حالة لكل منهما.

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان "بينما أعرب عدد قليل من الأعضاء عن وجهات نظر مختلفة، قررت اللجنة بالإجماع إبلاغ المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بأنه في هذه المرحلة يجب تحديد تفشي المرض على أنه لا يشكل" حالة طوارئ صحية عالمية ".

ومع ذلك، أشارت منظمة الصحة العالمية إلى "الطبيعة الطارئة" للفاشية وقالت إن السيطرة على انتشاره تتطلب استجابة "مكثفة".

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة