أكرم القصاص

كر وفر وحرب شوارع.. أعمال عنف وفوضى احتجاجا على سوء الأحوال الاقتصادية بالإكوادور

الخميس، 23 يونيو 2022 12:00 ص
كر وفر وحرب شوارع.. أعمال عنف وفوضى احتجاجا على سوء الأحوال الاقتصادية بالإكوادور أعمال عنف فى شوارع الإكوادور
محمد غنيم ووكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شهدت الإكوادور حالة من الكر والفر بسبب فوضى احتجاجات السكان الأصليين على ارتفاع أسعار الوقود، متهمين من قبل الرئيس بالسعي وراء "الفوضى" فقط وعزله، وذلك حسبما نشر موقع وكالة الأنباء رويترز صورا.
 
وفى ظل حالة الفوضى التى تشهدها شوارع الإكوادور مدد الرئيس جييرمو لاسو حالة الطوارئ لتشمل ست مقاطعات ، مع حظر تجول ليلي في كيتو ، حيث يسعى للحد من المظاهرات التي شهدت طرقًا محصنة في جميع أنحاء البلاد ، وكلفت الاقتصاد عشرات الملايين من الدولارات ، وخلفت عشرات الجرحى.
 
وبهذا القرار تكون رفاهية المواطنين مصونة في مواجهة العنف. وقالت الحكومة في الوقت نفسه ، فإن حقوق أولئك الذين يتظاهرون سلميا مصونة.
 
سيرا على الأقدام وعلى الدراجات النارية والشاحنات المزدحمة، بدأ المتظاهرون من السكان الأصليين مسيرة سلمية نحو وسط المدينة من كوتوجلاجوا، وهي منطقة في جنوب كيتو حيث يتزايد عددهم باطراد منذ يوم الأحد.
 
ودعا الاتحاد القوي للقوميات الأصلية في الإكوادور (كوني) - الذي يُنسب إليه الفضل في المساعدة على الإطاحة بثلاثة رؤساء بين عامي 1997 و2005 - إلى الاحتجاج حيث يكافح الإكوادوريون بشكل متزايد لتغطية نفقاتهم.
 
يشكل السكان الأصليون أكثر من مليون من سكان الإكوادور البالغ عددهم 17.7 مليون نسمة ، ومنذ ذلك الحين انضم إلى احتجاجهم الطلاب والعمال وغيرهم ممن شعروا بالضائقة الاقتصادية.
5656
أعمال عنف وفوضى

22220
حرب شوارع فى الإكوادور

اشتباكات فى  الإكوادور
اشتباكات فى الإكوادور

حرائق فى شوارع  الإكوادور
حرائق فى شوارع الإكوادور

حرب شوارع فى الإكوادور
حرب شوارع فى الإكوادور

شماريخ فى شوارع  الإكوادور
شماريخ فى شوارع الإكوادور

 

فوضى شوارع  الإكوادور
فوضى شوارع الإكوادور

فوضى فى شوارع  الإكوادور
فوضى فى شوارع الإكوادور

قنابل مسيلة للدموع فى  الإكوادور
قنابل مسيلة للدموع فى الإكوادور

كر وفر
كر وفر

كردون أمنى فى شوارع  الإكوادور
كردون أمنى فى شوارع الإكوادور

مظاهرات فى  الإكوادور
مظاهرات فى الإكوادور

 






مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة