أكرم القصاص

تقلبات بدرجة حرارة كوكب نبتون.. تفاصيل

الإثنين، 11 أبريل 2022 10:00 م
تقلبات بدرجة حرارة كوكب نبتون.. تفاصيل أرشيفية
كتبت هبة السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجد باحثون تقلبات مفاجئة في درجات حرارة كوكب نبتون لا يستطيعون تفسيرها، حيث درس الباحثون 17 عامًا من البيانات من الكوكب، والتي تم جمعها باستخدام التلسكوبات بما في ذلك التلسكوب الكبير جدًا التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي، وتلسكوب سبيتزر الفضائي التابع لناسا، وتلسكوبات جيميني الجنوبية والشمالية، وتلسكوب سوبارو، وتلسكوب كيك.

ونبتون له مواسم حيث يدور ويتحرك حول الشمس ومع ذلك، فإن مواسمها أبطأ بكثير من تلك الموجودة على الأرض، حيث تدوم حوالي 40 عامًا.

وفي النصف الجنوبي من الكرة الأرضية كان الصيف منذ عام 2005، لذلك فوجئ الباحثون بالتباين الملحوظ الواضح في درجات الحرارة التي رأوها.

وقال المؤلف المشارك جلين أورتون، كبير الباحثين في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، في بيان: "تغطي بياناتنا أقل من نصف موسم نبتون، لذلك لم يكن أحد يتوقع رؤية تغييرات كبيرة وسريعة".

وفي سلسلة من الملاحظات المأخوذة بين عامي 2003 و 2018، انخفض متوسط ​​درجة الحرارة العالمية للكوكب بمقدار ثماني درجات مئوية (46 درجة فهرنهايت) ثم حول القطب الجنوبي للكوكب، ارتفعت درجات الحرارة بسرعة بمقدار 11 درجة مئوية (52 درجة فهرنهايت) بين عامي 2018 و 2020.

وبينما من المعروف أن نبتون يستضيف دوامات أو مناطق مضطربة في الغلاف الجوي، بما في ذلك واحدة في القطب الجنوبي للكوكب والتي تؤثر على درجات الحرارة هناك، فإن هذا لا يكفي لتفسير كيفية ارتفاع درجات الحرارة بهذه السرعة.

كما أن التبريد العالمي الشامل غريب أيضًا. قال المؤلف الرئيسي للدراسة مايكل رومان، من جامعة ليستر بالمملكة المتحدة: "كان هذا التغيير غير متوقع.

ومنذ أن كنا نراقب نبتون خلال أوائل الصيف الجنوبي، توقعنا أن ترتفع درجات الحرارة ببطء أكثر، وليس أكثر"، تحير علماء الفلك من النتائج التي توصلوا إليها وليس لديهم إجابة واضحة عما يمكن أن يكون سببًا لهم.

وبعض النظريات التي اقترحها المرصد الأوروبي الجنوبي هي أن التغيرات في درجات الحرارة يمكن أن تكون بسبب شيء ما يحدث في كيمياء الغلاف الجوي للكوكب أو بسبب ظاهرة الطقس أو ربما بسبب نوع من التأثيرات من الشمس.

ولمعرفة المزيد سيحتاج علماء الفلك إلى أخذ المزيد من القراءات عن نبتون باستخدام التلسكوبات القوية القادمة مثل التلسكوب الكبير للغاية أو تلسكوب جيمس ويب الفضائي.

ويقول رومان: "أعتقد أن نبتون هو نفسه مثير للاهتمام للغاية بالنسبة للكثيرين منا لأننا ما زلنا نعرف القليل عنه"، "كل هذا يشير إلى صورة أكثر تعقيدًا للغلاف الجوي لنبتون وكيف يتغير مع مرور الوقت."






مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة