أكرم القصاص

تجارب على دواء لالتهاب المفاصل تثبت فعاليته فى علاج الثعلبة

الأربعاء، 30 مارس 2022 11:00 م
تجارب على دواء لالتهاب المفاصل تثبت فعاليته فى علاج الثعلبة استخدام دواء لالتهاب المفاصل فى علاج داء الثعلبة
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قد لا يبدو التهاب المفاصل الروماتويدي والشكل الحاد من تساقط الشعر المسمى داء الثعلبة وكأنهما يشتركان في الكثير، ويتسبب أحدهما في آلام المفاصل، بينما يؤدي الآخر إلى تساقط الشعر.

لكن في كلتا الحالتين، قرر الجهاز المناعي أن خلايا الجسم تشكل تهديدا، في حالة الثعلبة، يؤدي هذا إلى مهاجمة الجهاز المناعي لبصيلات الشعر، بينما في التهاب المفاصل، يهاجم الأنسجة في المفاصل.

ووفقا لما ذكره موقع" ساينس ألرت"، فإن دراسة جديدة بالمرحلة الثالثة من التجارب السريرية أظهرت أن علاجات هاتين الحالتين يمكن أن تكون متشابهة أيضا، حيث يعالج أحد أدوية التهاب المفاصل بفعالية داء الثعلبة في ثلث المرضى.

قال بريت كينج، الباحث في الأمراض الجلدية بجامعة ييل: داء الثعلبة هو رحلة مجنونة، تتسم بالفوضى والارتباك ، تخبرنا هذه التجارب الكبيرة الخاضعة للرقابة أنه يمكننا تخفيف بعض المعاناة من هذا المرض الرهيب، ويرجع سبب نجاح ذلك إلى وجود بروتين يسمى Janus kinase أو JAKs، وهذه الإنزيمات هي جزء من مسار إشارات يسمى JAK-STAT، والذي يشارك في العديد من المجالات، بما في ذلك الجهاز المناعي، كما أن مثبطات JAK  قادرة على تخفيف هذه الاستجابة المناعية لدى بعض المرضى، مما يسمح لبصيلات الشعر بالبدء في النمو مرة أخرى.

وقسم الباحثون 1200 مريض إلى ثلاث مجموعات، وتم إعطاء المشاركين إما دواء وهمي، أو 2 ملليجرام من baricitinib، أو 4 ملليجرام من baricitinib لمدة 36 أسبوعا، وأولئك الذين حصلوا على 4 ملليجرام من عقار باريسيتنيب لديهم نتائج أكثر دراماتيكية، مع أكثر من ثلث في المائة من هؤلاء المرضى يشهدون نمو شعر كبير.

واستخدمت التجربة شيئا يسمى أداة شدة الثعلبة (SALT) لتكون قادرة على تقييم فعالية الدواء، وتتراوح النتيجة من 0 (لا يوجد تساقط للشعر) إلى 100 (تساقط كامل لشعرفروة الرأس).

وفي بداية التجربة، حصل جميع المشاركين على درجة SALT تزيد عن 50، وبحلول نهاية التجربة، حصل حوالي 35% من المرضى الذين عولجوا على 4 ملليجرام من باريسيتنيب baricitinib، على 20 درجة أو أقل، وهي نتيجة مثيرة، وحوالي 20% من المرضى الذين تناولوا 2 ملليجرام من baricitinib انتهى بهم الأمر بدرجة 20 أو أقل.

وكتب الفريق في دراستهم: "كانت النتيجة الأولية هي الحصول على درجة SALT بمقدار 20 أو أقل في الأسبوع 36، وتم تحديد درجة SALT البالغة 20 أو أقل على أنها نتيجة علاجية ذات مغزى للمرضى الذين يعانون من داء الثعلبة الحاد".

ولسوء الحظ، لم يكن هذا خاليا من الآثار الجانبية لجميع المرضى، حيث أبلغ الباحثون عن مجموعة من الأعراض في مجموعات الاختبار مقارنة بالضوابط، بما في ذلك حب الشباب والتهابات الجهاز التنفسي العلوي والصداع والتهابات المسالك البولية ومستويات الكوليسترول المرتفعة.

وبالإضافة إلى ذلك، نظرا لقدرة الدواء على تعطيل جهاز المناعة، يمكنه أيضا تقليل قدرات الجهاز المناعي للدفاع عن الجسم من التهديدات الفعلية، مع زيادة العدوى التي شوهدت سابقا لدى أولئك الذين يستخدمون العقار لعلاج التهاب المفاصل.

ومع وضع ذلك في الاعتبار، على الرغم من ذلك، انسحب عدد قليل جدا من المشاركين في التجربة الجديدة بسبب الآثار الجانبية، ما يشير إلى أنه يمكن تحملها بشكل عام.

والمزيد من الأبحاث جارية حاليا لتأكيد السلامة والفعالية على المدى الطويل، ولكن هذه نتيجة مثيرة.

ومع الانتهاء الآن من نتائج المرحلة الثالثة من هذه التجربة، فإن النتائج تبدو واعدة،  وقد نُشر البحث في  مجلة نيو إنجلاند الطبية.

 

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة