أكرم القصاص

الحرب الأوكرانية تطوى صفحة يومها الخامس.. وصحافة الغرب تحذر من "سيناريو الاغتيالات".. موسكو تعلن السيطرة على المجال الجوى لأوكرانيا.. "تايمز": روسيا دفعت 400 مرتزق لاغتيال زيلينسكى.. ولندن تدفع بـ60 متطوعا

الثلاثاء، 01 مارس 2022 03:00 ص
الحرب الأوكرانية تطوى صفحة يومها الخامس.. وصحافة الغرب تحذر من "سيناريو الاغتيالات".. موسكو تعلن السيطرة على المجال الجوى لأوكرانيا.. "تايمز": روسيا دفعت 400 مرتزق لاغتيال زيلينسكى.. ولندن تدفع بـ60 متطوعا الرئيس الأوكرانى
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تطورات كثيرة يشهدها اليوم الخامس من الحرب فى أوكرانيا، ففى الوقت الذى بدأت فيه المفاوضات بين الجانبين الروسى والأوكرانى فى بيلاروسيا، كشفت الصحف البريطانية الصادرة اليوم تفاصيل جديدة تتعلق بنية موسكو استخدام أسلحة فتاكة زاعمة إرسال الكرملين لمرتزقة لاغتيال الرئيس الأوركرانى ورموز حكومته، فى الوقت الذى أعلنت فيه وزارة الدفاع الروسية عن سيطرتها الكاملة على أجواء أوكرانيا.

وزعمت صحيفة "التايمز" البريطانية أن أكثر من 400 مرتزق روسي يعملون في كييف بأوامر من الكرملين لاغتيال الرئيس فلوديمير زيلينسكي وحكومته وتمهيد الطريق لموسكو لتولي زمام الأمور.

وأضافت الصحيفة أن مجموعة فاجنر ، وهي ميليشيا خاصة يديرها أحد أقرب حلفاء الرئيس الروسى فلاديمير بوتين وتعمل كفرع من الدولة ، أرسلوا مرتزقة من إفريقيا قبل خمسة أسابيع في مهمة لقطع رأس حكومة زيلينسكي مقابل مكافأة مالية جيدة.

 

وصلت معلومات حول مهمتهم إلى الحكومة الأوكرانية صباح يوم السبت وبعد ساعات أعلنت كييف حظر تجول "صارم" لمدة 36 ساعة لوقف اجتياح المدينة من قبل الروس ، محذرة المدنيين من أن ينظر إليهم على أنهم عملاء للكرملين ويخاطرون "بالتصفية" إذا قاموا بالخروج.

وحظرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بعض البنوك الروسية من نظام سويفت المالي يوم السبت، في أحدث عقوبة ضد هجوم فلاديمير بوتين.

"وطردت القيادة الغربية، التي تضم أيضًا بريطانيا وكندا، روسيا من شبكة الأمان المشددة التي تربط آلاف المؤسسات المالية حول العالم".

وانخفضت قيمة الروبل بالفعل بما يصل إلى 40 في المائة، في أعقاب قرار الكرملين إرسال قوات إلى أوكرانيا يوم الخميس الماضي، وعرضته البنوك الروسية يوم الأحد بسعر تراوح بين 110 إلى 120 مقابل الدولار، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال.

 

وأثار المسئولون الغربيون احتمال أن تستخدم روسيا "القنابل الفراغية" الحرارية، التي تمتص الأكسجين لإحداث انفجار مدمر مرتفع الحرارة، حسبما كتبت لاريسا براون، مراسلة شئون الدفاع بصحيفة "التايمز" البريطانية.

وقالت الصحيفة، وفقا لما نشر فى موقع "بى بى سى عربى" إن هذه القنابل تسبب انفجارا قويا للغاية في نصف قطر كبير، وعلى عكس المتفجرات التقليدية التي تسبب إصابات من الشظايا، فإن تأثير الانفجار لمثل هذه الأسلحة يتسبب في تلف الأعضاء الداخلية للجسم، بما في ذلك الرئتان.

وكتبت الصحيفة "أظهرت صور التقطها طاقم قناة (سي إن إن) نشر نظام TOS-1 الذي كان يتم نقله باتجاه الحدود الأوكرانية يوم السبت".

ويلقب هذا النظام الصاروخي بـ "بوراتينو"، وهو نظام متعدد الإطلاق مثبت على هيكل دبابة T-72 قادرة على إطلاق صواريخ حرارية.

واختتمت الصحيفة قائلة "إنه أحد أكثر أنظمة الأسلحة الفتاكة في ترسانة الأسلحة التقليدية الروسية".

وكان أثار قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد وضع "قوة الردع" في الجيش الروسي، وهي قوة تشمل عنصرا نوويا، في حال التأهب إدانات دولية.

وأعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرج عن قلقه البالغ إزاء قرار الرئيس الروسي بوضع قوات الردع الاستراتيجي الروسية في حالة تأهب خاصة.

وخلال مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" قال إن إعلان بوتين أظهر مدى "خطورة" المواجهة حول الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأصدر بوتين هذا الأمر في مقطع فيديو وزعه الكرملين. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد وضع "قوة الردع" في الجيش الروسي، وهي قوة تشمل عنصرا نوويا، في حال التأهب متهما الغرب باتخاذ مواقف "عدوانية" تجاه بلاده، في اليوم الرابع من غزو أوكرانيا.

ومن ناحية أخرى، كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية إن 60 متطوعًا بريطانيًا سيسافرون إلى أوكرانيا للقتال ضد القوات الروسية التابعة للرئيس الروسى فلاديمير بوتين.

ويأتي ذلك بعد أن كشفت "ديلى ميل" حصريًا يوم السبت عن عبور أجانب إلى أوكرانيا لحمل السلاح بعد مكالمة من الرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلينسكي.

وجمع ماموكا مامولاشفيلي، 43 عاما ، قائد الفيلق الوطني الجورجي ، جنود الجيش والقوات الخاصة السابقين.

 

قالت وزيرة الخارجية ليز تروس، الأحد إن المملكة المتحدة ستدعم البريطانيين إذا سافروا للانضمام إلى حركة المقاومة التى تتصدى بشجاعة للقوات الروسية.

وفي مقابلة حصرية لـ "ديلى ميل" ، قال مامولاشفيلي: "لدي مجموعة كبيرة جدًا من البريطانيين ، حوالي 60 مسافرًا إلى أوكرانيا للانضمام إلى وحدة العصبة الوطنية الجورجية. إنهم يسافرون بالسيارة من المملكة المتحدة وسيعبرون الحدود البولندية. أتوقع وصولهم هنا بالمعدات والإمدادات في الأيام القليلة المقبلة. هم في الغالب من الرجال الذين قاتلوا معي في أوكرانيا من قبل ولكن هناك أيضًا مجندين جدد."

وأضاف "سنوفر لهم التدريب والأسلحة وهم يأتون من لندن ومن جميع أنحاء بريطانيا. خلفيتهم هي الجيش البريطاني السابق والقوات الخاصة وهم مقاتلون جيدون ، ويمكن الوثوق بهم لمواجهة المعتدين الروس والأهم من ذلك الفوز."

وأكد "ما أريد أن أؤكده هو أن أيا منهم لا يتقاضى راتبا ، فهم ليسوا مرتزقة ، كلهم ​​متطوعون."

وقالت الصحيفة إن القائد مامولاشفيلي من قدامى المحاربين في حرب عام 2008 ضد روسيا في جورجيا وخبير في فنون القتال المختلطة وأسس الوحدة في عام 2014 لتوفير المقاتلين الأجانب في حرب أوكرانيا ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا في منطقة دونباس.

وأضاف: "الرجال من المملكة المتحدة يجلبون فقط المعدات الأساسية بزيهم الرسمي وحصصهم التموينية ، وسيحصلون على أسلحة عند وصولهم. بوتين مخطئ للغاية إذا اعتقد أنه سيأخذ أوكرانيا ، فسيواجه معركة حتى الموت حيث أظهر الجيش الأوكراني مدى شجاعته وقوته."






مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة