أكرم القصاص

تفاصيل منظومة استخراج القيد العائلى من الماكينة دون تعامل مع موظف

الجمعة، 25 نوفمبر 2022 12:55 م
تفاصيل منظومة استخراج القيد العائلى من الماكينة دون تعامل مع موظف الأحوال المدنية
كتب محمود عبد الراضي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تطور كبير يشهده قطاع الأحوال المدنية في الجمهورية الجديدة، لتقديم خدمات سهلة وبسيطة للمواطنين في أسرع وقت ممكن، تخفيفا للعبء عن كاهلهم، بناءً على توجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية.
 
وفي هذا الإطار، أتاح قطاع الأحوال المدنية برئاسة اللواء طارق صابر مساعد وزير الداخلية، خدمة الماكينة الذكية للقيد العائلي الفوري الرقمي، بمركز القطاع النموذجي بديوان القطاع بالعباسية والمزودة بخاصية التحصيل النقدي والتى يمكن للمواطن من خلالها دون تدخل عنصر بشرى استخراج القيد العائلي المميكن "إذا كان سبق له استخراجه" من خلال شاشتها التلامسية عقب تحققها من هويته ومطابقة بصمة الوجه أو أحد الأصابع، وما هو مسجل عنه بقاعدة بيانات الرقم القومي البايومترية.
 
ويشهد قطاع الاحوال المدنية ثورة تطوير حقيقية، حيث يتيح للمواطن الحصول على الخدمات بسهولة ويسر، بناءً على توجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، بتخفيف الأعباء عن المواطنين وتقديم الخدمات بشكل حضاري يليق بالمواطن.
 
واستحدث قطاع الأحوال المدنية برئاسة اللواء طارق صابر مساعد وزير الداخلية عددًا من الخدمات الجديدة، وبات المواطن يحصل على الخدمة خلال دقائق معدودات، وانتهى عصر انتظار الخدمة لعدة أيام، فى زمن التحول الرقمي، بل باتت الخدمات تتحرك للمواطنين حتى منازلهم، وساهم هذا التطور في خلق حالة من الرضا لدى المواطنين، الذين أبدوا استحسانهم بالخدمات الجديدة والتطور السريع في المواقع الشرطية الخدمية.
 
وتولي وزارة الداخلية إهتماماً خاصاً بملف "الأمن الإنساني" من خلال توجيه القوافل الطبية لعلاج المواطنين في القرى والنجوع بكافة المحافظات وصرف الأدوية لهم بالمجان، فضلاً عن توجيه مأموريات لاستخراج بطاقات الرقم القومي للمواطنين في منازلهم، لا سيما كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى، حتى لا يتكبدوا أية مشقة، مع توفير أماكن خاصة لأصحاب الحالات الخاصة بالمواقع الشرطية الخدمية "المرور، والأحوال المدنية، والجوازات، وتصاريح العمل"، وتحريك مساعدات علاجية وغذائية للقرى لاستهداف البسطاء وتوفير السلع الغذائية لهم بالمجان، كنوع من تخفيف الأعباء عن كاهلهم.
 
واستمراراً لنهج وزارة الداخلية في العمل الإنساني، جاءت مبادرة "كلنا واحد" بجميع مراحلها لتعيد البسمة على وجوه المصريين، من خلال توفير الأغذية للمواطنين بأسعار مخفضة في الشوادر ومن خلال السيارات المتحركة المحملة بالأغذية، حتى لا تتركهم فريسة لجشع بعض التجار، مع توفير سلع غذائية بأسعار مخفضة في منافذ أمان التابعة للوزارة، والتي تتميز بالجودة وانخفاض أسعارها.
 
ولا يخلو اجتماع للواء محمود توفيق وزير الداخلية، من التأكيد على أهمية احترام قيم حقوق الإنسان وصون كرامته، ومد يد العون للمواطنين والعمل دوماً على راحتهم.
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة