أكرم القصاص

المولد النبوى الشريف.. كان أبا لسبعة أبناء توفوا كلهم فى حياته عدا فاطمة

الأحد، 02 أكتوبر 2022 04:00 ص
المولد النبوى الشريف.. كان أبا لسبعة أبناء توفوا كلهم فى حياته عدا فاطمة الاحتفال بالمولد النبوى الشريف
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تستمر الاحتفالات بالمولد النبوى الشريف، طوال شهر ربيع الأنور، وفى هذا التقرير نستعرض أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث  كان سيدنا رسول الله ﷺ أبًا لسبعة من الأولاد، ثلاثة ذكورٍ هم: القَاسِم، وعبد الله، وإبراهيم، وأربع إناثٍ هنَّ: زَيْنَب، ورُقيَّة، وأم كُلْثُوم، وفَاطِمة.
 
كلهم من زوجته خَدِيجَة بنت خُويلِد، عدا (إبراهيم) كان من مَارِيَة القِبْطِيَّة المِصْرِيَّة.
 
تُوفِّي أولادُه الذُّكور صِغارًا، أمَّا البنات فكَبُرنَ وتزوَّجنَ، ثمَّ لحِقنَ بالرَّفيق الأَعْلى في حياتِه، عدا (فاطمة الزَّهراء) رضي الله عنها.
 
وكان ﷺ جَدًّا لثمانية أحفاد: 
 
- خمسة منهم لابنته فاطمة الزَّهراء وزوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنهما، وهم: الحسن، والحسين، ومحُسن، وأمُّ كُلثُوم، وزينب، وقد توفّي مُحسن في صِغره.
 
- واثنان من أحفاده لابنته زينب وزوجها أبي العاص رضي الله عنهما وهما: عليّ، وأُمَامَة، وقد توفّي عليّ في صِغره.
 
- وحفيد واحد لابنته رُقيَّة وزوجها عُثمَان بن عفَّان رضي الله عنهما واسمه عبد الله، وكان عثمان رضي الله عنه يُكنّى به، وقد توفّي عبد الله لمَّا بلغ السَّادِسة مِن عُمُره.




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة