أكرم القصاص

62 عامًا من عرضه..كيف صنع طه حسين وهنرى بركات رائعة السينما "دعاء الكروان"؟

الأربعاء، 22 سبتمبر 2021 05:00 م
62 عامًا من عرضه..كيف صنع طه حسين وهنرى بركات رائعة السينما "دعاء الكروان"؟ فيلم دعاء الكروان
كتبت نوران جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رواية أبدع في كتابتها طه حسين، وحولها إلي نص سينمائي مميز يوسف جوهر، وقدم بطولتها فارس السينما أحمد مظهر وسيدة الشاشة فاتن حمامة، وأخرجها للشاشة هنرى بركات، فكيف لا تكون من روائع السينما الخالدة، إنه "دعاء الكروان"، أحد أشهر كلاسيكيات السينما المصرية على مدار تاريخها الطويل. 
 
 
ويمر اليوم الأربعاء الذكرى الـ62 على العرض الأول للفيلم، إذ استقبله الجمهور في 22 سبتمبرعام 1959. 
 
 
دعاء الكروان4
فيلم دعاء الكروان (1)
 
 
تدور قصة الفيلم حول (هنادي) التى تعمل خادمة عند مهندس الري، وتقع في حب ذلك المهندس الأعزب، لكنه يعتدي عليها ويحطم حياتها؛ فتُقتل هنادي أمام شقيقتها (آمنة) على يد خالها لتطهير عارها، هنا تقرر (آمنة) الإنتقام لأختها من ذلك المهندس، فتلتحق للعمل كخادمة في منزله بعد شقيقتها، ثم تشرع في إحكام خطتها للانتقام منه، إلا انها تقع فى حبه هى الأخرى.. 
 
 
 
تم تصوير معظم أحداث الفيلم بالاستراحة الخاصة بعميد الأدب العربي  طه حسين بقرية تونة الجبل إحدى القرى التابعة لمركز ملوي بمحافظة المنيا بناء على رغبة المخرج هنرى بركات، وقد أهديت هذه الاستراحة له من عالم الآثار د. سامي جبرة، وأكد "حسين" أنه استوحى الرواية وكتبها اثناء إقامته فى هذه الاستراحة، خاصة أنها مستوحاة من حكاية حقيقية، جرت فصولها فى مسقط رأسه بإحدى قرى صعيد مصر التابعة لـ(مغاغة - المنيا)، لذلك فضل "بركات" تصوير بعض مشاهد العمل فيها لتكون شاهدا تاريخيا على هذا العمل الخالد، سواء فى الكتابة أو التصوير. 
 
 
دعاء الكروان2
دعاء الكروان (2)
 
وإلي جانب اسلوب طه حسين البديع في الكتابة، وفق السيناريو والحوار والإخراج فى نقل الرواية إلى الشاشة، خاصة بأن سيناريو الفيلم قد أضيف إليه وحذف منه وعدل فيه بعض أحداث الرواية وشخصياتها، وبذلك يعتبر الجهد الذي قام به "يوسف جوهر" و"بركات" ليس مجرد نقل رواية أدبية حرفياً إلى السينما، وإنما هو جهد يقترب من التأليف، واستطاع النص أن يتناسب مع ظروف الحياة والفترة التاريخية التي جرت فيها الأحداث، هذا إضافة إلى حيوية أدائه وإجادته من قِبل الممثلين، وبذلك استطاع السيناريو أن ينجح في رسم شخصياته وتعميقها، وخلق الأجواء النفسية والاجتماعية بما يتناسب ويعبر عن ذلك الواقع، هذا إضافة الي مساهمة بعض التفاصيل الصغيرة الفكاهية، في خلق ما يسمي بفترات استرخاء وراحة للمتفرج، استعداداً لاستقبال الحدث المأساوي التالي، هذا الانتقال والتبادل بين المأساة والفكاهة قد أعطى للمأساة دوراً مؤثراً وقريباً من نفس المشاهد. 
 
 
 
منحت الدولة للفيلم العديد من الجوائز مثل أفضل ممثل لأحمد مظهر وأحسن ممثلة لفاتن حمامة وأحسن ممثلة مساعدة لزهرة العلا وكذا أفضل إخراج وأفضل سيناريو، وإشتركت مصر بفيلم (دعاء الكروان) في مسابقة الأوسكار، ووصل الفيلم إلى التصفية النهائي  ضمن أفضل خمسة أفلام أجنبية.
 
 
دعء الكروان
فيلم دعاء الكروان (3)
 
دعاء الكروان
فيلم دعاء الكروان (4)
 
 
دعاء الكروان1
فيلم دعاء الكروان (5)
 
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة