أكرم القصاص

من هنا سيخرج علماء التكنولوجيا.. "مصر للمعلوماتية" أول جامعة تكنولوجيا فى الشرق الأوسط تفتح أبوابها لتستقبل الطلاب أكتوبر المقبل بالعاصمة الإدارية.. تدرس برامج التحول الرقمى والذكاء الاصطناعى وتحليل البيانات

الثلاثاء، 24 أغسطس 2021 10:00 ص
من هنا سيخرج علماء التكنولوجيا.. "مصر للمعلوماتية" أول جامعة تكنولوجيا فى الشرق الأوسط تفتح أبوابها لتستقبل الطلاب أكتوبر المقبل بالعاصمة الإدارية.. تدرس برامج التحول الرقمى والذكاء الاصطناعى وتحليل البيانات صورة أرشيفية
كتبت هبة السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهاداتها معتمدة من كبرى الجامعات الأمريكية

توفر جامعة مصر للمعلوماتية التى تأسيسها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التعليم العالي بمدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة،  تعليم وبحث علمي على مستوى عالمي، لتكون مركزًا لتطوير القدرات البشرية المتميزة في المجالات الحديثة المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
 
كما ستقدم الجامعة أيضًا برامج لبناء القدرات وتقديم الاستشارات، مما يساهم في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية لمصر.
 
كان الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية قد أصدر قرار  بإنشاء الجامعة صدر فى الجريدة الرسمية.
 
وباعتبارها جامعة رائدة في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تهدف الجامعة وهى أهلية غير هادفة للربح إلى القيام بدور فعّال لبناء كوادر علمية في مجالات الاتصالات تكنولوجيا المعلومات وفي المجالات ذات الصلة، لتكون قادرة على مواكبة التطورات السريعة والهائلة وإنتاج المعارف من خلال البحوث العلمية المتقدمة والمبتكرة وحل مشكلات المجتمع.
 
 ومن خلال بناء شراكات مع جامعات مرموقة ذات تصنيف عالمي عال، تمنح الجامعة درجات علمية مزدوجة، حيث سيحصل المرشحون الناجحون على درجة علمية من كلا من جامعة مصر للمعلوماتية والجامعة الأجنبية الأخرى، بحيث يقضي المرشحون الناجحون عامهم الأخير في الحرم الجامعي للشريك بالخارج، مع بعض الدورات المدمجة التي تقدمها الجامعة الشريكة خلال السنوات الأولى من دراستهم في مقر جامعة مصر للمعلوماتية.
 
وتقدم الجامعة شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه ، وتتضمن الكليات،  كلية الحاسبات والمعلومات، كلية الهندسة، كلية معلوماتية الأعمال، كلية الفنون والتصميم الرقمي. 
 
ومن المقرر أن تبدأ الدراسة بالأربع كليات هذا العام فى أكتوبر 2021، فى المبنى الأول للجامعة والذى يسع أكثر من 1600 طالب، لحين استكمال باقى الحرم الجامعى خلال الثلاث سنوات القادمة، وتحفيزا للطلاب للتسجيل فى أول دفعة، فقد تم الإعلان عن تخفيض للمصروفات الدراسية وكذلك عن منح تقترن بتفوق الطلاب فى دراستهم وفقا لبيانات وزارة الاتصالات.
 
وتم تصميم البرامج الأكاديمية للجامعة من خلال مجموعة من الخبراء الأكاديميين المصريين بالتعاون مع نظرائهم من الجامعات الدولية في عدة مجالات ومنها التحول الرقمى والذكاء الاصطناعي وهندسة البيانات، والثورة الصناعية الرابعة، وصناعة الالكترونيات، وعلوم الاتصالات، والتكنولوجيا المالية، وتحليل البيانات، والتسويق الالكتروني، وفنون الرسوم المتحركة، وتجربة المستخدم، وتصميم الألعاب الالكترونية، والتصميم الفنى للمنتجات فى مجال الفنون الرقمية؛ حيث روعى فى برامجها مضاهاة البرامج فى كبرى الجامعات الدولية ومراعاة شروط الجودة والاعتماد المصرية.
 
ولقد قامت جامعة مصر للمعلوماتية EUI بتوقيع اتفاقية مع جامعة بيردو ويست لافاييت الأمريكية Purdue University, West Lafayette (PWL) ذات التصنيف الدولى المتقدم للحصول على بكالوريوس هندسة الإلكترونيات والاتصالات وهندسة الحاسب مما يسمح للطالب قضاء أول أعوام دراسية فى مصر ثم اختيار دراسة العام الأخير فى الجامعة الدولية المتفق معها، بالإضافة إلى اتفاقية خاصة بماجستير مهنى فى مجال تأمين المعلومات. 
 
كما تم الاتفاق مع جامعة ميناسوتا الأمريكية University of Minnesota ذات التصنيف الدولى المتقدم فى مجال علوم الحاسب. وجارى التفاوض مع جامعات أخرى عالمية فى المجالات الدراسية الأخرى التى تقدمها الجامعة؛ وذلك فى إطار هدف الجامعة الاستراتيجى "تعليم متميز على مستوى دولى فى مصر" من خلال ضمان جودة التعليم والتعلم عن طريق مواءمة مناهج البرامج الدراسية التى تقدمها جامعة مصر للمعلوماتية مع مناهج وبرامج الجامعات الأجنبية الشريكة.
 
ووفقا لما أكدته وزارة الاتصالات ستكون جامعة مصر للمعلوماتية الاولى  فى أفريقيا والشرق الأوسط متخصصة فى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمجالات المرتبطة بها؛ حيث تهدف الجامعة إلى المساهمة فى بناء مجتمع متخصص فى المجالات الحديثة والمرتبطة بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ وتوفير المهارات الرقمية لتلبية المتطلبات المتزايدة للسوق المحلى المتزايد خاصة والإقليمى والعالمى عامة.
 
 
وتتيح مدينة المعرفة بيئة إبداعية لطلاب الجامعة من خلال ما تتضمنه من وحدات ومشروعات تابعة للوزارة، ومراكز بحثية متخصصة، ومعاهد التدريب على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ووحدات الحضانات لرعاية المشروعات الابتكارية، بالإضافة إلى واحة التكنولوجيا التى تستضيف الشركات العالمية والمحلية والبنوك مما يساهم فى توفير فرص لتدريب الطلاب، وفرص عمل للخريجين، وشراكة فى البحوث التى  تعمل على حل مشكلات واقعية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة