أكرم القصاص

جهاز الإحصاء يكشف: مصر تسجل 192 مليون نسمة عام 2052 حال استمر معدل الإنجاب عند 3.4 طفل لكل سيدة.. عدد الطلاب يرتفع لـ38 مليون طالب.. و عدد المدرسين يصل لـ1.816 مليون والمدارس لـ70 ألف مدرسة

الثلاثاء، 17 أغسطس 2021 08:00 م
جهاز الإحصاء يكشف: مصر تسجل 192 مليون نسمة عام 2052 حال استمر معدل الإنجاب عند 3.4 طفل لكل سيدة.. عدد الطلاب يرتفع لـ38 مليون طالب.. و عدد المدرسين يصل لـ1.816 مليون والمدارس لـ70 ألف مدرسة اللواء خيرت بركات رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء
كتب: مدحت عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تبقى الزيادة السكانية أحد التحديات الرئيسية التي تسعى الدولة للسيطرة عليها حفاظا على المكتسبات التي حققتها الدولة في السنوات الأخيرة، وتحقيق مستهدفات رفع مستوى المعيشة وخفض معدلات البطالة والفقر، ويعرض "اليوم السابع"، مجموعة من الأرقام والمفاهيم التي تفسر أسباب اهتمام الدولة بالقضية السكانية وتأثير هذه القضية على القطاعات الحيوية، وعلى رأسها التعليم.

 

الأرقام والإحصاءات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اعتبرت الزيادة السكانية من أهم التحديات التي تواجه عملية التنمية في مصر، فإذا استمرت معدلات الزيادة في عدد السكان لنفس معدل الخصوبة الحالي دون جهود مثمرة حقيقية، من المتوقع أن يصل عدد السكان إلى 192 مليون نسمة في عام 2052، أما في حالة تكثيف جهود الدولة الشاملة لخفض معدل الخصوبة سيصل عدد السكان إلى 143 مليون نسمة في نفس الفترة أي بفارق 50 مليون وهو يساوى سكان عدة دول.

 

التوزيع الجغرافي غير المتوازن للسكان:

ورصد جهاز الإحصاء أهم الأسباب التي تعكس حجم أزمة الزيادة السكانية، إنه رغم أن المساحة الكلية لمصر حوالي مليون كيلو متر مربع، إلا أن السكان يرتكزون في 7.8% من جملة المساحة الكلية في الشريط الضيق لوادى النيل والدلتا، ويترتب على ذلك أن مصر أصبحت تعاني كثافة سكانية عالية في المناطق المأهولة.

 

انخفاض الخصائص السكانية:

تؤدي الزيادة السكانية إلى تراجع الخصائص السكانية المختلفة مثل ارتفاع معدل الأمية والتسرب من التعليم، وبالتالي ارتفاع نسبة البطالة وارتفاع معدلات الفقر، وبالنسبة للآثار المترتبة على الزيادة السكانية تتمثل في انتشار العشوائيات في المدن الكبرى، عدم التوازن الجغرافي في التنمية الاقتصادية، وعدم العدالة في توزيع السلع والخدمات، بالإضافة إلى ضعف الاستثمارات في المحافظات النائية والصعيد، وزيادة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية، وانخفاض نصيب الفرد من المياه والخدمات التعليمية والصحية، وزيادة الضغط على المرافق والخدمات.

 

أثر الزيادة السكانية على التعليم:

يصل عدد الطلبة حاليا نحو 20 مليون طالب، وعدد المدرسين إلى 964 ألف مدرس، وعدد المدارس إلى 37 ألف مدرسة، وإذا استمر معدل الإنجاب الحالي 3.4 طفل لكل سيدة حتى عام 2052 سيصل عدد سكان مصر إلى 192 مليون نسمة، وبالتالي سيصل عدد الطلاب إلى 38 مليون طالب، وسيتطلب هذا العدد وصول عدد المدرسين إلى 1.816 مليون مدرس وعدد المدارس إلى 70 ألف مدرسة.

أما في حال تراجع معدل الإنجاب إلى 2.1 طفل لكل سيدة حتى عام 2052 سيصل عدد السكان إلى 143 مليون نسمة وبالتالي يصل عدد الطلاب إلى 24 مليون طالب، ويصل عدد المدرسين إلى 1.143 مليون مدرس وعدد المدارس إلى 47 ألف مدرسة

وبمقارنة التوقعات بين المستويين يتضح أن خفض معدل الإنجاب لـ2.1 طفل لكل سيدة سيؤدى إلى انخفاض توقعات عدد الطلاب بنحو 14 مليون طالب، وانخفاض عدد المدرسين بحوالي 700 ألف مدرس، وانخفاض عدد المدارس بحوالي 23 ألف مدرس.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة