أكرم القصاص

أوائل الدبلومات الفنية يفتحون قلوبهم لـ"اليوم السابع".. شهد: كنت أقطع 20 كيلو مترا يومياً للوصول للمدرسة.. أسماء: اخترت التعليم الفنى بسبب الظروف المادية.. ورقية تروى قصة كفاح فى المنزل والدراسة.. صور

الأربعاء، 28 يوليه 2021 03:00 م
أوائل الدبلومات الفنية يفتحون قلوبهم لـ"اليوم السابع".. شهد: كنت أقطع 20 كيلو مترا يومياً للوصول للمدرسة.. أسماء: اخترت التعليم الفنى بسبب الظروف المادية.. ورقية تروى قصة كفاح فى المنزل والدراسة.. صور امتحانات الدبلومات الفنية
المحافظات: محمود مقبول – محمد سليمان – إبراهيم سالم - ماهر أبو نور – مصطفى عادل – جاكلين منير – عبد الله صلاح – محمد فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عبير: كنت أذاكر 18 ساعة يومياً والوزير فاجئنى بالخبر هاتفياً

ميسرة: رغم ظروف كورونا كنت أذاكر بجدية ولا أصدق التفوق

ندى: أضطررت للمشى مسافة طويلة واستقلال 6 مواصلات للذهاب إلى التدريب العملى

ساندى تنصح بالإلتحاق بالدبومات الفنية لأنها سهلة ويمكن الالتحاق بمعهد أو كلية يكون لها تكليف

اعتمدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، نتيجة الدبلومات الفنية للعام الدراسى 2020، 2021، وجاء ترتيب أوائل الشهادة الفنية فى جميع التخصصات، وبأغانى "الناجح يرفع أيده" انطلقت الفرحة فى منازل الطلاب والطالبات أوائل الدبلومات الفنية على مستوى الجمهورية، وعبروا عن سعادتهم لتفوقهم وحصولهم على المراكز الأولى على الجمهورية، وتحدثوا لـ"اليوم السابع" عن أسرار تفوقهم وحكايات الكفاح والمعاناة التى مروا بها خلال العام الدراسى المنقضى.

أوائل الدبلومات الفنية (2)

وفى هذا الصدد التقى "اليوم السابع" الطالبة شهد حنفي عبد محمود الكريم الطالبة بمدرسة موط الثانوية الزراعية بمحافظة الوادي الجديد والحاصلة على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى دبلوم الثانوي الزراعي، وتحدثت عن أسباب تفوقها وأهمها دعم والديها كونهما من خريجي التعليم الزراعي رغم عدم عملهما في وظائف حكومية ولكن وفروا لها كافة سبل الدعم من أجل تحقيق التفوق، حيث إنها تقيم في قرية الهنداو وتقطع مسافة حوالي 20 كيلومتر يوميا من أجل الوصول إلى المدرسة.

وقالت شهد في تصريح لـ "اليوم السابع" إنها ستستكمل دراستها الجامعية بالالتحاق بكلية التربية الزراعية بالمنيا أو كلية الزراعة جامعة الوادي الجديد، وتسعى لتحقيق التفوق في دراستها حتى التخرج، مؤكدة أنها لم تعتمد على الدروس الخصوصية إلا في نطاق ضيق جدا، وكانت تذاكر فترات ثابتة يوميا دون تحديد ساعات معينة على الرغم من ظروف كورونا الا انها كانت تستغل الوقت جيدا.

أوائل الدبلومات الفنية (3)

وأكدت شهد أنها كانت تطمح لتحقيق هذا المركز وبالفعل وضعت خطة لتحقيق هذا التفوق من خلال التركيز على كيفية استثمار الوقت جيدا ، مشيرة إلي أنها أكبر أخوتها وعددهم 4 في مراحل التعليم الدراسي والأخير عمره عام واحد وتقيم في القرية برفقة أسرتها وتسافر يوميا طوال فترة الحضور الالزامي بالمدرسة لتنفيذ دروس العملي.

فيما قالت فاطمة زين يوسف أول الجمهورية الفنية الزراعية نظام تعليم المزدوج بمجموع 567 من 590 درجة نسبة 96.10%، حديثها لـ " اليوم السابع"،  المركز الأول هو هدفى من أول يوم دراسى، وأنها كانت على تواصل دائما بزميليتها أوائل العام الماضى وما قبلة، ليكونوا قدوتها فى تحقيق هدفها، خاصة انها كانت اول المدرسة العامين الماضيين.

أوائل الدبلومات الفنية (4)

وأشارت فاطمة الطالبة بمدرسة السلطان عويس التعليم المزدوج بمدينة العاشر من رمضان، إلى أنها منذ أول يوم دراسى، وهى تتابع دورسها أول بأول مع المدرسين والذين قاموا بدعمها، لافتا أنها أعتمدت على المدرسة وليس الدروس الخصوصية، وأضاف والدها زين يوسف مدير انتاج بأحد المصانع، أن فرحته بنجلته لا توصف ، فهى أوفت بوعودها له، حيث تركت تعليم الثانوى العام ، وحولت للزراعى، ووعدتنى أنها ستكون الأولى، مؤكدا انها مجتهدة و متميزة طول سنوات عمرها الدراسى، وأشار إلى أن فرحتهم كانت غامرة عندما تلقوا اتصالا من وزارة التربية والتعليم تخبرهم بتفوق ابنتهم.

وفى سوهاج التقى" اليوم السابع" الطالبة "أسماء"، الأولى على الدبلومات الفنية بمدرسة التجارة المتقدمة نظام الخمس سنوات، والتى قالت: "أبدأ المذاكرة من بعد صلاة الفجر، أخترت التعليم الفني بسبب الظروف المادية ولكنى قررت التفوق وأغير مسار حياتى، فالتعليم الفني أصعب من التعليم الثانوى، كنت أقسم يومى بالتساوى بين المواد من أجل التفوق".

أسماء-الأولى-على-الدبلوم-التجارى-مع-أسرتها

أما والد أسماء فقال: "فرحان جدا بتفوق انتى وأقول لأولياء الأمور إذا أرتم تفوق أبنائكم فعليكم بتقوى الله لأن التقوى هي أهم أسباب التفوق وأنا لدى بنت طبيبة وتعمل بالسعودية ولدى ابن يعمل بمطار سوهاج وهناك آخرين وكلهم متفوقين ويحبون العلم"، أما والدة أسماء الأولى على مستوى الجمهورية فقالت: أعمل مدرسة رياضيات ووالدها يعمل مدرس لغة عربية، واستغليت خبرتى التربوية في التدريس وكنت أقوم بالشرح لأسماء بقدر ما استطيع وكنت أبسط لها المواد وكنت أعطيها كل ما لدى من خبرة وأشجعها وكنت أقوم بشغل البيت بدلا منها ما دمت هى تذاكر وأنا أحمد الله على هذا التفوق.

وفى النهاية قالت أسماء: سوف ألتحق بكلية التجارة جامعة عين شمس نظرًا لأن زواجى سوف يكون الشهر القادم بالقاهرة وسوف استقر هناك وسوف تكون دراستى بالقرب من محل سكنى الجديد وأننى أتمنى التوفيق للجميع.

أوائل الدبلومات الفنية (10)

وفى الغربية إلتقى "اليوم السابع" من داخل منزل الطالبة رقية شعيب الأولى على مستوى الجمهورية فى الدبلومات الفنية من محافظة الغربية، وقالت رقية شعيب إنها لم تكن تتخيل أن تحصل على المركز الأول على مستوى الجمهورية بل كانت متأكدة من حصولها على اول المدرسة مشيره الى انها سعيد بما حققته من نجاح.

وأضافت رقية شعيب كنت أذهب إلى المدرسة وأعود لأجد والدتى أعدت وجبة الغذاء بعدها اخلد للنوم ساعتين ثم البدء فى المذاكرة حتى ساعات متأخرة من الليل، وقالت رقية أنها لم تخبر أسرتها أنها تجاهد من أجل الحصول على المركز الأول مشيرة إلى أنها اجتهدت من أجل تحقيق المركز الأول وإسعاد أسرتها وتحقيق مفاجأة سعيدة لهم، موضحة رقية أنها كانت تأخذ دروس خصوصية فى بعض المواد لتساعدها على استيعاب بعض المواد الصعبة.

أوائل الدبلومات الفنية (15)

كما التقى "اليوم السابع" من داخل منزل الطالبة عبير الجمال الثانى مكرر فى الدبلومات الفنية على مستوى الجمهورية بمحافظة الغربية، وقالت عبير الجمال، إنها تلقت اتصالا هاتفيا من مكتب وزير التربية والتعليم يخبرها بحصولها على المركز الثانى مكرر على مستوى الجمهورية، معربة عن سعادتها بتحقيق هذا النجاح.

وأضافت عبير، أن نجاحها وحصولها على المركز الثانى على مستوى الجمهورية يرجع إلى الله سبحانه وتعالى ثم المدرسين وأسرتها الذين دعموها خلال الدراسة، وقالت إنها توقعت حصولها على ترتيب على مستوى المحافظة إلا أنها لم تكن تتوقع أن تحصل على المركز الثانى على مستوى الجمهورية.

أوائل الدبلومات الفنية (16)

وتابعت: كانت بذاكر أكثر من 18 ساعة يوميا وكانت على يقين من تحقيق مجموع متميز فى الدبلومات الفنية، وأضافت إنها وضعت هدفه أمامها وهو الالتحاق بكلية الهندسة جامعة المنصورة وبالفعل استطاعت تحقيق هذا الهدف مقدمة الشكر لأسرتها التى ساعدتها على ذلك.

وفى الإسكندرية التقى "اليوم السابع" الطالبة ميسرة مصطفى الطالبة بالمدرسة المهنية بإمبروزو بالإسكندرية، والحاصلة على المركز الأول على محافظة الإسكندرية فى الدبلومات الفنية "ملكينة تريكو"، وقالت ميسرة مصطفى إنها لم تصدق خبر التفوق وكان مفاجئ بالنسبة لها، وشعرت بسعادة كبيرة فور تلقيها الخبر من المعلمين بالمدرسة، وأكدت على أنها اجتهدت هذا العام فى المذاكرة والله لم يضيع مجهودها وحصدت النجاح والتفوق .

أوائل-الدبلومات-الفنية-(25)

واستطردت قائلة: لم احرز تفوق كبير فى الشهادة الاعدادية، ولكنى اجتهدت فى الثانوى الفنى حتى حققت النجاح بالرغم من صعوبة بعض المواد مثل الرياضيات، بالإضافة الى فترات ازمة كورونا التى اثرت على التعليم، وحول طموحها فى المستقبل اكدت على انها تتمنى الالتحاق بكلية الهندسة لاستكمال نسيرتها الدراسية.

وفى أسوان قصت الطالبة ندى حربى حسن محمد، الأولى على الجمهورية بدبلوم المدارس الثانوية الفنية التجارية للتعليم والتدريب المزدوج "نظام السنوات الثلاث"، بمجموع 98,86%، حكاية كفاح عاشتها ابنة مركز إدفو شمال محافظة أسوان، طوال فترة الدراسة للعام الدراسى المنقضى.

وقالت الطالبة ندى، لـ"اليوم السابع"، إنها عانت طوال السنة الماضية وكانت تضطر للمشى مسافة طويلة واستقلال 6 مواصلات للذهاب إلى التدريب العملى بوحدة القنادلة الصحية بدائرة مركز إدفو، وذلك نظراً لظروف القرية التى تعيش فيها والتى لا يتوافر فيها وسيلة مواصلة مباشرة سواء للتدريب أو للمدرسة.

وتابعت الأولى على الجمهورية، أنها كانت تواصل الليل بالنهار حتى يمكنها تحقيق حلم المركز الأول والالتحاق بوظيفة مرموقة تساعد بها والدها خاصة أنها البنت الكبرى لشقيقاتها البنات، موضحةً بأنها كانت تعتمد على نفسها فى المذاكرة ولم تجرب الدروس الخصوصية نهائياً، وعلقت قائلةً: "الحمد لله على كرمه لأنى كنت خايفه جداً ولم أتوقع أحصل على ترتيب الأولى على الجمهورية رغم أنه كان حلمى".

وفى محافظة المنوفية، قال يوسف عادل إبراهيم سند والحاصل على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى المدارس التكنولوجية نظام الثلاث سنوات، إنه تلقى خبر تفوقه من نائب وزير التربية والتعليم منذ قليل وأبلغه أنه حاصل على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى الدبلومات الفنيه للمدارس التكنولوجية.

وأضاف يوسف عادل إبراهيم سند والحاصل على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى المدارس التكنولوجية نظام الثلاث سنوات ،فى تصريحات خاصة لليوم السابع، أن حلمه الالتحاق بكلية الهندسة تخصص التبريد والتكيف لكى أستكمل المجال الذى أحبه منذ الصغر.

وأكد يوسف عادل إبراهيم سند والحاصل على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى المدارس التكنولوجية نظام الثلاث سنوات، انه كان يذاكر 5ساعات يومية منذ بداية الدراسة وحتى الانتهاء الامتحان.

وفى كفر الشيخ، قال والد الطالبة ساندى بسام حامد إبراهيم، الأولى على الثانوية التجارية، إن ابنته كانت تقضى يومها فى المذاكرة لذلك كان يتوقع لها النجاح والتفوق، وتابع والد الطالبة الحاصلة على المركز الأول فى الدبلوم الفنى التجاري، أن حصول نجلته على المركز الأول كانت مفاجأة له وللأسرة، مشيرًا إلى أنها كانت فى الثانوى العام، وقام بنقلها إلى الثانوى التجارى لتكون مثل أختها الكبرى التى حصلت على ترتيب على إدارة الرياض التعليمية.

واستكملت الطالبة ساندي، أنها فى قمة السعادة لحصولها على المركز الأول وأنها سعيدة بسبب ذلك، حيث أنها لم تحسم أمرها فى الكلية التى ستلتحق بها، وأنها ستصلى صلاة الإستخارة، قبل أن تحدد الكلية التى ستلتحق بها، وقالت ساندى إنها تنصح كل طلاب الشهادة الاعدادية بالالتحاق بالدبومات الفنية لأنها سهلة ويمكن الالتحاق بمعهد أو كلية يكون لها تكليف مثل المعهد الفنى الصحى.

وفى كفر الشيخ أيضاً، قالت الطالبة رنا عبد الله إبراهيم السيد الطراوي، الحاصلة على المركز الأول فى الثانوية التجارية، إنها اجتهدت كثيرًا من أجل الحصول على المركز الأول، وأن الله لم يُضيع تعبها ومجهودها.

وأضافت الطالبة: كنت أذاكر فى الصباح ثم أذهب لحضور الدروس، وأعود وأذاكر من المغرب حتى الصباح، مؤكدةً أنها ترغب فى الالتحاق بالمعهد الفنى الصحى بالإسكندرية، لاستكمال الدراسة به، ومن جانبه، ذكر والد الطالبة، أنه يشعر بالفخر بسبب تفوق نجلته وحصولها على المركز الأول، حيث إنها اجتهدت وتعبت كثيرًا من أجل ذلك، مضيفاً أن نجلته تحفظ أجزاءً من القرآن الكريم، وتُساعد والدتها فى أعمال المنزل.

وفى القليوبية التقى "اليوم السابع"، مع الطالب عبد الله رضا عبد الله عبد الحليم، الطالب بمدرسة مياه الشرب والصرف الصحى بمسطرد، تخصص معالجة وضبط جودة، وصاحب المركز الأول على مستوى الجمهورية دبلومات المدارس الفنية الصناعية نظام الثلاث سنوات.

وقال عبد الله لـ"اليوم السابع"، إنه التحق بالمدرسة بعدما وجهه والده لها وحببه بها خاصة وأنه يعمل مديرا لإحدى المدارس الفنية، مشيرا إلى أن المدرسة وفرت كافة السبل للتفوق، موضحا "المدرسة من افضل المدارس على مستوى الجمهورية، ووفرت لنا كل شئ، وكمان المهندسين بالمدرسة لم يبخلوا عنا بشئ قط".

وأضاف، أنه يود الالتحاق بكلية الهندسة تخصص ميكانيكا، مشيرًا إلى أن اسرته لم تبخل عنه بشئ وكانت توفر له كل سبل الدعم النفسى والمادى للتفوق، مناشدا طلاب الشهادة الاعدادية بالالتحاق بالتعليم الفنى فهو الأمل بالمرحلة المقبلة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة