أكرم القصاص

رواية "ليالى سارلاند" لـ نور الخضرى تدق ناقوس الخطر حول التفكك الأسرى

الخميس، 22 يوليه 2021 03:00 ص
رواية "ليالى سارلاند" لـ نور الخضرى تدق ناقوس الخطر حول التفكك الأسرى غلاف الرواية
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
صدر حديثًا عن مؤسسة بتانة للنشر والتوزيع رواية "ليالى سارلاند" للكاتبة نور الخضرى، ويعد العمل الروائى الثانى للكاتبة بعد رواية "بعد اليأس بقبلتين"، وجاءت الرواية فى 213 صفحة من المقطع المتوسط.
 
ومن أجواء الرواية: "تتضاءل معايير الأشياء فى أعيننا بمرور الوقت حتى بهتت أمالنا وتحولت جدران أرواحنا إلى قضبان من الوحدة والصمت، تمضى الحياة بنا نحو لغز كبير ربما لا تكفينا رحلة واحدة لفك شفراته. لطالما تضاربت الأفكار فى رأسى وأنا أتساءل مَن منا المجنون؟، مَن منا العاقل؟، أم أننا جميعًا فى ساحة معركة أعقل مَن فيها مجنون..!".
 
ليالى سارلاند
 
الرواية يمكن وصفها برواية اجتماعية، تظهر التباين الواضح بين هؤلاء الذين يعيشوا حياة طبيعة مع ذويهم والآخرين الذين تحبرهم الظروف على الحياة داخل الملجأ، على خوض معارك أكبر من أعمارهم، ويكون لها بالغ الأثر فيما بعد فى تواصلهم مع الأخرين، وهذا ظهر واضحًا مع البطلة حتى بعد رجوعها لأهلها، ثمة مشاعر قوضتها، تلك الظروف التى عاشتها البطلة، وهذا بطبيعة الحال  جعلها تفكر فى الانتقام من أختها التوأم".
 
ويمكن وصف بطلة الرواية بأنها تخلت عن مشاعرها مجبرة، بسب تراكمات ما عاشته فى تلك الفترة المبكرة من حياته، الرواية تدق ناقوس الخطر حول التفكك الأسرى وتأثيره على الأطفال، خاصة أنهم يعيشوا بذاكرة جريحة، ومشاعرة  ملغومة بالمخاطر تجاه المجتمع.
 
يشار إلى أن نور الخضرى واحدة من الكاتبات الناشئات ضمن مشروع تتبناه دار بتانة، لمساعدة الكُتاب فى بداية مشوارهم المهني، وقد صدر لها من قبل رواية بعد "اليأس بقُبلتين".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة