أكرم القصاص

وسواس نجوم زمان.. حكاية مطهرات نعيمة عاكف وجهاز أنور وجدى لقتل جراثيم العيش

الأحد، 18 يوليه 2021 08:00 م
وسواس نجوم زمان.. حكاية مطهرات نعيمة عاكف وجهاز أنور وجدى لقتل جراثيم العيش نعيمة عاكف وأنور وجدى
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتشرت خلال العصر الحالى وبعد ظهور وباء كورونا عبارات مثل "الإجراءات الاحترازية، طرق التعقيم، إجراءات الوقاية، مقاومة الفيروس، وغيرها من عبارات ربما لم تكن منتشرة قبل ظهور فيروس كورونا.

ولكن هل تعلم عزيزى القارئ أنه كان هناك عدد من  نجوم الزمن الجميل عرفوا هذه الإجراءات واشتهروا وعملوا بها قبل ظهور فيروس كورونا بسنوات طويلة، والسبب فى ذلك أن كثيرًا منهم كان يعانى من الوسوسة ويخاف من الميكروبات والعدوى ويحرص طوال الوقت على التدقيق فى نظافة كل ما يتناولونه أو تلمسه أيديهم خوفًا من الأمراض التى قد تصيبهم إذا تعاملوا مع أشياء تفتقد إلى معايير النظافة والأمان الصحى ، فاستخدموا المطهرات ووسائل التعقيم والحماية المختلفة لضمان عدم انتقال أى عدوى أو ميكروبات وجراثيم لهم.

وفى عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1954 نشرت مجلة الكواكب موضوعاً تحت عنوان: " فاكهة ومطهرات وجراثيم فتاكة" عن أهم النجوم الذين يعانون من داء الوسوسة ويدققون فى وسائل الحماية التى تبعدهم عن الجراثيم والأمراض والميكروبات وكل ما يسبب لهم أى خطر صحى، وذكرت أهم الوسائل التى يتبعونها فى التعقيم والتطهير لمقاومة الميكروبات والجراثيم والأمراض.

وذكرت الككواكب أن الفنانة الاستعراضية نعيمة عاكف تستعمل مجموعة كبيرة من المطهرات وتوصى الطباخ الخاص بها باستخدامها فى غسل الخضراوات والفاكهة ، كما تشترط على من يلتحق بالعمل فى منزلها إلى جانب حصوله على شهادة حسن سير وسلوك أن يكون لديه شهادة صحية تؤكد أنه يتبع اجراءات النظافة والوقاية من الأمراض والجراثيم.

أما الفنان الكبير أنور وجدى فإنه كان يحرص على أن يدقق فى كل التفاصيل لضمان أن طعامه لا يحتوى على أى جراثيم أو ميكروبات، لدرجة أنه كان يحرص دائمًا على تسخين العيش على النار بنفسه لمدة من الوقت  لضمان قتل ما قد يحتويه من جراثيم، حتى أنه اشترى جهازا كهربائيا لهذا الغرض، وكان يصطحب هذا الجهاز معه إذا دعي لتناول الطعام عند أحد أصاقائه، حتى يسخن عليه العيش الذى سيتناوله، وكانت أغلب أحاديثه عندما يجلس إلى أى مائدة عن الميكروبات ودور الطعام والشراب فى نقلها بين الناس.

ورغم ذلك كان أنور وجدى من أكثر الفنانين الذين يحبون الطعام المطبوخ على الطريقة الشرقية، ولكنه كان حين يمرض وينصحه الطبيب بالامتناع عن هذه الأطعمة يلتزم التزامًا تامًا بتنفيذ هذه التعليمات بدقة، وعلى الرغم من كل هذا الحرص توفى أنور وجدى متأثرًا بإصابته بالسرطان.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة