أكرم القصاص

تقرير يكشف عن احتمالات فشل رحلة جيف بيزوس على صاروخه الجديد

الأحد، 18 يوليه 2021 05:00 ص
تقرير يكشف عن احتمالات فشل رحلة جيف بيزوس على صاروخه الجديد جيف بيزوس
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
سيشارك جيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون، في رحلة مدتها 11 دقيقة مع ثلاثة من أفراد الطاقم الآخرين في 20 يوليو، وهو حدث من المقرر أن يتزامن مع الذكرى 52 لهبوط أبولو 11 على سطح القمر، حيث  سيتم إطلاق كبسولة New Shepard، التي تعمل بشكل مستقل ويمكن أن تستوعب ما يصل إلى ستة ركاب، من منصة الإطلاق في غرب تكساس إلى ارتفاع 62 ميلاً (100 كيلومتر).
 
ووفقًا لما ذكره موقع "space"، فإن رحلات الفضاء هي عمل محفوف بالمخاطر بطبيعته، وتشمل العوامل الرئيسية التي تؤثر على هذه المخاطر مستوى خبرة شركة الإطلاق، وعدد عمليات الإطلاق التي أجرتها مركبة معينة ونوع محرك الصاروخ المستخدم.
 
يحسب لشركة Blue Origin، شركة رحلات الفضاء التابعة لبيزوس، رحلات طيران على New Shepard  اختبارات غير مأهولة، كما أنه إضافة إلى مستويات الثقة في Blue Origin، فإن حقيقة أن New Shepard لن تستغرق سوى رحلة قصيرة، ولن تدخل المدار، وستستخدم محركًا واحدًا بسيطًا نسبيًا يقلل من المخاطر.
 
يولد محرك شيبرد الجديد BE-3 (Blue Origin-3) حوالي 110.000 رطل (50000 كجم) من الدفع عند الإقلاع، وهذا أقل بكثير من شيء مثل معززات مكوك الفضاء التابع لناسا، والتي ولّدت مجتمعة 1.2 مليون رطل (544000 كجم) من الدفع على منصة الإطلاق.
 
كما أن الكثير من المخاطر في رحلات الفضاء يعتمد على مدى قوة محركك ومدى تعقيده، ومقدار الوقت الذي يجب أن يفشل فيه، وهو ما يقلل من مستوى المخاطر، وبالنظر إلى تجربة Blue Origin حتى الآن، فإن احتمالات حدوث خطأ في الصاروخ "ستكون بين 1 في 100 و 1 في 500، مع أفضل تقدير هو 1 في 200"، كما أكد الخبير بليك بوتني، مهندس كهربائي عمل أيضًا على تحليل المخاطر لمركبات ناسا من قبل.
 
ونظرًا لأن كبسولة طاقم New Shepard تقع بعيدًا عن محركها ولديها فرصة للانفصال والهروب في حالة وقوع كارثة، فهذا سيزيد من تقدير الصاروخ للسلامة الفعلية للطاقم. 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة