أكرم القصاص

كيف تساعد الروبوتات فى اكتشاف الحياة على الكواكب الأخرى؟

الجمعة، 16 يوليه 2021 05:00 ص
كيف تساعد الروبوتات فى اكتشاف الحياة على الكواكب الأخرى؟ قمر كوكب المشترى
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت دراسة جديدة أنه على الرغم من أن قمر كوكب المشتري "أوروبا" قد يكون أحد الأماكن في النظام الشمسي للبحث عن الحياة بسبب محيطه، إلا أن الروبوتات قد تضطر إلى الحفر أبعد مما كان يعتقد سابقًا للعثور علي هذا الأمر، ووفقًا للبحث، سيتعين على أي مركبة هبوط روبوتية تدخل الغلاف الجوي لأوروبا أن تحفر 12 بوصة على الأقل.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، هذا نتيجة لتعرض القمر الجليدي لظاهرة ناتجة عن اصطدام إشعاع الفضاء بالجزيئات وإحضار بعضها إلى السطح، مع دفع أجزاء أخرى لأسفل، واختلاطها مع باطن الأرض.

وقالت إميلي كوستيلو، كبيرة الباحثين في الدراسة بجامعة هاواي في بيان لها: "إذا كنا نأمل في العثور على بصمات حيوية كيميائية نقية، فسيتعين علينا أن ننظر إلى ما دون المنطقة التي حدثت فيها التأثيرات ".

وأضافت كوستيلو، "قد تكون البصمات الحيوية الكيميائية في المناطق الضحلة من تلك المنطقة قد تعرضت لإشعاع مدمر."

واقترح بحث سابق أن أي هبوط محتمل سيتعين عليه حفر 8 بوصات من الجليد في محاولة للعثور على دليل على البصمات الحيوية، لكن هذا البحث أخذ في الاعتبار كيفية تأثر القمر بالإشعاع من الفضاء وما إذا كان يؤثر على المحيط الذي يُعتقد أنه على نطاق واسع من قمر أوروبا.

وهذه النتائج تهم وكالة ناسا ومهمتها الخاصة بكليبر 2024 القادمة، وهي رحلة يمكن أن تجيب عما إذا كان الجسم السماوي الجليدي صالحًا للسكن للبشر وقادرًا على دعم الحياة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة