أكرم القصاص

القصة الكاملة لأزمة هالة صدقى وزوجها بعد إثبات نسب أطفالها والحكم بحبسه

الخميس، 15 يوليه 2021 07:35 م
القصة الكاملة لأزمة هالة صدقى وزوجها بعد إثبات نسب أطفالها والحكم بحبسه هالة صدقى
ذكى مكاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ما إن قضت محكمة أسرة قصر النيل، أمس الأربعاء، برفض دعوى زوج الفنانة هالة صدقى التي يطالب فيها بإنكار نسب طفليه منها، وحبس الزوج لمدة شهر لامتناعه عن دفع متجمد نفقة لطفليه، حتى تذكر الكثيرون فصولا عديدة من الأزمات بين الفنانة وزوجها وصلت لساحات المحاكم وسيطرت على التريند في أوقات عديدة، ما بين طلبها في بيت الطاعة من قبل زوجها إلى إنكار النسب، إلى الحكم بإثبات النسب.

وهى الأمور التى نسلط عليها الضوء في السطور التالية لنوضح القصة الكاملة لأزمة الفنانة هالة صدقى وزوجها.

هالة صدقى

هالة صدقى

 

انكار نسب طفليها

فالزوجان اللذين تزوجا عام 2007 قبل 14 عاما بالتحديد لم يتخيل أشد المتشائمين لهما أن يصل الأمر بهما لما وصل إليه، حيث سبق في أغسطس من العام الماضى أن أعلن زوجها سامح سامي عن رفع قضية يدعي فيها بإنكار نسب طفليه منها، وذلك بعد فترة من أزمة لم تكن أقل حدة بعدما أعلنت هالة صدقى عن وصول إنذار لها  بـ"الدخول في الطاعة" على يد محضر.

 

هالة صدقى رداً على انذار بيت الطاعة : "هجيب طشت وجلابية"

وهو الأمر الذي أعلنت عنه هالة صدقى عبر وسائل السوشيال ميديا ليؤازرها عدد ليس بقليل من محبيها وأصدقائها من الوسط الفني وخارجه مثلما حصل مع الفنانة نبيلة عبيد وقتها التي مازحتها بقولها "هجيلك بيت الطاعة".

وكتبت هالة صدقى عبر انستجرام وقتها "خبر سيئ لكل اللى تقدموا لي.. فالزوج طلبني في بيت الطاعة.. مع أنه الشهر اللى فات عمل فيديو وطلقني فيه"، مشيرة إلى كونه يتواجد في الولايات المتحدة الأمريكية وهي تتواجد في مصر، وبالتالي فمن الممكن أن تقضي الطاعة "Online"

وتابعت هالة صدقي السخرية مما يحدث قائلة "استأذنكم عشان أنزل اشتري الطشت والجلابية.. بس حد عارف ممكن أجيب الولاد ولا لا".

 

محكمة الأسرة ترفض دعوى زوج هالة صدقى بإنكار نسب طفليه

وقضت محكمة أسرة قصر النيل، أمس الأربعاء، برفض دعوى زوج الفنانة هالة صدقى التي يطالب فيها بإنكار نسب طفليه منها، وحبس الزوج لمدة شهر لامتناعه عن دفع متجمد نفقة لطفليه، وقضت المحكمة بحبس الزوج لمدة شهر، لامتناعه عن دفع متجمد نفقة قدرها 320 ألف جنيه لصالحها، حسب محاميها.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة