أكرم القصاص

كيف حول مانشيني إيطاليا من غائب عن مونديال 2018 إلى أبطال أوروبا 2020

الإثنين، 12 يوليه 2021 07:30 م
كيف حول مانشيني إيطاليا من غائب عن مونديال 2018 إلى أبطال أوروبا 2020 مانشيني
كتب أحمد عصام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صباح يوم 14 نوفمبر 2017.. كان عنوان الصفحة الرئيسية لصحيفة "لا جازيتا ديللو سبورت".. "فين" أي النهاية، تعليقا على فشل منتخب إيطاليا في التأهل إلى كأس العالم 2018 بالتعادل في الليلة السابقة مع السويد ويعلن معها الثلاثي بوفون وأندريا بارزالي ودي روسي، آخر الناجين من المنتخب الإيطالي الفائز بكأس العالم 2006، الذين أعلنوا بالدموع اعتزالهم اللعب الدولي.

غلاف لاجازيتا عقب الإقصاء من تصفيات المونديال
غلاف لاجازيتا عقب الإقصاء من تصفيات المونديال

وعاش أبطال العالم 4 مرات أيامًا كارثية عقب الحرمان من المشاركة في المونديال لأول مرة منذ 60 عامًا، لكن المفاجأة، أن كل من اعتقد أنها نهاية الطليان، كان مخطئًا، بل كانت بداية عصر جديد على كل متابعى الكرة على وجه الأرض.. وهو مشاهدة منتخب إيطاليا لا يقدم كرة دفاعية أو الكاتيناتشو الشهيرة، بل يظهر بشكل هجومي وممتع أيضًا!.

منتخب ايطاليا
منتخب ايطاليا

 

طُرح اسم روبرتو مانشيني على الطاولة لخلافة الكارثي فينتورا الذى فشل في قيادة الفريق إلى كأس العالم، وحل بدلا منه المؤقت لويجي دي بياجو، وعلى الرغم من عدم وجود المدرب الأنيق على رأس القيادة الفنية لأي منتخب من قبل، لكنه كان مشروعًا مغريًا بناءًا على مقدار الوقت الذي أمضاه في العمل خارج إيطاليا، خاصة في مانشستر سيتي وجلطة سراي التركي وزينيت سانت بطرسبرج الروسي.

الخوف من قيادة إيطاليا كان متبادلا بين مانشيني الذي يسير بشكل جيد مع الأندية ولم يتجه إلى العمل مع المنتخبات من قبل، وبين مسئولي الاتحاد أيضًا عقب النتائج الكارثية لفينتورا وخليفته والفشل في التأهل لكأس العالم، لكن تم الاستقرار في النهاية على تعيين المدرب المخضرم والذي كان بحاجة لمنتخب بلاده بقدر ما يحتاجه الأزوري.

مانشيني بقميص منتخب إيطاليا
مانشيني بقميص منتخب إيطاليا

 

وقالت صحيفة "لاجازيتا" عقب تعيين مانسيني أن مهاجم سامبدوريا ولاتسيو السابق حصل على فرصة ثانية لكتابة التاريخ مع منتخب بلاده كلاعب بعدما فشل في الظهور بشكل جيد مع الأزوري كلاعب واكتفى بتسجيل 4 أهداف في 36 مباراة دولية.

 

وإذا عدت بالزمن إلى كأس العالم 2018 الذى تغيب عنه إيطاليا وسمعت أحدا يقول أن إيطاليا ستلعب كرة هجومية وتكون أحد المرشحين للتتويج بلقب يورو 2020، بالتأكيد سيسخر منك الجميع، وربما يتهموك بالجنون.

 

مشروع مانشيني بدأ في الظهور سريعًا من خلال المعسكرات التي دخلها مع منتخب إيطاليا منذ مباراته الأولى والتي فاز فيها على السعودية وديا في 28 مايو 2018، ووجه رسائل إلى الجميع بأننا في عصر إيطاليا الجديدة.

 

ملامح المشروع بدأت عندما تحدث روبرتو مانشيني عن تذكره الدائم لحديث نجم برشلونة وهولندا الراحل يوهان كرويف والذى قال عن منتخب إيطاليا: "إيطاليا فريق لا يقدم كرة من أجل الفوز، لكنه يمكنه التغلب على المنافسين" وأعلن مانشيني أنه يريد تغيير تلك الصورة عن الفريق.

 

وقال للصحافة الإيطالية: "منذ أول تجمع للمنتخب أخبرت اللاعبين بأن عليهم القيام بشيء مختلف، وإعادة الجماهير للاهتمام مجددا بمتابعة المنتخب".

 

وأراد مانشيني أيضًا إرسال رسالة إلى المدربين في الدوري الإيطالي مفادها أن الوقت قد حان للإيمان بالشباب البلاد وبالفعل استدعى نيكولو زانيولو قبل أن يلعب لاعب خط وسط روما دقيقة واحدة مع ناديه وحددت هذه الخطوة أسلوب فترته ورغم إصابة اللاعب البالغ من العمر 21 عامًا بركبته ولم يشارك في بطولة اليورو، لكن إيطاليا لم تتأثر على الإطلاق.

 

وواصل مانشيني إنعاش إيطاليا ومنح اللاعبين الثقة التي يحتاجونها لتمثيل بلادهم. وظهرت ملامحه بعد عام من تعيينه بالانتصار الأكبر منذ 1948 بعد فوزهم على أرمينيا 9-1.

وطبيعي ألا يكون أداء إيطاليا في يورو 2020 مفاجئا لمتابعى الأزوري في السنوات الأخيرة، لكنه كان صادمًا لكل من فاته مرحلة إعادة البناء تحت قيادة روبرتو مانشيني الذي استعاد جزءًا مهمًا افتقده في مسيرته كلاعب بالحرمان من التألق بألوان الأزوري، وظهرت بوادر هذا المستوى بتأهل إيطاليا لكأس الأمم الأوروبية قبل ثلاث مباريات على نهايتها.

 

واستكمالا لمسيرة مانشيني المميزة الذي قاد فيورنتينا ولاتسيو والإنتر ومانشستر سيتي إلى طريق البطولات بعد سنوات عجاف، نجح أيضًا في وضع منتخب بلاده على منصة التتويج بالفوز بلقب يورو 2020 في ويمبلي أمام إنجلترا ووسط جماهيرها، ليتذوق الأزوري طعم الذهب بعد حرمان 15 عامًا منذ التتويج الأخير بكأس العالم 2006.

 

مانشيني
مانشيني

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة