أكرم القصاص

مقتل شخص وإصابة 100 آخرين فى اليوم الأخير من الاحتجاجات الكولومبية ضد الحكومة

الجمعة، 11 يونيو 2021 11:42 ص
مقتل شخص وإصابة 100 آخرين فى اليوم الأخير من الاحتجاجات الكولومبية ضد الحكومة كولومبيا
فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أسفر اليوم الأخير من الاحتجاجات ضد حكومة كولومبيا عن مقتل شخص وإصابة ما لا يقل عن 100 في إطار المظاهرات التي بدأت منذ أكثر من شهر ضد الإصلاح الضريبي الذي روج له الرئيس إيفان دوكي.

ووقعت اشتباكات جديدة في عدة مدن في البلاد بين محتجين وعناصر من الفرقة المتنقلة لمكافحة الشغب (عصماد) التابعة للشرطة الوطنية، في قطاع أندريس ساني، في مدينة كالي، أطلق عملاء الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين.

وأدت أعمال الشغب التي اندلعت فى كالى، مركز الاحتجاجات، إلى مقتل شخص وإصابة 35 آخرين، بحسب مصادر رسمية، في مدينة ميديلين، شمال غرب البلاد، أصيب 23 شخصًا، معظمهم بسبب الحروق والجروح والاختناق، وفقًا لما أوردته بوابة إنفورما الكولومبية.

في قطاع يوماسا، في بوجوتا، تم أيضًا تسجيل عشرات الإصابات في اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب ، كما أكدت شبكة مناهضة إساءة استخدام السلطة على حسابها على تويتر.

وبذلك، فقد أشارت إلى أن بعثة طبية تلقت عدة طلقات في منطقة بوابة الأمريكتين، وامتدت الاشتباكات إلى مناطق أخرى من البلاد ، مثل بوبايان وباستو وبوكارامانجا ، حيث أصيب 8 مدنيين وثلاثة من ضباط الشرطة ، وفقًا لمعلومات من صحيفة إل تيمبو الارجنتينية.

تم نشر بعثة من لجنة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان (IACHR) في البلاد ، والتي تقوم بجمع المعلومات حول الانتهاكات المحتملة للشرطة في مواجهة الشكاوى المقدمة من قبل المواطنين ضد هيئات الدولة.

من جهته ، صرح الرئيس الكولومبي إيفان دوكى على حسابه على تويتر أن "الحصار ينتهك حقوق الإنسان ويجب رفضه". وقال "البعض يريد أن يرسخ هذه الممارسة كآلية ضغط" ، قبل أن يصف أن "المحتجون يسعون إلى لفت انتباه الدولة وإخضاع الدولة نفسها والمجتمع لعملية ابتزاز".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة