أكرم القصاص

جمال الغيطانى.. تعرف على أشهر روايات الأديب الراحل أبرزها "الزينى بركات"

الأحد، 09 مايو 2021 12:13 م
جمال الغيطانى.. تعرف على أشهر روايات الأديب الراحل أبرزها "الزينى بركات" جمال الغيطانى
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر اليوم الذكرى الـ76 على ميلاد أحد أبرز كتاب الرواية العربية الأديب الكبير الراحل جمال الغيطانى، إذ ولد فى 9 مايو عام 1945، وهو واحد من أكثر التجارب الروائية نضجًا وقد لعب تأثره بصديقه وأستاذه الكاتب نجيب محفوظ دورا أساسيًا لبلوغه هذه المرحلة مع اطلاعه الموسوعى على الأدب القديم وساهم فى إحياء الكثير من النصوص العربية المنسية وإعادة اكتشاف الأدب العربى القديم بنظرة معاصرة جادة.
 
ترك الكاتب الراحل العديد من الإسهامات فى عالم الأدب والتراث العربى، وكان له عدد من الروايات الرائعة من بينها:
 

الزينى بركات

 
الزينى بركات
 
رواية "الزينى بركات"، أحد أهم الروايات البارزة فى الروايات العربية، التى صدرت عام 1974، وجسدت تجربة معاناة القهر البوليسى فى مصر، حيث كانت تدور حول شخصية تدعى "الزيني" والذى كان يعمل كبيرا للبصاصين، أى رئيسا للمخبرين، فى عهد السلطان الغورى أوائل القرن العاشر الهجرى، وهى فترة كان الشعب يعانى فيها من سطوة السلطان وصراع الأمراء واحتكار التجار وعيون البصاصين، فكانت الرواية نموذجاّ من نماذج القهر والاستبداد التى تعرض له المصريين فى هذه الفترة.
 
وترجمت رواية "الزينى بركات" إلى الألمانية والفرنسية عام 1985 بعد أن حققت صدى طيباً فى وسط الدوريات الثقافية فى العالم، كما تحولت الرواية إلى مسلسل مصرى تاريخى من إخراج يحيى العلمى وبطولة أحمد بدير ونبيل الحلفاوى.
 

وقائع حارة الزعفراني

 
وقائع حارة الزعفراني
 
رواية " وقائع حارة الزعفراني" واحدى من أهم أعمال الغيطانى المتميزة والتى تشعر معها أنك تقرأ لكاتب "عربيّ" من الزمان الغابر.
 
تشعرك هذه الرواية بأنها قصة حقيقية وأنك قد صادفت مقابلة اشخاصها يوماً ما فى حياتك أو تعرف أحدهم، فهذه الرواية شبيهةٌ بحوارى نجيب محفوظ الروائية -من بعض الزوايا على الأقل، وقد ترجمت هذه الرواية الى الالمانية عام 2009.
 

الزويل

 
الزويل
 
رواية الزويل، هى إحدى أهم أعمال الغيطانى، والتى تأخذك تفاصيلها إلى كثير من المفاجآت الصادمة، حيث تدرك فجأة أن لا شىء مقصود لذاته ولا شىء مقصود لشيء بعينه وعليك أنت أن تفك تلك الطلاسم بنفسك.
"الزويل"، رواية غريبة عن زمن سحرى تدور حول قبيلة "الزويل" تعيش بين مصر والسودان، والتى تخطط لحكم العالم.
 

رسالة البصائر فى  المصائر

 
رسالة البصائر فى  المصائر
 
تعتبر رواية البصائر والمصائر واحدة من أخصب المحاولات الأدبية التى قام بها الغيطانى والتى قدمها عام 1988، فهى رواية عميقة حيث تظل من أبرز الأعمال الأدبية فى الثمانينيات، والتى أبرزت التحولات الكبرى فى المجتمع المصرى نتيجة الانفتاح الاقتصادى المشوه، وتعبر عما جرى للمصريين اللذين حاربوا والذين خرجوا من الوطنوتغربوا فى بلاد النفط.
 
ترجمت رواية "البصائر والمصائر" إلى الألمانية عام 2001، وجاء على غلاف الرواية، تعليق للمفكر السيد يس، يرى فى الرواية المغامرة الإبداعية الأهم لجمال الغيطانى.
 

حكايات الخبيئة

 
حكايات الخبيئة
 
تناقش الرواية التناقضات الموجودة فى أعماق النفس البشرية، ففشى «الغيطاني» سر الخبيئة ويكشف عن التناقضات التى تتصارع فى أعماق البطالة، حيث يتشابك الواقع والوهم، وتتداخل الرؤى لدرجة انعدام الرؤية عند البعض، وبموهبة كبيرة ينفذ الغيطانى إلى أعماق شخصياته كى ينبش عما هو متجذر فى أعماق الذات كما يعيد الأشياء والشخصيات إلى أحجامها الحقيقية كى لا نراها إلا كما هى فجة وعاديةً تتحرك بدوافع من الشهوة والطمع ولا تترافع عن الأهواء والغايات.
 

هاتف المغيب

 
هاتف المغيب
 
وهى أحد الروايات الفانتازيا للراحل جمال الغيطاني، وقد ألفها بعد الغزو العراقى لدولة الكويت، حيث انتقد فيها بعض الأوضاع السياسية بأسلوب قصصى وغير مباشر، وتدور حول شاب مصرى يسمع هاتفا غريبا يضطره إلى الهجرة نحو مغيب الشمس فى رحلة تملئها العجائب والحكم وأخبار الطيور والفوضويين وغيرهم.
 

شطح المدينة

شطح المدينة
 
هذه الرواية تعد نموذج للفانتازيا الراقية تمتزج بها القضايا العملية الواقعية بالبعد الأسطورى والرمزى من خلال صراع فى عوالم مدينة يقودها مجموعة من البشر غير المرئيين فى إحدى المراكز العلمية «جامعة»، الذين يسيِّرون الجماد والعباد بطرق لا يتخيلها العقل، عمل سياسى من الدرجة الأولى، على عكس ما يبدو من أول وهلة، هذه الرواية تقع على الخط الفاصل بين الواقع و الخيال، فهى خيالية لدرجة الحقيقة، وحقيقية لدرجة الخيال.

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة