خالد صلاح

100 صورة عالمية.. "كوبرى قصر النيل" أسود يحرسون العبور

الإثنين، 03 مايو 2021 08:00 ص
100 صورة عالمية.. "كوبرى قصر النيل" أسود يحرسون العبور كوبرى قصر النيل
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نشاهد اليوم صورة لكوبرى قصر النيل تعود إلى الفترة بين عامى 1880 - 1890، وجسر قصر النيل كما يطلق عليه البعض واحدًا من أشهر الكبارى فى مصر ويملك قيمة حضارية مضافة.
 
وكوبرى قصر النيل أول كوبرى يشيد على نيل القاهرة عام 1869، وثانى كوبرى يشيد فى مصر عامة بعد كوبرى بنها عام 1856، وهو يجسد حلم الخديو إسماعيل لتحويل القاهرة إلى قطعة من أوروبا.
 
بدأت قصة إنشاء كوبرى قصر النيل مع تفكير الخديو إسماعيل عام 1868 فى إنشاء جسر يربط بين ميدان الإسماعيلية "التحرير حاليًا" والضفة الغربية من النيل بمنطقة الجزيرة، اقتداء بمدن أوروبا، وكانت تلك الفكرة مريحة وعملية مقارنة بطريقة الانتقال بين ضفتى النيل فى تلك الفترة، باستخدام المراكب الشراعية التى توضع بجوار بعضها البعض وتمتد عليها ألواح من الخشب كى يسير الناس عليها، وبدأ العمل بشكل جدى فى إنشاء الكوبرى عام 1869.
كبرى قصر النيل
 
استمر بناء الكوبرى 3 سنوات حتى منتصف عام 1871، بتكلفة 113.850 جنيه مصري، وبلغ طـوله 406 أمتار، وعرضه 10.5 متر، وقامت الشركة بإهداء الخديو  "ماكيت" للكوبرى صنع من الذهب الخالص.
وكان الكوبرى مكوناً من 8 أجزاء منها جزء متحرك من ناحية ميدان الإسماعيلية "ميدان التحرير" طوله 64 متراً لعبور المراكب والسفن، يتم فتحه يدوياً من خلال تروس، علاوة على جزأين نهائيين بطول 46 متراً، و5 أجزاء متوسطة بلغ طول كل منها 50 متراً، وتم تأسيس دعائم الكوبرى من "الدبش" المحاط بطبقة من الحجر الجيرى الصلب، كما تم تنفيذ الأساسات بطريقة الهواء المضغوط، وصممت فتحات الكوبرى كى يمكنها حمل 40 طناً، والسماح بعبور عربات متتابعة وزن كل منها 6 أطنان.
 
وبلغ ارتفاع جسم الكوبرى عن سطح النيل حوالى 10 أمتار، تحسباً لفيضان النيل، بالإضافة إلى وضع الأسود الـ4 على مداخل الكوبري، اثنان منها على جانبى كل مدخل، وهى من البرونز، وتم تصنيعها خصيصاً فى فرنسا ونقلت للقاهرة. 
 
وللتأكد من صلابة جسم الكوبرى وصلاحيته للاستخدام تم مرور 6 مدافع مع كامل ذخيرتها عليه.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة