خالد صلاح

مساجد لها تاريخ.. الأمير بشتاك بناه مملوك اشتراه الناصر بن قلاوون بـ 6000 درهم

الإثنين، 03 مايو 2021 10:00 م
مساجد لها تاريخ.. الأمير بشتاك بناه مملوك اشتراه الناصر بن قلاوون بـ 6000 درهم جامع الأمير بشتاك
أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جامع الأمير بشتاك "فاضل باشا حاليًا"، يقع هذا الجامع على الشاطئ الشرقى للخليج المصرى، وبالتحديد في شارع درب الجماميز بحي السيدة زينب بمدينة القاهرة، ولم يبق من المسجد الأصلي سوي الباب والمئذنة.

جامع الأمير بشتاك
جامع الأمير بشتاك

وقد ذكر المقريزى فى خططه أن جامع بشتاك أمر بإنشائه الأمير بشتاك فكمل فى شعبان عام 736 هـ، ويقع على بركة الفيل من جهتها الغربية، وتقع بركة الفيل هذه فيما بين القاهرة والقطائع وكانت مساحتها كبيرة جدًا يخط بها المبان، وكان ماء النيل يدخل بركة الفيل من الموضع الذى كان يعرف باسم الجسر العظيم أو قنطرة السباع وقد حل محله الآن ميدان السيدة زينب.

وفى عام 1278هـ/1861م، أمرت والدة مصطفى فاضل عندما شرعت في بناء بيت في مواجهة جامع بشتاك ببناء سبيل وكُتّاب لتعليم الأطفال في موقع الخانقاه، كما أمرت بتجديد جامع بشتاك وكلفت بذلك نيازى بك فأعاد بناءه من الداخل واحتفظ بالمدخل الرئيسي القديم والمئذنة على يساره، وأنشأ له واجهة وباب جديدين، وعُرف الجامع بعد هذه التجديدات باسم جامع مصطفى فاضل.

وتقع الواجهة الرئيسية للجامع فى الضلع الغربى، وهى واجهة بسيطة أقامتها مجددة المسجد والدة مصطفى باشا فاضل شقيق إسماعيل باشا، وذلك بمناسبة إنشاء دراهما المجاورة له وعهد إلى أحمد نيازى بك لهذا العمل الخيرى، فقام نيازى بك بتجديد بناء الجامع من الداخل من الاحتفاظ بالمدخل الرئيسى القديم، وكذا المئذنة ولكنه أنشأ واجهة جديدة تتقدمه، يقابل باب الواجهة الجديدة باب المدخل الرئيسى القديم، وهو عبارة عن مدخل مبنى من الحجر كثير العمق يكتشف نواصيه عمودان، وقد زخرف جانبًا هذا الدخول بحنيات مستطيلة يعلوها ثلاثة صفوف من الدلايات، ويتوسط المدخل القديم باب يعلوه عتب ضيق يجئ فوقه لوح رخامى به تاريخ التجديد.

وفى الضلع الجنوبى للمسجد توجد حجرة تضم عددًا من رفات أسرة مصطفى باشا فاضل فهناك مقبرة المرحوم أحمد رشدى  بك المتوفى "1296 هـ ـ 1879م"، وهو نجل مصطفى باشا، كما نقل إلى الحجرة جثمان مصطفى باشا المتوفى "1292 هـ ـ 1876م".

أما عن صاحب المسجد فهو سيف الدين بشتاك الناصرى، من أمراء الناصر محمد بن قلاوون، اشتراه الناصر بستة آلاف درهم وكانت له الحظوة عند الناصر، وكان سبب قربه من أستاذه الملك الناصر أن الملك قال يومًا فى مبدأ أمره لمجد الدين السلامى التاجر الخاص بالرقيق: أريد أن أشترى لى مملوكًا يشبه بو سعيد بن خربندا ملك التتار، فقال مجد الدين: دع ذلك فهذا بشتك يشبه لافرق بينهما فحظى عنده لذلك.

وبالفعل قربه الملك الناصر محمد بن قلاوون وزوجه ابنته، كما عينه محل الأمير بكتمرالساقى بعد رحيله، وكان فخورا بنفسه ولا يتحدث مع العامة إلا بترجمان، ورغم أنه كان يعرف اللغة العربية إلا أنه كان لا يتحدث بها، وقد شغل بشتاك الناصرى عدة مناصب في عهد السلطان الناصر محمد قلاوون.

من المناصب التي تقلدها هي أمير الشكار المسئول عن الصيد الملكي وكاتب السر، وعندما رحل بكتمر الساقي ورثه في جميع أمواله واصطبله الذي على بركة الفيل وتزوج امرأته واشترى جاريته خوبى بستة آلاف دينار، كما أخذ ابن بكتمر عنده وزاد أمره وعظم محله فثقل على السلطان، وبعد ذلك تمكن قوصون من القضاء على غريمه الأمير بشتاك، وقبض عليه وسجن ثم قتل بالإسكندرية في الثامن من المحرم عام 742هـ.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة