خالد صلاح

منظمة الصحة العالمية: دول إقليم شرق المتوسط حصلوا على لقاحات كورونا

الأربعاء، 07 أبريل 2021 04:43 م
منظمة الصحة العالمية: دول إقليم شرق المتوسط حصلوا على لقاحات كورونا دكتور احمد المنظرى
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف بيان لمنظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، أن بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا تمتلك الآن لقاحات للمساعدة فى مكافحة جائحة كورونا، بعد وصول لقاحات كورونا إلى ليبيا فى 5 أبريل 2021، وكانت بعض البلدان قد بدأت فى شراء اللقاحات مباشرةً من الشركات المُصنِّعة فى وقتٍ مبكر يعود إلى الأول من ديسمبر 2020.

وقالت المنظمة لقد بدأت حملات التطعيم فى بداية العام، بالإضافة إلى ذلك، تلقى 13 بلدًا لقاحات من خلال مرفق كوفاكس، حيث وصلت أول شحنة إلى السودان فى مارس 2021، ووصلت آخر شحنة إلى إيران فى 5 أبريل.

من جانبه قال الدكتور أحمد المنظرى، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط: "إن التوزيع السريع للقاحات كورونا والشروع فى استخدامها فى جميع أنحاء الإقليم يُظهر الالتزام والجهود التي تبذلها البلدان، ومنظمة الصحة العالمية، وشركاء مرفق كوفاكس بغية استخدام هذه الأداة الفريدة المتاحة لحماية السكان.

وأضاف "في حين أن شحنات مرفق كوفاكس قد لا تكون أول الشحنات التى تصل إلى البلدان، فإنها بالغة الأهمية للبلدان التى لا يمكنها بدء التطعيم بدون هذا الدعم، ويسير الإقليم الآن بنجاح فى طريقه لتحقيق الأهداف التى حدَّدها المدير العام للمنظمة لضمان بدء تطعيم الفئات ذات الأولوية في جميع البلدان بحلول يوم الصحة العالمي الموافق اليوم 7 أبريل.

وأضاف تلقَّى السكان فى جميع أنحاء الإقليم أكثر من 25 مليون جرعة من لقاحات كورونا حتى الآن، وأعطت دول مثل الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وقطر، والمغرب أكثر من 20 جرعة لكل 100 من السكان "47% للبحرين ، 22% للمغرب، 32% لقطر، 87% للإمارات العربية المتحدة".

وأكد الدكتور المنظرى: "أنه على الرغم من هذا التقدم المثير للإعجاب، ما زلنا نرى توزيعًا غير عادل للقاحات، فبعض البلدان لديها ما يكفي من اللقاحات لحماية سكانها عدة مرات، فى حين تواجه بلدان أخرى نقصًا شديدًا، ولا يمكن هزيمة كورونا فى أى بلد على حدة، مطالبا جميع الشركات المُصنِّعة والبلدان على توحيد جهودها لضمان توفير جرعات كافية من اللقاحات.

وقال ينبغى أن يسترشد عملنا بالحاجة إلى حماية الناس، وإنقاذ الأرواح، وإنهاء الجائحة، ولن تُفيد الحِيَل السياسية والأنانية، لأنه لن يكون أحد بمأمن حتى ينعم الجميع بالأمان".

وأبلغ إقليم شرق المتوسط عن أكثر من 7.7 مليون حالة إصابة مؤكَّدة بمرض كورونا، وما يقرب من 162000 حالة وفاة (معدل الوفيات من الحالات المصابة2.1%) منذ اندلاع الجائحة حتى 5 أبريل 2021، وارتفع عدد الحالات والوفيات الجديدة بنسبة 9% و7% على التوالى في الأسبوع الأخير من مارس 2021 مقارنةً بالأسبوع السابق.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة