خالد صلاح

رئيس مجمع الإصدارات الذكية: المشروع يضم أكبر مصانع الهولوجرام بالعالم..وزير المالية: البندرول يحد من التهرب الضريبى..وزير العدل: المحررات المؤمنة فى جميع المحاكم..طارق شوقي:الوزارة أجرت 48 مليون امتحان الكترونى

الأربعاء، 07 أبريل 2021 01:37 م
رئيس مجمع الإصدارات الذكية: المشروع يضم أكبر مصانع الهولوجرام بالعالم..وزير المالية: البندرول يحد من التهرب الضريبى..وزير العدل: المحررات المؤمنة فى جميع المحاكم..طارق شوقي:الوزارة أجرت 48 مليون امتحان الكترونى وزير المالية
كتب سمير حسنى – محمد عبدالعظيم – إبراهيم حسان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استعرض المهندس سامح العكاري رئيس مجلس إدارة مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية، أهم محاور المشروع، مشيرا إلى أنه بنهاية 2016 صدرت توجيهات بدراسة إنشاء مشروع متكامل يشمل أحدث القدرات التكنولوجية لتصنيع وإصدار كافة الإصدارات المؤمنة والذكية، للاعتماد عليها كأداة رئيسية لتوفير الحلول المطلوبة لخطة الدولة فى التحول الرقمى والشمول المالى.

 

وقال رئيس مجلس إدارة مجمع الوثائق المؤمنة والذكية، فى كلمته بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى، إنه تم الانتهاء من الأعمال الإنشائية والتجهيزية فى 2019 بمشاركة أكثر من 100 شركة مصرية، حيث يعد المشروع قلعة تكنولوجية عملاقة فريدة من نوعها.

 

وأشار "العكارى" إلى أن المشروع وفر 4200 فرصة عمل مباشرة، و13 ألف فرصة عمل غير مباشرة أثناء البناء والتشييد، منوها بأن المشروع تم تصميمه على شكل زهرة "اللوتس" اعتزازا بالحضارة المصرية القديمة.

 

وكشف أن مصنع إنتاج الهولوجرام بالمجمع، يعد من أكبر مجمعات صناعة الهولوجرام في العالم، ويستخدم في العديد من الحلول التكنولوجية أبرزها حماية وتأمين الوثائق الرسمية ضد التزوير، كما يعتبر الأحدث كبديل عن الأختام التقليدية"، ويستخدم أيضا في منع الغش التجارى وإمكانية التتبع الآلى لكافة السلع والمنتجات، والتخطيط الفعلي لإنتاج الملصقات التأمينية ولصقها على المنتجات الدوائية".

 

وأوضح أنه تم اختيار الكوادر البشرية من مختلف التخصصات والاعتماد على الشباب حديثي التخرج.

 

وقال الدكتور محمد معيط وزير المالية، إن هناك تعاونا كبيرا بين مجمع الوثائق المؤمنة والذكية والوزارة، من خلال بناء قاعدة بيانات متكاملة، والتكامل الكامل بين كافة الجهات المعنية مثل مصلحة الجمارك والضرائب والتأمين الصحى الشامل، وغيرها، فضلا عن تقليل الفاقد من إيرادات الخزانة العامة للدولة، والحفاظ على حقوق الدولة، وتيسر عملية تتبع المنتجات فيما يتعلق بالضرائب والجمارك.

 

وأضاف وزير المالية خلال كلمته في افتتاح مجمع الوثائق المؤمنة والذكية بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن هناك تعاونا كبيرا بين المجمع الجديد ومصلحة الضرائب، لافتا إلى أن الدولة كانت تستورد ما بين 5.5 إلى 6 مليار من الطابع الضريبي "البندرول"، للحد من التهرب الضريبى بتكلفة 430 مليون جنيه يتم تحويلهم إلى عملة صعبة، وذلك فى إطار وضع أليات محكمة لحضر حجم الإنتاج، وصولا إلى تحقيق منظومة متكاملة للتتبع.

 

وتابع وزير المالية: "الدولة كانت تستورد هذا الطابع الضريبى من أوروبا، وبالتالي تم إنتاج هذا الطابع من قبل المجمع بالعملة المحلية فى إطار التعاون بين الضرائب والمجمع الجديد، وجار توفير  6 مليارات طابع ضريبى لمصلحة الضرائب، وبالتالى نوفر العملة الصعبة لأن التعاقد بالعملة العادية.

وأكد أن "البندرول" يحد من التهرب الضريبي ويمكننا من خلاله تتبع إنتاج الشركات ، مشيرا إلى أنه تم تجربة لصق "البندرول على خطوط إنتاج شركة لإنتاج السلع المعمرة.

 

وأضاف وزير المالية، أنه تم التنسيق بين مصلحة الضرائب والمجمع بشأن طباعة وتأمين نموذج الإقرار الجمركي الموحد "sad"، كما تم الاتفاق على إنشاء QR Code لحظة طباعة البيان بالمنفذ الجمركي والذى يحتوي على الشهادة عند قراءته بالوسائل التكنولوجية خلال تطبيقات المحمل أو على التابلت، فضلا عن التكامل بين المجمع وقاعدة بيانات منظومة النافذة الموحدة.

 

من جانبه، قال المستشار عمر مروان وزير العدل، أن الوزارة تعمل على تطوير المنظومة القضائية في إطار التوجيهات الرئاسية، من خلال عدة المحاور بداية من التطوير التكنولوجي وتطوير بيئة عاملة وتأمين الوثائق الخاصة بالوزارة، ويتم ذلك من خلال التعاون بين الوزارة مجمع الإصدارات المؤمنة من خلال عدة مشروعات تم تنفيذ بعضها.

 

وأضاف وزير العدل، خلال كلمته في افتتاح مجمع الإصدارت المؤمنة والذكية بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن هذا التعاون يحقق عدة أهداف منها تيسير الحصول على الخدمة القضائية، وحماية الوثائق من التزوير، ويضفى عليها ثقة كبيرة وصولا إلى إنشاء قاعدة بيانات توفر العديد من المزايا، أهمها حفظ المعلومات والاستغناء عن أماكن الحفظ الورقية.

 

وتابع وزير العدل: "المشروع الأول في التعاون مع المجمع يهدف إلى رقمنة الوثائق لمحررات المحاكم والشهر العقارى في اطار المشروع القومي لتامين وثائق الدولة الرسمية تحت رعاية الرئيس السيىسى، تنفيذا لتوجيهات تطوير المنظومة القضائية، وتأمين الوثائق الصادرة من قبل وزارة العدل.

 

بدوره، قال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، أن هناك مشروعا طموحا بالتعاون مع مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية، وهو "الهوية الرقمية للطلاب"، والذى يهدف إلي حل مشاكل مزمنة، استكمالا لرحلة التحول الرقمى لتطوير التعليم.

 

وأضاف وزير التعليم، خلال كلمته في افتتاح مجمع الوثائق المؤمنة والذكية، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى: "الدولة تشهد تنمية شاملة في كافة المحاور، في ظل التحديات المستقبلية الخاصة بسوق العمل والوظائف، لإعداد الانسان في إطار بناء الشخصية وصناعة الوعى فوق توجيهات الرئيس السيسى".

 

وتابع وزير التعليم: "منظومة التعليم قبل الجامعى ضخمة، حيث يوجد لدينا 23 مليون طالب و1.6 مليون معلم، و55 ألف مدرسة وهذه الأرقام حجم ضخم ويتحرك بشكل يومى، ونعمل بكل جهد لتطوير المنظومة التعليمية.

وأشار إلى أن الوزارة قامت بعمل 48 مليون امتحان الكتروني من مارس 2019 وحتى مارس 2020، مشيرا إلى أن الدولة تقدم 11 مليون وجبة يوميا للطلاب ، فضلا عن 200 مليون كتاب كل سنة.

 

وأضاف وزير التعليم، أن الاجراءات التي تقوم بها الوزارة هدفها بناء شخصية الطفل المصري وتأهيله لمستقبل يستطيع فيه الحفاظ على ما يتم إنجازه واستكماله.

 

وأشار وزير التعليم، إلى التحديات الكثيرة المرتبطة بفكرة الحصول على بيانات كاملة ودقيقة ومؤمنة ومحدثة، والتى يتم تجميعها بشكل لا مركزي عن طريق الأوراق، مضيفا: "الهدف من المشروع هو تكوين قواعد بيانات مركزية وانشا هوية رقمية للطلاب والمعلمين والابنية ، مشيرا إلى أن الهوية الرقمية للطلاب عبارة عن كارت لكل طالب، وتطبيقات تسجل رحلة الطفل من اول رياض الأطفال حتى نهاية المرحلة الثانوية".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة