أكرم القصاص

الرحلة الذهبية.. الملكة "تى" امرأة قوية من خارج القصر تودع والديها "يويا وتويا" لأول مرة لتخرج فى الموكب الملكى من متحف التحرير.. تذهب لتجاور زوجها أمنحتب الثالث فى قاعة المومياوات بالمتحف القومى للحضارة

السبت، 03 أبريل 2021 04:00 م
الرحلة الذهبية.. الملكة "تى" امرأة قوية من خارج القصر تودع والديها "يويا وتويا" لأول مرة لتخرج فى الموكب الملكى من متحف التحرير.. تذهب لتجاور  زوجها أمنحتب الثالث فى قاعة المومياوات بالمتحف القومى للحضارة الملكة تى والديها يويا وتويا
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يترقب العالم لحظة انطلاق موكب المومياوات الملكية، اليوم، لنقل مومياوات المتحف المصرى بالتحرير إلى المتحف القومى للحضارة، ويصل عددها إلى 22 مومياء ملكية، ومن قصص المومياوات حكاية الملكة "تى" التي تترك والدها "يويا" كاهن الإله مين، رب الخصوبة"، وأمها "تويا" رئيسة حريم الإله مين بأخميم.

تم العثور على مقبرة "يويا" عام 1905 في وادي الملوك بطيبة بالمقبرة رقم 46، داخل ثلاثة توابيت، أحدهم داخل الآخر، بالإضافة إلى تابوت زوجته "تويا" وعدد من التماثيل والأوانى وثلاث كراسى خشبية وسريرين وعجلة حربية وقد نقلت محتويات المقبرة إلى المتحف المصري بالتحرير، لتصبح بجانب ابنتهما "تى" التي تم العثور عليها عام 1898 فى مقبرة أمنحتب الثانى (KV 35)، بوادى الملوك بالأقصر.

ولأول مرة يتم تبتعد الملكة "تى" عن والديها "يويا وتويا"، ليتم عرضها في المتحف القومى للحضارة المصرية، بعد احتفاليه عالمية تضم 22 من ملوك مصر القديمة "18 ملك و4 ملكات"، وتظل مومياء "يويا وتويا" في المتحف المصرى بالتحرير لتحل مقتنياتهم محل مقتنيات الملك توت عنخ آمون بعد نقله إلى المتحف المصرى الكبير.

كانت الملكة تى لا تمت بصلة للعائلة الملكية، فأبوها يويا كاهن الإله مين، رب الخصوبة، وأمها تويا، رئيسة حريم الإله مين بأخميم، وتزوجت الملكة تى فى سن مبكرة من الملك أمنحتب الثالث، أقوى ملوك الدولة الحديثة، الذى اشتهر عهده بعصر الدبلوماسية السياسية، وأنجبت تى من أمنحتب الثالث أمنحتب الرابع الملقب بإخناتون الذى حول الديانة الرسمية للدولة لتصبح عبادة آتون على عكس فراعنة مصر القدماء الذين كانوا ينتمون إلى آمون.

كانت الملكة تى شخصية بارزة فى الحياة الملكية التى عاشتها، ومن أبرز أدوارها عندما قدمت نفرتيتى للملك أخناتون خلال إحدى الحفلات التى تنظمها فى القصر ليختارها شريكة حياته.

كما كانت الملكة تى من أعظم ملكات مصر الفرعونية وساندت زوجها وابنها فى أمور المملكة اقتصاديًا وسياسيًا وكانت نائبة عن الملك فى الاحتفالات، لدرجة أنه كان يكتب اسمها فى المرسلات الدولية، كما كان لها الدور فى تنصيب ابنها إخناتون على عرش مصر الذى اختار عاصمة جديدة هى تل العمارنة بالمنيا حاليًا.

ويعتقد أن الملكة تى قد دفنت فى مقبرة إخناتون الملكية فى تل العمارنة مع ابنها وحفيدتها، معكت آتون، حيث تم التعرف على شظية من المقبرة منذ وقت ليس ببعيد على أنها من تابوتها، وتم العثور على موميائها بجوار اثنين من المومياوات الأخرى فى غرفة جانبية من مقبرة الملك أمنحتب الثانى KV35  بواسطة فيكتور لوريه فى عام 1898، كما عثر داخل مقبرة الملك توت عنخ على خصلة من شعر جدته الملكة تى فى تابوت صغير وينص صراحة على أنه للملكة تى وماتت فى عهد الملك الفرعونى الصغير.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة