أكرم القصاص

دراسة برازيلية: الجرعات العالية من فيتامين "د" لا تفيد مصابى كورونا

السبت، 24 أبريل 2021 02:00 م
دراسة برازيلية: الجرعات العالية من فيتامين "د" لا تفيد مصابى كورونا الجرعة العالية من فيتامين د
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت دراسة برازيلية جديدة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (JAMA) أن الجرعة العالية من فيتامين د ليس لها تأثير مفيد على مرضى كورونا المعتدل أو الحاد، وفقاً لموقع "نيوز ميديكال".

Screenshot 2021-04-24 103214

وشارك في الدراسة، التي أجراها باحثون في كلية الطب بجامعة ساو باولو، 240 مريضًا تم علاجهم من فيروس كورونا في عدد من مستشفيات مدينة ساو باولو بالبرازيل في الفترة من يونيو إلى أغسطس 2020.

وقالت الدكتورة روزا بيريرا، الباحث الرئيسي للدراسة: "أظهرت الدراسات أو التجارب المخبرية على الحيوانات سابقًا أنه في حالات معينة يمكن أن يكون لفيتامين (د) تأثيرات مضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات، بالإضافة إلى تعديل الاستجابة المناعية."

وأضافت: "قررنا التحقيق فيما إذا كانت جرعة عالية من فيتامين د يمكن أن يكون لها تأثير وقائي في سياق العدوى الفيروسية الحادة لكورونا".

وقام الباحثون بتقسيم المتطوعين بشكل عشوائي إلى مجموعتين، أعطيت إحداهما فيتامين D3 في جرعة واحدة من 200000 وحدة مذابة في محلول زيت الفول السوداني، المجموعة الأخرى أعطيت فقط محلول زيت الفول السوداني وتم علاج جميع المشاركين وفقًا للبروتوكول القياسي للعلاج بالمستشفى من المرض، والذي يتضمن إعطاء المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهابات.

كان الهدف الرئيسي هو معرفة ما إذا كانت المكملات الحادة ستؤثر على مدة الإقامة في المستشفى لهؤلاء المرضى ، لكن الباحثين أرادوا أيضًا معرفة ما إذا كان سيخفف من مخاطر الدخول إلى وحدة العناية المركزة والتنفس الصناعي والموت لكن لم يلاحظ الباحثون أي فرق كبير بين المجموعات لأي من هذه النتائج السريرية.

ويختلف المستوى المثالي لفيتامين د في الدم باختلاف العمر والصحة العامة.

ويجب أن يكون لدى كبار السن والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة بما في ذلك هشاشة العظام أكثر من 30 نانوجرام لكل مليلتر من الدم من فيتامين د وللبالغين الأصحاء، 20 نانوجرام / مل من الفيتامين.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة