أكرم القصاص

السياحة والآثار تنتهى من متحف مطار صالة 2 و3.. هل يخصص مكان لعرض المستنسخات؟

الخميس، 22 أبريل 2021 09:00 ص
السياحة والآثار تنتهى من متحف مطار صالة 2 و3.. هل يخصص مكان لعرض المستنسخات؟ متحف مطار القاهرة
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتهت وزارة السياحة والآثار من تجهيزات متحفى المطار بصالة الركاب 2 و3، ومن المقرر تحديد موعد لافتتاحهما، حيث تم انتهاء أعمال تنفيذ سيناريو العرض المتحفى فى كلا من المتحفين، ليكونا أحد وسائل الدعاية لمقصد السياحة فى مصر، وخلال السطور المقبلة نستعرض أبرز المعلومات عن متاحف المطار، فى صورة سؤال وجواب.

س / ما الهدف من متاحف المطار صالة 2 و3؟

ج / يهدف المتحف للترويج للسياحة الثقافية فى مصر وجذب وتشجيع السائحين وخاصة الركاب الترانزيت لزيارة الأماكن والمتاحف الأثرية والتاريخية.

س / ما هى مساحة متحف مطار صالة 2؟

ج / تبلغ مساحة مطار صالة 2 ما يقرب من 150م.

س / ماذا يضم متحف مطار صالة 3؟

ج / ويضم المتحف حوالى ٧٠ قطعة أثرية منتقاة بعناية من قِبل اللجنة العليا لسيناريو العرض المتحفى.

س / من أين تم انتقاء القطع الأثرية بالمطار؟

ج / من مخازن عدد من المتاحف منها مخازن المتحف المصرى بالتحرير ومتحف السويس والمتحف اليونانى الرومانى،  لتعكس الأوجه المختلفة للحضارة المصرية العريقة منذ العصور المصرية القديمة والقبطية والإسلامية.

س / هل سيكون هناك  بيت للهدايا داخل متحف المطار؟

ج / سيكون هناك بين للهدايا، ويعد أحد أهم المنافذ لبيع المستنسخات الأثرية، خاصة فى ظل وجود المتحف فى مكان متميز وهى صالة الترانزيت

س / هل سيكون بالمتحف المطار صالة 2 و3 بطاقات تعريفية للقطع الأثرية؟

ج / تم الانتهاء بالفعل من البطاقات التعريفية لكل القطع التى يضمها متحف مطار صالة 2 و3.

س / هل تم تغير متحف المطار 3؟

ج / المتحف الموجود بصالة عرض بمبنى ركاب 3، كان قد تم افتتاحه من قبل عام 2016 وإيمانا بالدور الذى يلعبه هذا المتحف فى الترويج للسياحة الثقافية بمصر قررت الوزارة توسعة المتحف و تغير قاعة العرض بقاعة أكبر بنفس المبنى وإضافة عدد أكبر من القطع لإثراء العرض به، فالمتحف يضم الآن حوالى ٧٠ قطعة أثرية، بعد أن كان يضم قرابة ٣٦ قطعة أثرية.

س / ما هى أهم القطع المعروضة؟

ج / من أهم القطع المعروضة مومياواتين، فى حالة جيدة من الحفظ، ترجع إحداهما للعصر الرومانى ذو وجه مغطى بقناع مذهب ومزينة بالكارتوناج المذهب ورسومات ملونه، أما المومياء الثانية ترجع إلى العصر المتأخر، وتصور رجلا فى الوضع الاوزيرى، إلى جانب تمثال من البرونز للمعبودة إيزيس المجنحة وهى ترتدى قرنى حتحور وبينهما قرص الشمس، كما تضم القطع أيضا مجموعة من الأوانى الكانوبية وقطع صغيرة الحجم تمثل الحضارة الإسلامية والقبطية فى مصر ومجموعة من التماثيل من العصر المتاخر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة