أكرم القصاص

ذكر فى "الاختيار 2" و"القاهرة كابول".. لماذا سيد قطب منظر التكفيريين الأول؟

الثلاثاء، 20 أبريل 2021 12:13 م
ذكر فى "الاختيار 2" و"القاهرة كابول".. لماذا سيد قطب منظر التكفيريين الأول؟ القيادى الإخوانى سيد قطب
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يبدو أن ذكر القيادى الإخوانى سيد قطب، الأب الروحى للجماعة الإرهابية ومؤسس الفكر القطبى المتطرف لا يغيب عن الذكر طالما ذكر الإرهاب والتكفير والتطرف الدينى، حيث دائما ما يصنف القطب الإخوانى الشهير بأنه زعيم الحركات الإسلامية، ومنظر الجماعات التفكيرية الأول.

وخلال أحداث مسلسلى "الاختيار 2" و"القاهرة كابول" خلال سباق مسلسلات رمضان 2021، ذكر اسم سيد قطب في أكثر من موضوع عند الحديث عن أسباب انتشار الفكر المتطرف وعن الأفكار التي يرجع إليها المتطرفون، كما استشهد العملان بأحد كتبه وهو "معالم في الطريق" الذى يوصف بأنه دستور جماعة الإخوان الإرهابية.

الضابط محمد مبروك يستعرض أفكار سيد قطب المتطرفة بمسلسل الاختيار 2
الضابط محمد مبروك يستعرض أفكار سيد قطب المتطرفة بمسلسل الاختيار 2
 
ضمن أحداث الحلقة السادسة من مسلسل "الاختيار 2"، ظهر المقدم محمد مبروك الذى يجسد دوره الفنان إياد نصار، وهو يقدم محاضرة تثقيفية لضباط جهاز الأمن الوطنى عن خطر الأفكار الإخوانية التى يروجونها وسط الشباب، ولفت إلى كتاب الأب الروحى للجماعة الإرهابية سيد قطب، واصفا كتابه "معالم فى الطريق" بأنه "دستور الجماعة"، كذلك ظهر كتابه الأخير ضمن أحداث مسلسل "القاهرة كابول" للمؤلف عبد الرحيم كمال، حيث عرض أحد بائعى الكتب من أصحاب الفكر المتطرف على "كريم" شقيق الفنان خالد الصاوى فى أحداث المسلسل الكتاب باعتباره كتابا دينيا.
 
كتاب معالم في الطريق ظهر فى مسلسل القاهرة كابول
كتاب معالم في الطريق ظهر فى مسلسل القاهرة كابول

ورغم بداية "قطب" المختلفة كناقد وروائى لكنه تحول إلى النقيض وأصبح واحدا من أكثر منظرى العنف والتكفير فى تاريخ حركات الإسلام السياسى، وحتى الآن يتم النظر إليه داخل تلك الجماعات كمرجع مهم ورئيسى.

فى عام 1954 تم اعتقال سيد قطب بسبب صلته التى كانت قد توثقت مع الإخوان الإرهابية فقام فى سجنه باستكمال كتابه تفسير الظلال فى طبعته الأولى، وبعد أن صهر قطب تجاربه كلها خرج لنا مشروعه الفكرى الأخير فقام بإصدار طبعة جديدة منقحة بمنهج يختلف عن الطبعة الأولى ركز فيها على المعانى والتوجيهات الحركية والدعوية والجهادية فى القرآن.

عرض أفكار سيد قطب التكفيرية فى الاختيار 2
عرض أفكار سيد قطب التكفيرية فى الاختيار 2

ووضع قطب فى طبعته المنقحة تصورات جهادية فاضل فيها بين مجتمع الإيمان ومجتمعات الجاهلية، ومن صفحات الظلال خرج للمطبعة كتابا مثيرا كان له أكبر الأثر في تكوين جماعات العنف فيما بعد ألا وهو كتاب "معالم في الطريق" الذي كانت لتجربة قطب في أمريكا أثر كبير فى بلورة أفكاره لأنه رأى أن حضارة الغرب أصبحت غير مؤهلة لقيادة البشرية وأنه لا يوجد قواسم حضارية مشتركة.

وكانت كتابات المودودى هى المفاتيح السرية التى فتح بها "قطب" بابا جديدا للحركة الإسلامية في مصر والعالم الإسلامي، حيث تأثر سيد قطب بتقسيمات المودودي لمجتمع الهند إلى أهل جاهلية وأهل الإيمان، لكن في مصر الطبيعة مختلفة ورغم ذلك أخذ قطب هذه الأفكار المودودية ومصرها أي طبقها على مصر حيث رأى من خلال هذه الأفكار أنه لا يمكن إقامة دولة إسلامية كاملة تستعيد ملامح دولة "الخلافة" الإسلامية الراشدة إلا من خلال تنظيم قوي محكم يعمل في السر وليس فى العلن ولا تكون الدعوة المفتوحة من أولوياته، لكنها قد تكون من وسائله لكن الأهم هو التنظيم والآلية العسكرية، حيث استفاد سيد قطب من أفكار النظام الخاص فى جماعة الإخوان، حيث وجد فى هذا النظام هو المؤهل لصنع هذا التنظيم ولم يعول على جماعة الإخوان المدنية وجعل قطب من رسالة التعاليم لحسن البنا التى خصصها للنظام الخاص، وهى السمع والطاعة والثقة المطلقة فى القيادة، الدستور الرسمى لجماعته الخاصة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة