أكرم القصاص

مسبار ناسا يواصل رحلته إلى النظام الشمسى ويبعد عنها بـ5 مليارات ميل

الإثنين، 19 أبريل 2021 11:00 ص
مسبار ناسا يواصل رحلته إلى النظام الشمسى ويبعد عنها بـ5 مليارات ميل ناسا
كتبت هبة السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يواصل مسبار ناسا الذي كان أول مركبة فضائية تستكشف بلوتو رحلته إلى النظام الشمسي، حيث يبعد الآن ما يقرب من 5 مليارات ميل، ما تعنى هذه المسافة الهائلة أن وصول الإشارات من New Horizons إلى الأرض يستغرق وقتًا أطول، مما يؤدي إلى زيادة تأخير الاتصال وفقا لما نقله موقع Digital Trends. 
 
ووفقا لبعض تقارير فإن نيو هورايزونز‏ هو مسبار روبوت تابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) مرسل إلى الكوكب القزم بلوتو، وحلق منذ 19 يناير 2006 بسرعة فائقة، صوب أطراف المجموعة الشمسية.وهو أول المركبات الفضائية التي سيمكن بواسطتها دراسة بلوتو وأقماره، وكذلك دراسة حزام كايبر المتكون من قطع ثلجية تحيط بالمجموعة الشمسية.
 
قالت أليس بومان، مديرة عمليات مهمة نيو هورايزونز في مختبر جونز هوبكنز للفيزياء التطبيقية في لوريل بولاية ماريلاند في بيان: "من الصعب تخيل شيء بعيد جدًا"، "الشيء الوحيد الذي يجعل هذه المسافة ملموسة هو الوقت الذي يستغرقه لنا على الأرض للتأكد من أن المركبة الفضائية تلقت تعليماتنا. 
 
للاحتفال بهذا الإنجاز، أصدر الفريق هذه الصورة التي التقطتها New Horizons ، والتي تُظهر حقل النجوم الذي يطل عليه وموقع مركبة Voyager 1 البعيدة والمحاطة بدائرة باللون الأصفر. 
 
وفوييجر 1 هو عبارة عن 150 وحدة فلكية مذهلة من الشمس، مما يعني أنه بعيد جدًا بحيث لا يمكن رؤيته وقد غادر النظام الشمسي. 
 
وتتجه نيو هورايزونز خارج النظام الشمسي أيضًا ومن المتوقع أن تنتقل إلى الفضاء بين النجوم، وقال آلان ستيرن، الباحث الرئيسي في نيو هورايزونز من معهد ساوث ويست للأبحاث في بولدر، كولورادو: "هذه صورة رائعة للغاية بالنسبة لي"، "إذا نظرنا إلى الوراء في رحلة نيو هورايزونز من الأرض إلى 50 وحدة فلكية يبدو وكأنه حلم بطريقة ما، لم يكن تحليق مركبة فضائية عبر نظامنا الشمسي بأكمله لاستكشاف بلوتو وحزام كايبر قد حدث قبل نيو هورايزونز.
 
وأضاف" لقد كان معظمنا في الفريق جزءًا من هذه المهمة لأنها كانت مجرد فكرة ولكن الأهم من ذلك أننا حققنا العديد من الاكتشافات العلمية، وألهمنا عددًا لا يحصى من المهن في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات".
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة