خالد صلاح

"هجمة مرتدة"إعادة إحياء لدراما الجاسوسية بالشاشة الصغيرة وفرصة لتعريف أجيال الحاضر والمستقبل ببطولات ضحت من أجل الوطن.. وبرلمانيون: يسهم فى صناعة العقول وتعريف أطفالنا بنماذج تستحق الاحتذاء بها وتغذية الانتماء

الأحد، 18 أبريل 2021 02:00 ص
 "هجمة مرتدة"إعادة إحياء لدراما الجاسوسية بالشاشة الصغيرة وفرصة لتعريف أجيال الحاضر والمستقبل ببطولات ضحت من أجل الوطن.. وبرلمانيون: يسهم فى صناعة العقول وتعريف أطفالنا بنماذج تستحق الاحتذاء بها وتغذية الانتماء صورة ارشيفية
كتبت إيمان علي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يتناول مسلسل "هجمة مرتدة" إحدى البطولات من السجل الحافل للمخابرات المصرية، حيث تحظى هذه الأعمال بنسبة متابعة عالية من قبل المواطنين، وهناك حالة من الشغف من قبل الجميع من مختلف الأعمار على متابعتها، ولعل الأعمال التى تم إنتاجها خلال السنوات الماضية خير شاهد على ذلك، حيث تكشف هذه الأعمال النقاب عن البطولات التى ساهمت فى صناعة حاضر ومستقبل الدولة المصرية، وهذا يعكس أيضا السبق لدى الدراما المصرية والتميز فى تقديم أعمال أصبحت علامات وأيقونات فى دراما الجاسوسية.

ويؤكد النائب طارق الخولى، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب، أنه من المهم أن يكون لدينا أعمالاً فنية بهذا الشكل، وما يستعرضه من ملف هام بالمخابرات المصرية، موضحا أن الذى يميزه أنه يجسد لبطولة معاصرة مما يجعله فى غاية الأهمية لإطلاع الأجيال الحالية والقادمة على بطولات رجال الظل وأهمية التعرف على التضحيات التى يقومون بها وترجمتها فى أعمال درامية.

وشدد على أن هذا المسلسل استغرق فترة طويلة فى التصوير، والذى يؤكد اهتمام القائمين بهذا العمل لخروجه بصورة مشرفة وترجمه لتضحيات أبناء مصر، موجها التحية للقائمين على هذا العمل ومساهمته فى صناعة العقول والتعريف بحقيقة ما يجاك بنا من مخاطر، كما أنه يعكس تضحيات رجال لم يريدوا أى شىء سوى حماية الوطن والدفاع عن مقدراته، وتدعم رفع الروح المعنوية لأبناء الوطن وتضاعف من المشاعر الوطنية .

ولفت إلى أن خروج عمل بهذ الشكل سيتمتع بالمتابعة الكبيرة، موضحًا "نتمنى أن نرى كل رمضان عمل درامى يجسد ملف من ملفات المخابرات العامة المصرية وأن نكون على إطلاع دائم بأبناء الوطن الذين عملوا بالجاسوسية وتضحياتهم للدفاع عنه".

وتؤكد النائبة هند رشاد، عضو مجلس النواب، أن الأعمال الوطنية الدرامية تلقى الضوء على نماذج إيجابية يمكن إحيائها من جديد للاقتداء بها وتعريف النشء والأطفال بأبطال خاضوا حروباً ومخاطر من أجل رفعة هذا الوطن.

وأشارت عضو مجلس النواب، إلى أن "هجمة مرتدة" يجسد إحدى البطولات من سجل حافل للمخابرات المصرية، حيث تحظى هذه الأعمال بنسبة متابعة عالية من قبل المواطنين، وتكشف عن بطولات التى ساهمت فى صناعة حاضر ومستقبل الدولة المصرية، وهو ما يعيد للدراما المصرية دورها فى تقديم أعمال أصبحت علامات وأيقونات فى دراما الجاسوسي وتعيد للأذهان أعمال كانت قد غابت مثل "رأفت الهجان وجمعة الشوان".

ولفتت إلى أن أهمية تلك الأعمال ترتكز فى زيادة الوعى لدى المواطن، وتعريفه بما تصدى له رجال كانوا على قدر المسئولية من أجل مستقبل أفضل للدولة .

ويقول النائب هشام الشعينى، إن هذه الأعمال الدرامية تسهم فى تقديم وجبه وطنية دسمة للمواطن تغذى الروح وتشحن الوجدان والعقول بالانتماء للوطن والرغبة فى التضحية من أجله.

ولفت إلى أنها تساهم فى تعريف الشباب بالتضحيات المصرية وتغذية روح الانتماء لديهم، مؤكدا أن البطولات مليئة بالتفاصيل التى سيقف عندها التاريخ كثيرا، ما يجعلها مادة خصبة للتناول الدرامى، وأن المخابرات المصرية لديها العديد من القصص البطولية التى تحتاج لأعمال فنية كثيرة للتناول الدرامى.

وطالب النائب بضرورة التوسع فى إنتاج مثل هذه الأعمال الدرامية المهمة التى تحظى بمشاهدة عالية، والتى تعكس الهوية الوطنية وروح الانتماء للمواطنين، كما أن هذه القصص الملهمة تساهم أيضا فى إعادة القيم الإيجابية لدى الشعب، والتأكيد على أن التضحية من أجل الوطن هو أمر مهم وجيد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة