خالد صلاح

مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية يحتفى بوحدة لم الشمل فى الذكرى الثالثة لإنشائها.. الوحدة تلقت 50 ألف حالة نزاع أسرى تدخلت فى 30 ألف ونجحت فى لم شمل 27 ألف أسرة.. وتخصيص مقرات للوحدة فى جميع المحافظات

السبت، 17 أبريل 2021 06:00 م
مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية يحتفى بوحدة لم الشمل فى الذكرى الثالثة لإنشائها.. الوحدة تلقت 50 ألف حالة نزاع أسرى تدخلت فى 30 ألف ونجحت فى لم شمل 27 ألف أسرة.. وتخصيص مقرات للوحدة فى جميع المحافظات مركز الازهر العالمى للفتوى الالكترونية
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

احتفى مركزُ الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية اليوم بمرور ثلاثة أعوام على إنشائه وحده لم الشمل، والتى بدأت عملها فى 16 من أبريل عام 2018م برعاية من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف.

 

وقد جاءت فكرة تأسيس وحدة لَمّ الشَّمْل، بعد أن رصد مركز الأزهر العالمى للفتوى عددًا كبيرًا من الأسئلة الواردة إليه تتعلق بالأحوال الشخصية والنزاعات الأسرية؛ استشعارًا منه لخطورة هذه النزاعات على استقرار المجتمع وأمنه وسلامته.

وفور إعلان المركز عن تأسيس الوحدة أقبل عليها جمهور متابعيه، وحازت ثقتهم، وتلقت طلبات التدخل على رقم المركز 19906، وعبر رسائل فيس بوك الخاصة، وعبر بوابة الأزهر الإلكترونية.

 

كما تم تخصيص مقرات للوحدة فى جميع المحافظات المصرية بجانب المقر الرئيس بمركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية - مشيخة الأزهر الشريف؛ معتمدةً لحل النزاعات استقبال الأطراف المتنازعة فى المقرات، أو ذهاب علماء الأزهر الشريف إليهم فى محل إقامتهم؛ متكبدين عناء السفر ومشقته؛ رأبًا لصدع الأسرة المصرية، ومواجهةً لظاهرة كثرة الطلاق فى المجتمع المصري.

 

وقد تلقت الوحدة خلال هذه الأعوام الثلاثة وحتى الآن 50,000 حالة نزاع أسرى، تدخلت الوحدة فى 30,000 منازعة منها، ونجحت فى لم شمل 27,000 حالة حتى 16ابريل 2021م.

 

ومن هذه الحالات ما كان منظورًا أمام منصات القضاء فى درجات التقاضى المختلفة، ومنها ما مَرَّ على انفصال الزوجين شهور أو أعوام.

 

كما يجرى حل ما يقرب من 20,000 حالة من خلال علماء مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، وعلماء الأزهر الشريف المنتشرين فى ربوع مصرنا الحبيبة.

 

وجدير بالذّكر أن مجهودات وحدة لم الشمل جزء من نشاط ميدانى مجتمعى وهو كذلك دعوى وتوعوى موسع، اضطلع به مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية؛ يأتى ذلك فى ضوء توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف، لكافّة أبناء الأزهر بمختلف تخصصاتهم، بالنزول إلى أرض الواقع ومعايشة الجماهير آلامهم وآمالهم، والوقوف على همومهم ومشكلاتهم الاجتماعية، والبحث عن حلول ناجحة وواقعية لها.

 

وتهدف الوحدة إلى حماية الأسرة المصرية من خطر التفكك، وإزالة الخلافات بين المتنازعين، والحد من ظاهرة الطلاق التى باتت تهدد أمن الأسرة والمجتمع المصرى، ونشر توعيةٍ مجتمعيةٍ وأسريةٍ صحيحةٍ، وتأهيل المقبلين على الزواج، وتقسيم المواريث، وإنهاء النزاعات المترتبة على الاختلاف حولها، والمساهمة فى إيصال الحقوق إلى أهلها، وحماية الطفل من الأضرار البدنية والنفسية المترتبة على انفصال والديه، والحد من ظاهرة أطفال الشوارع، من خلال تحديد أسبابها، واقتراح حلولٍ لها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة