أكرم القصاص

مصر تحتفل بيوم التراث العالمى على طريقتها.. مومياوات ملوك مصر القدماء يستقبلون زوارهم لأول مرة بمتحف الحضارة 18 أبريل.. والمشرف على القاعة لـ"اليوم السابع": الزائر سيشعر بالرهبة والقدسية وكأنه فى "مقبرة ملكية"

الجمعة، 16 أبريل 2021 05:00 م
مصر تحتفل بيوم التراث العالمى على طريقتها.. مومياوات ملوك مصر القدماء يستقبلون زوارهم لأول مرة بمتحف الحضارة 18 أبريل.. والمشرف على القاعة لـ"اليوم السابع": الزائر سيشعر بالرهبة والقدسية وكأنه فى "مقبرة ملكية" متحف الحضاره
كتب محمد أسعد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
منذ ما يقرب من 40 عامًا يحتفل العالم يوم 18 أبريل من كل عام بيوم التراث العالمي برعاية منظمتي اليونسكو والتراث العالمي، وقررت مصر هذا العالم أن تحتفل به بطريقتها الخاصة، بعرض مومياوات 22 من ملوك وملكات مصر القدماء لأول مرة داخل مقرهم الجديد بالمتحف القومي للحضارة المصرية، وبعد أن تم نقلهم في موكب مهيب شهده العالم يوم 3 أبريل.
 
ومنذ نقل المومياوات للمتحف القومي للحضارة المصرية، بدأت عمليات بفك تغليف المومياوات وفضها من كبسولة النيتروجين الخاصة بها وتهيئتها لاستقبال بيئة العرض الجديدة لها بالمتحف، وذلك وفقا للأساليب العلمية المتبعة.
 
قال سيد أبو الفضل، المشرف على القاعة المركزية وقاعة المومياوات الملكية بالمتحف القومي للحضارة المصرية، إنه تم الانتهاء من صيانة وتهيئة كافة المومياوات الملكية وعددها 22 لملوك وملكات مصر القدماء ووضعها في فتارين العرض الخاصة بها بقاعة المومياوات لتكون متاحة لاستقبال الزائرين يوم الأحد المقبل تزامنًا مع يوم التراث العالمي.
 
أضاف، خلال تصريحاته لـ"اليوم السابع"، أن العمل خلال الأيام الماضية ومنذ استقبال المومياوات الملكية بالمتحف عقب الموكب يوم 3 أبريل يتم على قدم وساق، موضحًا أنه تم وضع كل مومياء في فاترينة العرض الخاصة بها، وبجوارها التابوت، وبعض الأثاث الجنائزي الذي تم العثور عليه بجوار المومياوات عند اكتشافها، وبعض المومياوات بجوارها شرح وعرض للأشعة التي تمت عليها لتظهر وتحكي بعض الحقائق عن كل ملك من الملوك، مشيرًا أن القاعة تشهد حاليًا وضع اللمسات النهائية للعرض، ولم يتبق سوى تابوتين جاري تثبيتهما.
 
وعن طريقة العرض، قال أبو الفضل، إن الزائر سيشعر بالرهبة والقدسية والخصوصية لأنه يزور مومياوات ملوك مصر العظماء، وتم تهيئة القاعة من حيث التصميم والشكل والإضاءة وغيرها من الأدوات التي تشعره وكأنه في مقبرة ملكية حقيقية، ولهذا ستكون طريقة العرض جديدة ومختلفة عما راه الزائر سابقًا. 
 
وأكد كذلك على أنه سيتم تنظيم عمليات دخول وخروج الزائرين داخل قاعة المومياوات الملكية تجنبًا للزحام إعمالًا للإجراءات الاحترازية المتعبة من جانب، ولكي تكون زيارة القاعة منظمة بشكل دقيق وحتى يصل للزائر ذلك الشعور بالعظمة والقدسية من جانب آخر.
 
واختتم أبو الفضل حديثه بدعوة الجميع من المصريين والعرب والأجانب لزيارة المتحف القومي للحضارة المصرية وداخله قاعتي المومياوات الملكية والقاعة المركزية التي تضم أكثر من 1600 قطعة أثرية فريدة من نوعها.
 
والمومياوات الملكية التي ستكون متاحة للعرض لملوك وملكات مصر القدماء ترجع إلى عصور الأسر 17، 18، 19، 20، من بينها 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات، وهم؛ "الملك رمسيس الثانى، رمسيس الثالث، رمسيس الرابع، رمسيس الخامس، رمسيس السادس، رمسيس التاسع، تحتمس الثانى، تحتمس الأول، تحتمس الثالث، تحتمس الرابع، سقنن رع، حتشبسوت، أمنحتب الأول، أمنحتب الثانى، أمنحتب الثالث، أحمس نفرتارى، ميريت آمون، سبتاح، مرنبتاح، الملكة تى، سيتى الأول، سيتى الثانى".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة