خالد صلاح

إدوارد يوجه رسالة للمخرج محمد سامي بعد أول حلقة من "نسل الأغراب"

الأربعاء، 14 أبريل 2021 11:21 ص
إدوارد يوجه رسالة للمخرج محمد سامي بعد أول حلقة من "نسل الأغراب" إدوارد
كتب آسر أحمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حرص الفنان إدوارد، على توجيه رسالة خاصة للمخرج محمد سامي، بعد عرض أولى حلقات مسلسلهما نسل الأغراب، الذى يقوم ببطولته النجمان أحمد السقا وأمير كرارة، ويعرض حالياً في السباق الرمضانى.

ونشر إدوارد، مقطع فيديو قصير يضم عدد من مشاهده في الحلقة الأولى التي حققت نجاحاً كبيراً بعد عرضها، عبر حسابه الشخصى بموقع انستجرام، وكتب قائلاً "مبروك نسل الاغراب اول حلقه شكرا المخرج المبدع محمد سامي، عارف أنك بطلع مني طاقات تمثيل بكتشفها في نفسي معاك ربنا يديم المحبة".

وتابع :"شكرا المنتج الكبير تامر مرسي علي العمل الكبير ده ومخلي كل مسلسلات رمضان حلوه وكبيرة ويتمتع الوطن العربي كله شكرا صديقي حسام شوقي علي تعبك والمجهود الكبير اللي بتعمله عشان الاعمال الكبيرة تظهر للناس وعلى احتضانك لكل فنانين مصر وحبك ودعمك ليهم وشكرا لكل فرد تعب في المسلسل قدام ووراء الكاميرا وان شاء الله كل اعمال رمضان تعجبكم وتستمعوا بيها".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Edward (@edwardfouad)

وبدأت أحداث الحلقة الأولى من مسلسل "نسل الأغراب" على قناة on بخروج أحمد السقا من سيارة الشرطة ودخوله القسم، في وجود الرائد على الغريب رئيس مباحث قنا- دياب – ويدخل عساف الغريب – السقا - لمكتب الرائد للحصول على تأشيرة خروجه من السجن بعد قضاء فترة عقوبته ويقفا أمام بعضهما.

يُظهر عساف الغريب نية شر بعد خروجه من السجن ويؤكد للرائد على أن البلد كلها لن تكون بخير بعد خروجه من السجن، وبالفعل يحصل عساف على إفراج، ويبدأ الرائد على في حكى قصة عساف الغريب لزميله الضابط عبد الرحمن، ويكشف أن عساف هو ابن عمه وابن خالته في نفس الوقت، كما استعاد تاريخ عائلة الغريب أو كما يسمونهم الأغراب.

وتدور أحداث مسلسل "نسل الأغراب" في إطار الدراما الصعيدية والإثارة والتشويق، وتشهد قصة المسلسل الكثير من الأحداث المثيرة للغاية طوال الحلقات الثلاثين التي يقدمها المخرج محمد سامي من تأليفه أيضا من خلال عمل ينتمي إلى فئة الأعمال الصعيدية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة