خالد صلاح

مصر تقفز إلى المركز 77 على مستوى العالم فى انتاج وتوزيع الكهرباء خلال 6 سنوات.. إطلاق مشروعات الربط الكهربائي مع أوروبا و أفريقيا والخليج.. الاستفادة من 15 ألف ميجا وات احتياطى يومى.. والحلم النووى يخرج للنور

الثلاثاء، 13 أبريل 2021 10:42 ص
مصر تقفز إلى المركز 77 على مستوى العالم فى انتاج وتوزيع الكهرباء خلال 6 سنوات.. إطلاق مشروعات الربط الكهربائي مع أوروبا و أفريقيا والخليج.. الاستفادة من 15 ألف ميجا وات احتياطى يومى.. والحلم النووى يخرج للنور صورة ارشيفية ،عداد كهربائى
كتبت رحمة رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
 
استطاعت مصر فى مدة قصيرة لم تتجاوز الـ6 سنوات أن تقفز بترتيبها من المركز الـ145 إلى المركز 77 على مستوى العالم، من حيث التقدم في انتاج وتوليد الطاقة الكهربائية سواء التقليدية أو الطاقة المتجددة، علاوة على أنها أصبحت تمتلك أكبر تجمع لمحطات الطاقة الشمسية ببنبان، بالإضافة إلى محطات سيمنز العملاقة ببنى سويف والعاصمة الإدارية الجديدة والبرلس.

ونجحت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة  خلال 6 سنوات فى تحقيق العديد من الإنجازات فى مختلف مجالات الكهرباء انتاجا ونقلا وتوزيعا، ما ساهم فى رفع ترتيب مصر فى مؤشر الحصول على الكهرباء إلى المركز 77 بعد أن كان ترتيبها 145 فى عام 2014 ، وذلك وفق تقرير ممارسة أنشطة العمل لعام 2020 .

ونفذت الوزارة  العديد من المشروعات في مجال انتاج الكهرباء ومن بينها مجال قدرات التوليد الحرارية، حيث بلغت قدرات التوليد الكهربائية المتاحة حوالي 59063 ميجاوات حتى 17 ديسمبر 2020.
وبالنسبة لشبكات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية ،فقد بلغت سعة محطات المحولات الكهربائية على الجهد الفائق والجهد العالى حوالي 164 ألف ميجا فولت أمبير حيث تم خلال تلك الفترة إنشاء وتوسيع محطات محولات على الجهدين الفائق والعالى بسعة إجمالية حوالي 12560 ميجا فولت أمبير.
وبخصوص محطات محولات الجهد الفائق فقد تم الانتهاء من إنشاء 3 محطات جديدة جهد 500/220 كيلوفولت (الإسماعيلية الجديدة- شرق سوهاج- أكتوبر 500)، بالإضافة إلى توسيع محطة محولات بنى سويف الصناعية القائمة بسعة إجمالية 6750 ميجا فولت أمبير.

كما تم الانتهاء من إنشاء وتوسيع 14 محطة محولات جهد 220/66 كيلوفولت، بإجمالى سعة مضافة 4280 ميجا فولت أمبير ، وبالنسبة لمحطات محولات الجهد العالى، فقد تم الانتهاء من إنشاء وتوسيع عدد (30) محطة محولات جهد 66/11 كيلوفولت بإجمالى سعة مضافة حوالي 1530 ميجا فولت أمبير (830 ميجا فولت أمبير ومحطات محولات الجهد العالى، بالإضافة إلى حوالى 700 ميجا فولت أمبير على الجهد العالى داخل الجهد الفائق).
 

الخطوط الهوائية

وحول الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية، فقد بلغت أطوال الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهد الفائق والجهد العالى حوالى 50 ألف كيلومتر، حيث تمت إضافة أطوال بحوالى 3540 كيلومترا خلال هذه الفترة ، كما تم إنشاء حوالي 2015 كيلومتر خطوط هوائية جهد 500 كيلوفولت، وإنشاء حوالي 1200 كيلومتر خطوط هوائية جهد 220 كيلوفولت ،وإنشاء حوالي 325 كيلومتر خطوط هوائية وكابلات أرضية جهد 66 كيلوفولت.

وفيما يتعلق بشبكات التوزيع فقد بلغ إجمالي لوحات التوزيع حوالي 3790 لوحة، حيث تم تركيب وإحلال وتجديد عدد (149) لوحة توزيع جهد متوسط، وبلغ إجمالي عدد محولات التوزيع جهد متوسط حوالى 205 آلاف محول بسعة إجمالية حوالي 89 ألف ميجا فولت أمبير ، حيث تم  تركيب عدد (4734) محول توزيع.
كما بلغ إجمالى الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهدين المتوسط والمنخفض حوالي 534 ألف كيلومتر حيث تم إنشاء حوالي 12.7 ألف كيلومتر ، فيما بلغت أطوال الموصلات المعزولة حوالى 687 ألف كيلومتر بنسبة 95% من أطوال الخطوط الهوائية بشبكة الجهد المنخفض حيث تم  إنشاء وإحلال حوالي 32 ألف كيلومتر مفرد أسلاك معزولة.
 

مشروع العدادات الذكية

 
وفيما يخص مشروع العدادات الذكية ومسبقة الدفع، يجري حاليا تنفيذ مشروع تجريبى لتركيب عدد حوالى (250 ألف)من العدادات الذكية فى نطاق ستة شركات توزيع حيث تم تركيب حوالي 197 ألف عداد ذكي حتى الآن على أن يتم الانتهاء منها خلال عام 2021،ومن المستهدف تغيير جميع العدادات بالشبكة الكهربائية بعدادات أخرى ذكية أو مسبقة الدفع بالإضافة إلى إنشاء شبكات الاتصال ومراكز البيانات الخاصة بها خلال السنوات العشر القادمة حيث تم حتى الآن تركيب ما يزيد عن 9.9 مليون عداد مسبوق الدفع بشركات توزيع الكهرباء.
 

برنامج القراءة الموحد

كما قامت الوزارة بتطبيق برنامج القراءة الموحد على مستوى شركات التوزيع لضبط فواتير الكهرباء للعدادات التقليدية ، وإطلاق تطبيقات شحن العدادات مسبوقة الدفع  من خلال التليفونات المحمولة .
ومن أهم الخدمات التي أطلقتها وزارة الكهرباء هذا العام تطبيق "واصل" الذي يقدم خدماته للأشخاص ذوي الإعاقة عن طريق استخدام لغة الإشارة حيث يتم من خلاله تحويل الاستفسارات والشكاوى إلى شركات التوزيع المسئولة والتي تعمل بدورها على سرعة الحل أو الرد على الاستفسار.
ومن الخدمات التي أطلقتها وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أيضا "المنصة الإلكترونية لخدمات الكهرباء" والتي تم إطلاقها في الأول  من يوليو 2020.

وتقدم  المنصة الإلكترونية  17  خدمة متنوعة ، تم تفعيل منها خدمة التحول من المحاسبة لاستهلاكات الكهرباء بنظام الممارسة إلى عدادات كودية وجاري العمل الآن لتفعيل باقي الخدمات خلال الفترة المقبلة .

وبالنسبة لخدمة التحول من المحاسبة لاستهلاكات الكهرباء بنظام الممارسة إلى عدادات كودية،  فقد تلقت المنصة حتي الان ،  أكثر من مليون طلب لعدد من الوحدات العقارية بلغ حوالي 2.3  مليون وحدة شملت جميع شركات  توزيع الكهرباء الـ9  مع استمرارها فى إستكمال الإجراءات التنفيذية المطلوبة لتركيب العدادات.

 

مبادرة "حياة كريمة"


وفي إطار تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية  للحكومة بسرعة تنفيذ المشروعات المخططة في مبادرة "حياة كريمة" والتي أطلقها للنهوض بمستوى معيشة المواطنين وزيادة معدلات التنمية في القرى الأكثر احتياجاً ، تهدف تلك المبادرة الى النهوض بتطوير الخدمات الأساسية المقدمة إلي المواطنين من المرافق المختلفة وتخفيف معدلات الفقر وشعور المواطنين بمعدلات التنمية،تشارك وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة من خلال شركات التوزيع التابعة لها  في هذه المبادرة وتستهدف الوزارة من خلالها تحسين كفاءة الشبكات الكهربائية في 145 قرية بــ  11 محافظة  على مراحل متعددة حيث بلغ إجمالي المبالغ التي تم صرفها حتى الآن  95 مليون جنيه من أصل 175 مليون جنيه تم تخصيصها لتطوير تلك القري.
الطاقات الجديدة والمتجددة
 
وفى مجال الطاقات الجديدة والمتجددة والتي تشمل الرياح والطاقة الشمسية ، فقد بلغت القدرات من طاقة الرياح 1385 ميجاوات و من الطاقة الشمسية حوالي 1631 ميجاوات حيث تم خلال هذه الفترة إضافة حوالي  26 ميجاوات من تشغيل محطة شمسية بنظام الخلايا الفوتوفولتية بكوم امبو.

ومن أهم مشروعات الطاقة الشمسية مجمع بنبان للطاقة الشمسية بأسوان، الذي حصل هذا العام على جائزة التميز الحكومي العربية في دورتها الأولى لأفضل مشروع تطوير بنية تحتية، حيث تبلغ القدرة الإنتاجية 1456 ميجاوات لأكبر محطة طاقة شمسية في العالم.

وبالنسبة لمشروع مراكز التحكم  فإنه جاري العمل حاليا على إنشاء وتحديث عدد 6 مراكز تحكم إقليمية بشبكة نقل الكهرباء بكل مناطق (مصر الوسطى، ومصر العليا، والقناة، والقاهرة، والاسكندرية، والدلتا) .

 وفي هذا الإطار وقعت الوزارة عقدا لإنشاء  مركز التحكم القومي في الطاقة للشبكة الكهربية القومية الموحدة بالعاصمة الإدارية الجديدة وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع ما يعادل حوالي 840 مليون جنيه مصري ويتم التمويل من المصادر الذاتية للشركة المصرية لنقل الكهرباء .
 
يهدف المشروع الى تطوير مراقبة وتشغيل الشبكة الكهربية الموحدة على مستوى جمهورية مصر العربية بإجمالي عدد 228 محطة منها عدد 72 محطة إنتاج طاقة كهربية من مصادر مختلفة بقدرة إجمالية 59,5 جيجاوات للحفاظ على استقرار وتوزيع الطاقة الكهربية على الشبكة الموحدة بالشكل المناسب والآمن طبقا للمواصفات القياسية العالمية ،  كما يقوم المركز بتشغيل ومراقبة وحدات إنتاج الطاقة الكهربية بجميع محطات الإنتاج المختلفة  لمحطات طاقة الرياح ومحطات الطاقة الشمسية والمحطات المائية و المحطات البخارية ضمان التشغيل الأمن والاقتصادي لجميع الوحدات ومراقبة تبادل الطاقة الكهربية مع دول الجوار ( الأردن – ليبيا – السودان ) .

كما تعمل الوزارة على تنفيذ عدد (5) مراكز تحكم توزيع ضمن 15 مركزا في المرحلة الأولى لمشروع إنشاء وتطوير 47 مركزا للتحكم على أعلى مستوى  في شبكات توزيع الكهرباء ضمن برنامج عمل الحكومة حتى عام 2022.

ووقعت الوزارة عقد إنشاء وتطوير مركز تحكم قطاع الحلمية التابع لشركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء والذى يشمل مناطق ( الحلمية – المطرية – المرج ) وتأسيس أنظمة اتصالات متطورة بالإضافة الى إستبدال 490 ألف عداد قائم بعدادات ذكية بنظام القراءة و التحكم عن بعد،  ويتم تمويل المشروع من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA) بتكلفة إجمالية تبلغ حوالى  90 مليون دولار ، بمدة تنفيذ تصل إلى 30 شهراً .ويأتي هذا المركز وضمن مشروع إنشاء 4 مراكز تحكم بالإضافة إلى حوالي 965 ألف عداد ذكي في شركات توزيع كهرباء شمال القاهرة، الإسكندرية ، شمال الدلتا بتمويل بقيمة إجمالية 226 مليون دولار وهم  مركزين تحكم في نطاق شركة الإسكندرية (غرب اسكندرية) بالإضافة إلى تحكم إشرافي وكذا  حوالي 300 ألف عداد ذكي،و مركز تحكم في نطاق شركة شمال الدلتا (دمياط) بالإضافة إلى حوالي 175 ألف عداد ذكي.
 

تأمين التغذية الكهربائية 

 
وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لشبه جزيرة سيناء قامت الشركة المصرية لنقل الكهرباء بتوقيع عقد تنفيذ إنشاء محطة محولات المساعيد جهد 220/66/22 ك.ف  بقيمة قدرها ما يعادل (396.52 مليون جنيه مصري) وعقد إنشاء محطة محولات الشيخ زويد جهد 66/22 ك.ف سعة (4×40 م.ف.أ) بقيمة قدرها ما يعادل (225 مليون جنيه مصري) وجارى الانتهاء أيضاً من إجراءات التعاقد لتنفيذ مشروع ربط محطة المساعيد جهد 220 ك.ف بمحطة الشيخ زويد من خلال كابلات أرضية جهد 66 ك.ف وبطول 43 كم وبتكلفة استثمارية تبلغ حوالى مليار جنيه مصري وبذلك تكون إجمالي الاستثمارات للمرحلة الأولى للتغذية الكهربائية المطلوبة لشبه جزيرة سيناء حوالي 1.640 مليار جنيه يتم تمويلها من الخطة الاستراتيجية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة  .

وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لمشروعات التنمية الزراعية بجنوب الوادى بمنطقة توشكى تم توقيع عقدا لتنفيذ شبكة الكهرباء الخارجية لمساحة 40 ألف فدان بمنطقة توشكى ، بتكلفة تقديرية تبلغ حوالى 100 مليون جنيه شاملة الأعمال الاستشارية والتصميمات والاشراف والتنفيذ والتركيبات وذلك كأولوية عاجلة للمرحلة الأولى لمشروع تنمية جنوب الوادى بمنطقة توشكى بقدرة تصل إلى 50 ميجا فولت أمبير ضمن المشروعات الاستراتيجية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة.

وفى مجال تأمين التغذية الكهربائية المطلوبة لشرق العوينات تم توقيع عقد لتوريد وتنفيذ الأعمال المدنية والتركيبات وشد الموصلات لعملية ربط م. م. العوينات الجديدة / جبل الكامل جهد 66 ك.ف. باستخدام موصلات قطاع (ACSR) 2×380/50مم2 بنظام تسليم مفتاح لاستصلاح حوالى (50 ألف فدان) بمنطقة جبل الكامل تنفيذاً للتكليفات الصادرة من رئاسة الجمهورية وذلك بتكلفة إجمالية حوالى 90 مليون جنيه مصري.
 
وفى نفس الإطار تقوم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بتنفيذ العديد من شبكات الجهد العالي والفائق ومحطات المحولات مع توسعة محطة توشكى جهد 220 ك.ف. لتصبح جهد 500 ك.ف. والانتهاء من انشاء الخط الكهربائى بنبان 3 / توشكى 500 جهد 500 ك.ف. بطول 255 كيلو متر.لتكون جاهزة خلال الشهور القادمة لتدبير التغذية الكهربائية لمنطقتى توشكى وشرق العوينات وذلك لتلبية إحتياجات الأمن الغذائي.
 

مشروع الربط الكهربائي

وبالنسبة لمشروع الربط الكهربائي جاري استكمال إجراءات اللازمة لتنفيذ مشروع الربط الكهربائى بين مصر والسعودية لتبادل 3000 ميجاوات ،  كما تم الانتهاء من تشغيل المرحلة الأولى من مشروع الربط بين مصر والسودان بقدرة 80 ميجاوات وتم البدء فى للمرحلة الثانية وهى رفع القدرة المنقولة إلى 300 ميجاوات بتركيب أجهزة معوضات القدرة تمكن رفع القدرة المنقولة و تم إجراء مزيد من الدراسات بشأن الربط الكهربائي بين مصر وقبرص واليونان عبر جزيرة كريت

وبالنسبة لمشروع المحطة النووية بالضبعة فإنه جاري العمل على استكمال الرصيف البحري الخاص بالمحطة ، وتم الانتهاء من السور الشبكي الداخلي حول موقع مباني المحطة النووية والانتهاء من  توصيل المرافق والمجاورة السكنية للعاملين والخبراء وحاليا يتم استكمال الإجراءات اللازمة للحصول على إذن الإنشاء .

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة