خالد صلاح

قصواء الخلالى توجه رسالة لأمين عام المجمع العلمي المصري !

السبت، 10 أبريل 2021 08:04 م
قصواء الخلالى توجه رسالة لأمين عام المجمع العلمي المصري ! الإعلامية قصواء الخلالى والدكتور محمد عبدالرحمن الشرنوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
وجهت الإعلامية قصواء الخلالى،  رسالة للعالم واللغوى المصرى الكبير الدكتور محمد عبدالرحمن الشرنوبى، الأمين العام للمجمع العلمى بالقاهرة، وعضو مجمع الخالدين، شكرته فيها واصفة اياه بالعالم الجليل واللغوى البليغ، والذي أكد في حواره أن مصر على المسار العلمي الصحيح الآن .
 
وكان الأكاديمى واللغوى المصرى الكبير الدكتور محمد عبدالرحمن الشرنوبى، حل ضيفا أمس الجمعة على الإعلامية  قصواء الخلالى، فى برنامجها "المساء مع قصواء" متحدثا عن مسيرته الأكاديمية والعلمية.
 
وكتبت "الخلالى" على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" منشورا تشييد بضيفها قائلة: "تأثرت للغاية وأشعرني هذا العالم المصري الجليل بالخجل الشديد.. حين رحبت به على الهواء وقدمته ببعض ما يليق به.. بصفته عالمًا وجغرافيًا كبيرًا، ولغويًا قديرًا، وأحد أكبر أساتذة مادته محليًا وإقليميًا، وحاصل على جوائز وتكريمات عالمية وعربية ومصرية تقديرية فاخرة، ويشغل لسنوات طوال منصب "الأمين العام للمجمع العلمي المصري"، إضافة لكونه عضوًا في مجمع اللغة العربية "الخالدين"، بعد أن حل محل الشيخ "محمد متولي الشعراوي" لوفاته رحمه الله، وله من الكتب والأبحاث والدراسات ما يحظى بتقدير العالم، وله من التلاميذ ما لا يمكن عده".
 
وأوضحت قصواء الخلالى: "فرحبت به - ا.د.محمد عبد الرحمن الشرنوبي .. عالم الجغرافيا الكبير، واللغوي البليغ.
فأجابني بما مختصره: - أشكرك على المجاملة، ولكنني حتى الآن "تلميذ" !! وأحاول أن أتعلم، وما أوتينا من العلم إلا قليلا !!!..
 
وتابعت "الخلالى":  فقلت له: - بل هو تواضع العلماء والعظماء !!!، فرد قائلًا في خجل : - بل العلماء والعظماء هم أساتذتي ممن علموني، وغيرهم ممن قدموا للعلم والإنسانية أكثر مما قدمنا،،، أما أنا فتلميذ سعى أن يبحث، وقد بلغت الثمانين من العمر ولم أعد كسابق عهدي في البحث والتعلم، لكنني أحرص على إتاحة المجال للباحثين ليحملوا عنا الأمانة !!!.. وأنهى حديثه متفائلًا بأن مصر على المسار الصحيح".
 
واستطردت  قصواء الخلالى: "كنت أنصت إليه بخجل، وأتطلع إليه بانبهار، وأنا أرى رجلًا أفنى دهره حتى وصل إلى هذا المقام العلمي البحثي الموسوعي الأدبي الرفيع،  يصف نفسه "بالتلميذ"، ويصف أساتذته "بأصحاب الفضل" بعد أن بلغ هذا العمر باركه الله.
 
ولفتت "الخلالى": "كنت أهمس لنفسي:- أين نحن من هذه العظمة بحق ؟! وأين هؤلاء الذين غرّتهم الدنيا بمالٍ أو شهرة أو منصب أو غيرها من مغريات، فأصابتهم لوثة عظمةٍ مُدّعاة كطاعون استشرى بلا دواء ؟! حقًا كلما زاد العلم؛ هانت الدنيا.
 
واستكملت قصواء الخلالى: "ثم استمر الحوار ولم أشعر بالوقت بين علمٍ رفيع وخلقٍ بديع ومنطوق رصين وديع. لقد منحني ضيفي الوقور لحظات من السلام والإنسانية القديرة، وكان كريمًا معي.
 
واختتمت الخلالى: شكرًا ا.د.محمد عبد الرحمن الشرنوبي . الأمين العام للمجمع العلمي المصري .. وحارس دُرة المجامع العلمية الأمين .. الذي أضاء بارتقائه برنامجي المساء مع قصواء، 
وشكرًا لكل من يمنحنا القيمة الحقيقية المنصفة وسط جفاء وجفاف يبغيان".
b889681d-2de9-47ea-83b0-74aa5704e31c
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة