أكرم القصاص

جارتنر: نمو سوق برامج التواصل الاجتماعي والعمل التشاركي بمعدل 17% خلال الجائحة

الأربعاء، 24 مارس 2021 09:00 م
جارتنر: نمو سوق برامج التواصل الاجتماعي والعمل التشاركي بمعدل 17% خلال الجائحة فيسبوك
كتبت هبة السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أظهرت أحدث التوقعات الصادرة عن مؤسسة جارتنر للأبحاث، إلى اقتراب الأسواق العالمية لبرامج التواصل الاجتماعي ومنصات المشاركة ليصل حجم النمو 4.5 مليار دولار في العام 2021، وهو ما يمثّل زيادة بمعدل 17.1% مقارنة بالعام 2020.
 
وأسهمت عدة عوامل في دفع هذا النمو قدما، منها الحاجة لتوفير الدعم لخيارات العمل عن بعد خلال جائحة "كوفيد-19"، إضافة إلى التكامل ما بين منصات التواصل الاجتماعي وتطبيقات المشاريع.
 
وقال كريج روث، نائب الرئيس للأبحاث لدى جارتنر: "يُسهم العديد من حالات الاستخدام الحالية في تعزيز أسواق منصات المشاركة والتواصل الاجتماعي، مثل التنسيق بين فرق العمل المتوزّعة، وتوفير منصة تواصل ما بين الموظفين، إلا أن الحاجة أصبحت ماسّة بسبب الظروف التي فرضتها الجائحة، فأدوات المشاركة والتواصل الاجتماعي انتقلت من كونها "ميزة رائعة" إلى مرحلة أصبحت "خيارا لا بدّ منه" في عضون أسابيع معدودة فحسب".
 
وحتى مع مباشرة بعض العاملين في العودة إلى مزاولة أعمالهم من مكاتبهم، فإن جائحة كوفيد-19 تسببت في إحداث تغيّر جذري ودائم على صعيد هيكلة فرق العمل، الأمر الذي سيتطلب مزيد من الاستثمارات التقنية لتسهيل إجراء المحادثات المفتوحة ومشاركة المعلومات، ودفعت ظروف الجائحة بمنحنى نمو أسواق برامج التواصل الاجتماعي تصاعديا، مع توقعات باستمرار تحقيقها معدلات نمو عشرية خلال العام 2022.
 
 
d4d12aac-9306-49f2-b04d-8ac08d696b9a
 
 
كما أن دمج برامج التواصل الاجتماعي كميزة إضافية ضمن التطبيقات والمنصات الأخرى يعدّ عاملا مهما آخر يسهم في دفع هذا النمو للأسواق، إذ تتوقع جارتنر أنه بحلول العام 2025، فإن قرابة 65% من مزودي برمجيات تطبيقات المشاريع سوف يقدّمون إحدى صور مزايا برامج المشاركة والتواصل الاجتماعي ضمن باقات عروضهم للحلول والبرمجيات الخاصة بالقطاع.
 
وأضاف روث قائلا: "لقد سبق لشركات تطوير حلول قطاع الأعمال – مثل حلول إدارة موارد المؤسسات ERP وإدارة علاقات العملاء CRM – وأن قدمت بعض المزايا الأساسية الخاصة بالمشاركة والتواصل الاجتماعي، إلا أنها تجد نفسها اليوم أمام توقعات أكبر فيما يتعلق بتوفير بعض المزايا التي تنسجم مع بعض المتطلبات غير الروتينية، مثل إجراء المحادثات وتبادل المحتوى، وذلك ضمن تصاميم منتجات تعتمد على ضبط إجراء العمليات.
 
وقالت جارتنر إن التعاون ما بين شركات تزويد البرمجيات سوف يكتسب مزيدا من الأهمية، لا سيما في ظل الحاجة للتعاون الوثيق من أجل تعزيز وتحقيق مستويات الاندماج المطلوبة بين وظائف التطبيقات المختلفة".
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة