خالد صلاح

قصة كفاح الست "سهير" من الشرقية.. عانت من يتم الأم فربت أطفال زوجها الأربعة وأبنائها فى غرفة واحدة.. توفى زوجها فتحملت المسئولية وهى فى السابعة والعشرين.. وباعت ملابس وطافت معظم المحافظات وأحسنت لوالدة زوجها

الأحد، 21 مارس 2021 11:31 ص
قصة كفاح الست "سهير" من الشرقية.. عانت من يتم الأم فربت أطفال زوجها الأربعة وأبنائها فى غرفة واحدة.. توفى زوجها فتحملت المسئولية وهى فى السابعة والعشرين.. وباعت ملابس وطافت معظم المحافظات وأحسنت لوالدة زوجها سهير الطاهر
الشرقية - فتحية الديب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"ملاك فى صورة بشر فقدت حنان الأم وربت اخواتها الأيتام وتحملت مسئوليتهم وعندما بلغت السابعة عشر من عمرها، تقدم عريس لخطبتها جاء فى خاطرها أنها سوف ترتاح من الحمل الثقيل فى بيت أبيها وتنقل إلى بيت الزوجية، لتفاجئ بأن العريس يكبرها بـ 20 عاما ولديه أربعة أطفال وزوجته توفيت أثناء ولادة الطفل الخامس، ولكونها عاشت يتيمة الأم وعانت كثيرا من فقدان حنان الأم، لم تتردد لحظة واحدة ووافقت على العريس لتعيش معه فى غرفة واحدة وتحتضن أطفاله وترعى أمه ويرزقها الله منه بـ 4 أطفال ويتوفى بعد 10 سنوات من زواجهما تاركا لها 8 أبناء ووالدته المسنة لتبدأ الست سهير وهى فى  السابعة والعشرين من عمرها رحلة الكفاح والتربية والتعليم ليصل الأبناء جميعا إلى التعليم الجامعى".

ابتسامة-على-وجه-الست-سهير-وابناء-زوجها
ابتسامة على وجه الست سهير وابناء زوجها

"عنيا شافتهم قبل ما أشوف عيالي" هذه الكلمات لخصت بها السيدة سهير محمد الطاهر"، مدى حبها لأبناء زوجها الأيتام وسردت قصتها لـ"اليوم السابع"، قائلة، ولدت لأسرة بسيطة بقرية الحلوات، مركز الإبراهيمية، وتوفيت الأم وعمري 10 سنوات وتوليت رعاية أشقائى الأربعة بنتين وولدين ومسئولية أمور البيت، وعندما بلغت السابعة عشر من العمر، كان والدى متمسك بي رافضا زواجى فى سن صغير، إلى أن أقنعته سيدة تربطها بوالدى صلة قرابة بزواجي من إبن عمتها الأرمل الذي يكبرني بـ 20 عاما ولديه 4 أطفال أكبرهم 13 عاما وأصغرهم طفلة عمرها 5 سنوات، ورحبت وتزوجت بدون حفل عرس.

ابناء-الست-سهير-من-زوجها

ابناء الست سهير من زوجها

وأضافت السيدة الخمسينية، أنها عاشت مع زوجها الذى يعمل موظفا بالسكة الحديد فى غرفة واحدة بمنزل عائلته وتعيش معه والدتها وكان هو الابن الوحيد لأسرته مع 4 شقيقات بنات، ورزقها الله منه بأربعة أبناء "إسلام -على - خالد - أسماء"، وبعد 10 سنوات توفي الزوج بعد معاناة مع المرض.

الست-سهير

الست سهير

قصة كفاح كبيرة كانت بطلتها الست "سهير" وتحملت مسئولية 8 أبناء 5 منهم مرحلة الطفولة ومعهم والدة زوجها كانت الأب والأم معاً، قائلة: كنت بعامل أبناء زوجى وأفضلهم فى كل شىء عن أطفالى لأن عينى شافتهم قبل ما أشوف أولادى، وكانت والدة زوجى شريكة معى فى تربية الأبناء حيث وقفت بجوارى وعاملتني مثل بنتها، وكنت أشتغل فى كل شى وتاجرت فى الملابس وكنت أسافر القاهرة والمحافظات لإحضار الملابس والمفروشات لبيعها، ومعاش زوجى كان بسيط للغاية لم يكفى 8 أبناء وسيدتين، وقدرنى الله على تربيتهم وإكمال دراستهم وجميعهم إلتحق بالتعليم الجامعى ودرسوا بكليات الهندسة ولغة عربية وتربية وخدمة إجتماعية والتجارة.

الست-سهير-مع-ابناء-زوجها

الست سهير مع ابناء زوجها

لم تكتفى الست "سهير" برحلتها مع أبناء زوجها بتوصيلهم إلى التعليم الجامعى، بل وقفت بجوارهم حتى تزوجوا جميعا، ولا تزال داعم لهم فى كل شيء، موضحة أن أبناء زوجها يكنون لها كل إحترام وتعرضت مؤخرا لظروف صحية كانوا جميعا فى خدمتها قبل أبنائها، وتنهمر فى البكاء متذكرة رحلتها العناء والشقاء من أجل الوصول إلى هذه المرحلة السعيدة من رد الجميل والوفاء من أبناء الزوج، وقيام نجلة زوجها الكبرى التى تعمل مدرسة بالتقديم لها فى مسابقة مديرية التضامن الاجتماعى كأم بديلة بعد رفض أوراقها كأم مثالية لعدم إنطباق شروط المسابقة عليها وهى أن يكون لديها 3 أبناء فقط.

الست-سهير-مع-ابنائها

الست سهير مع ابنائها

واختتمت "سهير" حديثها بأن أصعب اللحظات التى عاشتها هى لحظة عقد قران بنات زوجها، وكل أمنيتها فى الحياة زيارة الأراضي المقدسة لتأدية العمرة، وتحلم ببناء مسكن لأبنائها للعيش فيه.

سهير-الطاهر
سهير الطاهر

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة