خالد صلاح

نائب رئيس "بصيرة" تقترح إنشاء كيان لربط الأسر والسيدات العاملة بمجال الرعاية

الأحد، 14 مارس 2021 01:26 م
نائب رئيس "بصيرة" تقترح إنشاء كيان لربط الأسر  والسيدات العاملة بمجال الرعاية الدكتورة حنان جرجس نائب الرئيس التنفيذي للمركز المصري لبحوث الرأي العام-بصيرة
كتب هانى الحوتى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
اقترحت الدكتورة حنان جرجس نائب الرئيس التنفيذي للمركز المصري لبحوث الرأي العام-بصيرة، إنشاء كيان يعمل على ربط السيدات اللاتي ترغبن في العمل في مجال تقديم خدمات الرعاية بالأسر التي ترغب في توظيفهن بعد الحصول على كافة بيانات الطرفين، وذلك لضمان انتظام الخدمة وضمان سلامة السيدات وسلامة أفراد الأسر التي ستوظفهن، مع وضع ضوابط لتقديم الخدمة والأسعار التي ستقدم بها، وتدريب السيدات اللاتي ستقمن بتقديم خدمات الرعاية على تقديم خدمات الرعاية الأساسية بما في ذلك الرعاية الصحية الأولية، والرعاية النفسية، وأساليب العناية بالمرضى من كبار السن والمعاقين، كما يقوم هذا الكيان بتوعية المواطنين بأهمية وجود مقدم للرعاية لتقديم الرعاية اللازمة لكبار السن والمعاقين والذين قد تحتاج نسبة غير قليلة منهم إلى مقدمي خدمات رعاية مدربين، وتغيير الصورة الذهنية للمصريين عن مقدمي خدمات الرعاية من خلال تقديم نماذج ناجحة في هذا المجال للجمهور العام.
 
وجاء ذلك خلال مؤتمر "التمكين الاقتصادي للمرأة: آفاق واقع ما بعد كوفيد-19" الذي يقيمه المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة) في إطار أعمال مشروع مرصد المرأة المصرية، بالتعاون مع البنك الدولي وسفارة المملكة المتحدة في مصر، اليوم الأحد.
 
وخلال المؤتمر عرض الدكتور ماجد عثمان دراسة حول "تمكين المرأة المصرية: ما بعد جائحة كوفيد-19"، وأوضح أن الدراسة تهدف إلى استشراف المستقبل فيا يتعلق بالتمكن الاقتصادي للمرأة المصرية في ضوء جائحة كوفيد- 19 وما لازمها من مربكات لم يشهد العالم مثيلاً لها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وتتبنى الدراسة تصور وسطي يُرجح أن تأثير الجائحة سيكون له تبعات سلبية على الاقتصاد العالمي في الأجل القصير والمتوسط لاسيما في ظل ظهور موجة ثانية من الوباء وظهور وانتشار سلالات جديدة من الفيروس في عدد من دول العالم، إلا أن المستقبل يحمل فرصاً كما يحمل تحديات، وهناك إمكانية لتحقيق أكبر استفادة من الفرص وتكبد أقل خسارة من المخاطر إذا ما تم تبني السياسات والتدخلات الوطنية الفعالة والملائمة.
 
وأشار "عثمان"، إلى أن جائحة كوفيد-19 أدت إلى زيادة أعباء الرعاية المنزلية على المرأة وانخفاض المساهمة الاقتصادية للمرأة خاصةً في ظل منظومة القيم السائدة التي تلعب دوراً كبيراً في الحد من قدرة المرأة على الالتحاق بسوق العمل نظراً لانتشار فكرة تقسيم العمل بين الجنسين، بحيث يكون العمل خارج المنزل من نصيب الرجال ورعاية الأسرة والأبناء، والقيام بأعمال المنزل من نصيب الإناث.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة