خالد صلاح

تشديد الفحص على بذور وتقاوى الخضر المستوردة وتحليلها معمليا.. اقرا التفاصيل

الخميس، 25 فبراير 2021 09:44 ص
تشديد الفحص على بذور وتقاوى الخضر المستوردة وتحليلها معمليا.. اقرا التفاصيل زراعات الطماطم
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور أحمد العطار رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى، أن هناك تكليفات لمهندسى الحجر الزراعى، بتشديد الرقابة والفحص على البذور والتقاوى المستوردة، وسحب عينات من بذور  تقاوى الخضر الورادة، للحفاظ على الثروة الزراعية  من اى افات وامراض  تعود بالتأثير السلبى  على  الزراعة  المصرية، من خلال فحص كل ما هو يأتى من الخارج لتأكد من سلامته وخلوه من الفيروسات والأمراض، وتطبيق  الاشتراطات الجديدة  على  جميع تقاوى  وبذور الخضراوات  المستوردة  بنفس الاشتراطات.

وأوضح "العطار"، في تصريحات لـ  " اليوم السابع "،  إن تشديد الفحص والرقابة  على جميع  تقاوى واصناف الخضر  المستوردة من الخارج  امر  متبع  ودوريا، من قبل لجان الفحص  والفرز  بادراه  الحجر الزراعى ، وفحص وتحليل الشحنات الواردة بعد تحليلها ، تكون الشحنات  المستوردة مصحوبة  بشهادة صحية من بلد المنشأ تفيد بخلوها من الفيروسات والآفات الحشرية ، موضحا  أنه يتم  تطبيق  الإجراءات  على جميع  تقاوى الخضراوات بجميع اصنافها.

 فيما قال  تقرير الحجر الزراعى، إنه  يتم فحص التقاوى  معمليا بجانب الفحص الظاهرى قبل دخولها البلاد، للحفاظ على الثروة الزراعية  من اى افات وامراض  تعود بالتأثير السلبى  على  الزراعة  المصرية  خاصة الطماطم، من خلال فحص كل ما هو يأتى من الخارج لتأكد من سلامته وخلوه من الفيروسات والأمراض، وتطبيق  الاشتراطات الجديدة  على  جميع تقاوى  وبذور الخضراوات  المستوردة  بنفس الاشتراطات.

 وأضاف   التقرير، أنه يتم تحليل  التقاوى  خاصة  الطماطم  لبعض  الفيروسات معمليا ، واخذ عينات  من الشحنات المستوردة  وارسها الى الجهات البحثية وخاصة معهد امراض النبات لفحصة معمليا باستخدام  التكنولوجيا الحيوية  الحديثة للتأكد  من  التقاوى  المستوردة، وتكون مصحوبة   بشهادة صحية رسمية من  بلد "المنشا"، مشيرا الى أن  جميع  الشحنات التى يتم استيرادها من الخارج  تأكيدا لخلوها  من اى فيروسات.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة