خالد صلاح

مجلة الرسالة منبر المفكرين توقفت بعد استمرارها 20 عامًا.. اعرف الحكاية

الثلاثاء، 23 فبراير 2021 01:00 م
مجلة الرسالة منبر المفكرين توقفت بعد استمرارها 20 عامًا.. اعرف الحكاية أحمد حسن الزيات
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مجلة الرسالة واحدة من أبرز المجلات الثقافية فى الوطن العربى بصفة عامة، ومصر بصفة خاصة، وقد ترأس تحريرها الأديب الكبير أحمد حسن الزيات وذلك فى عام 1933م، وكان عدد كبير من كبار الكتاب يكتبون فيها المقالات أمثال عباس محمود العقاد، وزكى نجيب محفوظ، والدكتور مصطفى عبد الرازق، ومصطفى صادق الرافعى، وأحمد زكى باشا، وعميد الدب العربى طه حسين، ومحمود محمد شاك"، وغيرهم الكثير.

وفى مثل هذا اليوم 23 فبراير من عام 1953م، تم احتجاب المجلة عن الصدور بعد أن ظلت عشرين عامًا المجلة الأدبية الأولى فى الوطن العربى، وبعد أن ظلت على مدار سنوات تحل أزمة عند القراء بأن يتطلعوا إلى ما هو جديد، وعند الكتاب أيضًا بأن يجدوا منبرا يتحدثون ويكتبون من خلاله.

وقالت الكاتبة الدكتورة نعمات أحمد فؤاد فى كتابها "قمم أدبية": إن على أمين سافر إلى الشرق بعد احتجاب الرسالة وعاد يقول: "لو أن الحكومة أغلقت سفارتها فى الشرق وأبقت على الرسالة لكان خيرًا لها وأجدى عليه".

وعندما تم احتجاب المجلة كتب عباس محمود العقاد قائلا: "ولم يكن يدور بخلدى حين كتبت هذا أن مجلتين فى طليعة مجلاتنا الأدبية تضطران للاحتجاب عن قُرائهما قبل انقضاء شهرين، فبدأت السنة الحاضرة باحتجاب (الثقافة)، وقد مضى على ظهورها (ست عشرة سنة)، ولم ينقض الشهر الثانى من السنة حتى أعلنت زميلتها (الرسالة) أنها تختم أعدادها، وتودع قُراءها، وقد مضى على ظهورها أكثر من عشرين سنة، ولا شك أنهما حادثان سيذكران من حوادث هذه السنة عند الكتابة عن تاريخ الأدب العربى الحديث".

لكن عادت مجلة الرسالة مرة أخرى للظهور فى عام 1963م، ولكن باسم "الرسالة الجديدة"، وتم إسناد تحريرها إلى الزيات، ولكنه حاول جاهدًا أن يوقفها فى وجه الآلام والأمانى، ولكنه لم يستطع أن يشحذ همتها وسط عوامل التجديد والسرعة، وعوامل الثقافة المذبذبة، أو أدب الساندويتش، أو طغيان العامية على الفصحى، فتوقفت الرسالة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة