خالد صلاح

شعوب تتحدى كورونا بالبهجة.. البرازيل تقيم احتفالية شعبية بالشوارع لتنشيط السياحة.. أزواج يحتفلون فى كرنفال البندقية بارتداء الملابس التنكرية.. وعروسان يتحديان قيود الوباء بـ"زفة سيارات" مع أصدقائهم بإيطاليا

الثلاثاء، 23 فبراير 2021 06:00 م
شعوب تتحدى كورونا بالبهجة.. البرازيل تقيم احتفالية شعبية بالشوارع لتنشيط السياحة.. أزواج يحتفلون فى كرنفال البندقية بارتداء الملابس التنكرية.. وعروسان يتحديان قيود الوباء بـ"زفة سيارات" مع أصدقائهم بإيطاليا احتفالات حول العالم رغم كورونا
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يتعايش الكثير من سكان العالم مع أزمة كورونا الحالية التي تخطت عامها الأول وزادت حدتها في دول اوروبية عدة، وواجه البعض تفشي الوباء العالمي بالعودة إلى أعمالهم وممارسة حياتهم الطبيعية، ولكن مع الالتزام بالإجراءات التي تمنع العدوة، كما رفع الكثيرين شعار تحدى كورونا بالبهجة، فأقاموا الاحتفالات والكرنفالات في الشوارع، وانتقلت هذه الظاهرة من دولة لا أخرى متحديين بها ازمة كورونا.

 

ففى البرازيل، ورغم الزيادة فى أعداد مصابى كورونا المستجد، وقرار الحكومة البرازيلية فرض قيود الإغلاق وإلغاء الاحتفالات والمهرجانات، نقلت وكالة أنباء "رويترز"، صورا لمهرجان "الباتى بولا" بنسخته الشعبية فى شوارع البرازيل رغم الإلغاء.

كرنفال شعبى فى البرازيل
كرنفال شعبى فى البرازيل

 

وطافت الفرق المشاركة فى الكرنفال المناطق الشمالية والغربية المترامية الأطراف وغير الساحلية لريو دي جانيرو الكبرى ضمن حشود من السياح لتنشيط السياحة، وذلك بملابس مبهرجة أقرب إلى المهرجون ورقصات أقرب إلى السامبا.

كرنفال فى شوارع البرازيل
كرنفال فى شوارع البرازيل

 

ويعد مهرجان باتى بولا العالمى علامة برازيلية فارقة معتادة فى النصف الأول من شهر فبراير فى كل عام، حيث تتزاحم الحشود على طول الشوارع المزدحمة والساحات العامة في أحياء الطبقة العاملة مثل Guadalupe و Oswaldo Cruz و Madureira. وهناك ضجيج ملموس في الهواء، يزيده صوت طقطقة ثابت من أنظمة الصوت الهائلة والأحاديث الدائبة للمتفرجين وهم يحتسون البيرة المثلجة التي يتم شراؤها من الباعة الجائلين الذين يسحبون المبردات العملاقة.

كرنفال البرازيل
كرنفال البرازيل

 

وبالانتقال إلى أول الدول الاوربية معاناة من الوباء، للعام الثاني على التوالى يسعى أهالى البندقية للصمود فى وجه الجائحة، وإحياء الكرنفال ولو بشكل رمزى، ومع أن المنطقة باتت مصنفة صفراء أى أن خطر انتقال عدوى فيروس كورونا فيها بات معتدلا إلا أنه لا يمكن للسكان التنقل خارج منطقتهم.

اهالى البندقية يحتفلون
اهالى البندقية يحتفلون

 

وفى ساحة القديس مرقس الشهيرة فى البندقية التى يلفها ضباب سميك يتجول أزواج تنكروا بلباس نبلاء من هذه المدينة، فيما يتقاذف أطفال كريات الورق الملون لنشر روح البهجة.. فالكرنفال انطلق بنسخة افتراضية بجزء كبير منها ومن دون حشود السياح الاعتياديين تماشيًا مع مستلزمات زمن كورونا.

مهرجان البندقية
مهرجان البندقية

 

منطقة البندقية اضطرت إلى اختصار احتفالات الكرنفال عند بدء انتشار الوباء فى شباط/ فبراير من العام الماضى، ولكن تعول هذه السنة على مقاطع مصورة تبث عبر الانترنت وتظهر ابناء المدينة وهم متنكرون ويقررون الاحتفال رغم قيود كورونا.

احتفالات فى ساحة القديس بطرس
احتفالات فى ساحة القديس بطرس

 

وقال مستشار الشؤون السياحية فى المدينة سيمونه فينتورينى "هذه طريقة لتنشيط الروابط التى تجمعنا بملايين الأشخاص الذين يعشقون البندقية"، "الاستمتاع فى خضم كوفيد"، ومن بين المشاهد المصورة رقصة مرتجلة على جسر ريالتو أدتها مجموعة من الشغوفين بالكرنفال مع ملابس باروكية.

 

ومازلنا مع ايطاليا، ورغم اجبار جائحة فيروس كورونا المستجد، العديد من الأشخاص على تغيير أنماط حياتهم، وبالطبع حفلات الزفاف، بسبب فرض قيود على التجمعات و الاحتفالات، ومن أجل عدم التخلى عن إقامة حفل الزفاف، وعدم انتهاك قواعد كورونا، قرر عروسان الاحتفال والزواج داخل سيارة.

حفل زفاف داخل السيارات
حفل زفاف داخل السيارات

 

وتمكن الثنائي الإيطالى من تحقيق حلمهما دون التخلي عن صحبة أحبائهم من الأصدقاء والأقارب، وإقامة حفل زفافهما رغم قيود فيروس كورونا، وفقًا لموقع العين الإماراتى.

العروسان يحييان الاصدقاء
العروسان يحييان الاصدقاء

 

وتجمع 130 ضيفاً لحضور حفل زفاف الثنائي جوليا فلوريان وباولو بافاريسكو، وكلاهما 31 عاماً، من مدينة أسولو بمقاطعة تريفيزو بشمالي إيطاليا، لكن هذه المرة داخل سياراتهم، اذ تجمعوا على متن 56 سيارة وعشرات الندل الذين انشغلوا بتوزيع أكواب من الكوكتيلات والمشروبات والوجبات الخفيفة بمختلف أنواعها على ضيوف حفل الزفاف داخل سياراتهم.

 

ولجأ العروسان الشابان لاستئجار ساحة كبيرة لاستيعاب جميع سيارات الضيوف، التي تم ترتيبها بشكل دائري، وفي المنتصف أنشئت شرفة مركزية حيث تمركز العروسان بصحبة الزهور لتقطيع الكعكة، ويحيطهما الضيوف لكن وهم داخل سياراتهم.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة