خالد صلاح

استمرار البحث عن مفقودين فى حادث غرق مركب مريوط.. فيديو لايف

الثلاثاء، 23 فبراير 2021 10:49 ص
استمرار البحث عن مفقودين فى حادث غرق مركب مريوط.. فيديو لايف البحث عن مفقودين فى حادث غرق مركب مريوط
الإسكندرية- جاكلين منير

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أجرى "اليوم السابع"، بثا مباشرا من موقع حادث غرق مركب مريوط غرب الأسكندرية، والذى أسفر عن مصرع وإصابة نحو 20 شخصا، بينهم 19 من عائلة واحدة ، فيما رفع محافظ الإسكندرية برفع حالة الطوارئ، وتم تخصص 4 مستشفيات لاستقبال المصابين وجثامين الضحايا التى عثر عليها فيما لا يزال البحث جاريا عن 6 مفقوين.

 

 

جهود الإنقاذ النهرى والمتطوعين من السباحين متواصلة لانتشال جثامين أخرى، والتقى "اليوم السابع" بالدكتور رأفت حمزة أستاذ الغوص والإنقاذ بجامعة الإسكندررية، والذي أعرب عن حزنه الشديد، وقدم تعازيه لأسر الضحايا، وقال إنه فور علمه بالواقعة تحرك مسرعا، لافتا إلى أنه تعاون مع رجال الإنقاذ النهرى لانتشال سيدة فى العقد الثالث من العمر، وطفلة عمرها 8 أشهركانتا على متن المركب الغارق.

وتابع حمزة أنه مازال يواصل البحث عن ضحايا آخرين، مرجعا سبب غرق المركب إلى زيادة  عدد المواطنين على متنها، مشيرا إلى البحيرة بها شبك صيد ما قد يسهل عملية البحث والعثور على المفقودين .

وفى السياق تباشر نيابة العامرية ثان بالإسكندرية، التحقيقات في حادث غرق مركب صيد في وادى بحيرة مريوط، بناء على تعليمات المستشار المحامى العام الأول لنيابة الدخيلة الكلية، وانتقلت النيابة لموقع الحادث لإجراء المعاينة وسؤال شهود العيان ، كما انتقلت إلى مستشفى العامرية لسؤال المصابين وسؤال أهلية المتوفين فى حادث غرق مركب فى وادى بحيرة مريوط ومصرع 20 شخصا، واستمعت النيابة لأقوال المصابين فى مستشفى العامرية العام ، كما انتقلت إلى مكان الحادث واستمعت لأقوال شهود العيان.

وطالبت نيابة العامرية ثان الإنقاذ النهرى بمواصلة البحث عن الجثامين المفقودة و طلب تحريات المباحث حول الواقعة ومعاينة مكان الحادث وسؤال اهلية المتوفين ، وعقب سؤال الاهلية التصريح بالدفن.

والتحقيقات الأولية للنيابة تبين أن المركب كان يستقله 20 شخصا، وأسفر الحادث عن إصابة 6 ، ووفاة 8 فيما لا يزال البحث جاريا عن 6 مفقودين .

 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة