خالد صلاح

حكاية قمر الزمان والوقت والأوان في حياة عم سلامة صاحب أقدم مصبغة بالقاهرة

الإثنين، 22 فبراير 2021 02:32 م
حكاية قمر الزمان والوقت والأوان في حياة عم سلامة صاحب أقدم مصبغة بالقاهرة عم سلامة
تقرير أحمد إسماعيل- رحمة خليفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"فين الكلام ده إحنا مالنا ومال الزمان ناس زمان تقدر عليه، قمر الزمان والوقت والأوان هي فيه بعد كده"، بهذه الكلمات بدأ الحاج سلامة صاحب أقدم مصبغة للخيوط في القاهرة حديثه إلى عدسة اليوم السابع.
 
 
قال : "اسمى سلامة محمود سلامة من عرب الشعارة شبين القناطر محافظة القليوبية، جئت القاهرة أنا وأبويا ووالدتى سنة 1944 اشتغلت في مهن كتير أوى مافيش مهنة عجبتنى غير مهنة المصبغة، وكان عمرى وقتها 7 سنوات".
 
 
وتابع عم سلامة حديثه قائلا: "اتعلمت على يد الحاج حنفى محمود الزعبلاوى من الخرونفش وكان رجل طيب ومحترم، ودخلت الجيش 9 سنوات وحضرت حرب اليمن وحرب الاستنزاف وحرب 73، وعقب خروجى من الجيش ربنا جبر بخاطرى واخدت المصبغة دى، شغلنا من اسوان إلى أخر حدود الإسكندرية".
 
وعن طبيعة يومه يقول عم سلامة : "يومى يبدأ من الخامسة فجرا حتى المغرب وكله حسب الشغل لو كتير نتأخر، وكله حسب تساهيل ربنا".
 
ويسرح عم سلامة بخياله قليلا ويعود ليقول عن الماضى : "زمان أحلى وأجمل أيام واحترام الست كان له كيان.. واحترام الراجل له كيان.. لكن دلوقتى مافيش الكلام ده احنا مالنا ومال زمان".
 
وعن وجود المرأة في حياة عم سلامة يقول: "حبيت ست أم مصطفى سنة 1959 وتزوجتها وأنجبت منها 15 طفلا ولما مرضت سبت كل حاجة وقعدت جنبها وبنيت جامع لها، ولما ماتت نويت انى لا اتزوج عليها ، لغاية لما ربنا رزقنى بواحد قالى انا عايز اتجوز الست دى، ولما كلمتها قالت لى ما تيجى نتجوز احنا، فقلت انا موافق".
 
ويتابع حديثه قائلا: "اللى ماتت اسمها الحاجة قشطة والعايشة اسمها الحاجة شربات الأول ربنا سبحانه وتعالى، وشغلى وقمر الزمان والوقت الأوان اللى ماتت واللى موجودة".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة